الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٠ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: مصادر عسكرية تتحدث عن تغيير الخطة الاستراتيجية لتحرير الأنبار

العراق: مصادر عسكرية تتحدث عن تغيير الخطة الاستراتيجية لتحرير الأنبار

مقتل 14 من داعش في غارة جوية

بغداد ـ وكالات:اعلنت مصادر عسكرية عراقية ان الخطة الاستراتيجية لتحرير الأنبار من قبضة تنظيم داعش تم تغييرها بدعوة أميركية بعد النتائج السلبية التي حصدتها في الأيام الأولى على انطلاقها. وقال ضابط رفيع في الانبار رفض الكشف عن هويته لوكالة الانباء الألمانية (د. ب. ا) ان “الخطة العسكرية الاستراتيجية التي ينفذها الجيش العراقي خلال العملية العسكرية المنطلقة منذ أيام لتحرير مدن محافظة الأنبار المترامية الأطراف من الإرهابيين تم تغييرها بدعوة أميركية للنتائج السلبية التي حصدتها خلال أيامها الأولى المتمثلة في قتل العديد من عناصر الجيش ومقاتلي الحشد الشعبي علاوة على الخسائر في الإمكانيات المادية” . وأضاف الضابط ان ” التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية نصح قبيل انطلاق عملية تحرير الأنبار الجيش العراقي تنفيذ المعركة على مراحل تدريجية من خلال البدء بمعركة الرمادي وعزلها عن المدن المجاورة لها ومن ثم البدء بتحرير الفلوجة… مؤكدا ان التحالف أكد أن الجيش العراقي غير قادر على فتح جبهتين محتدمتين في الفلوجة والرمادي، خاصة وان الأولى يعتبرها التنظيم ذات اهمية قصوى له في العراق وسوريا “. وأوضح الضابط أن” الحكومة العراقية وقادة الحشد الشعبي أصروا على بدء العملية في الرمادي والفلوجة ،حيث رجحوا على قدرة الجيش والحشد الشعبي على تحريرهما في وقت واحد كحال مدن محافظة صلاح الذين التي سيطرت عليها القوات الامنية العراقية والحشد منذ أشهر قريبة”. وتخوض القوات العسكرية العراقية المدعومة بفصائل الحشد الشعبي معارك كر وفر في مدينتي الفلوجة والرمادي ضد تنظيم داعش، الذي يتخذ سياسة زرع الألغام والعبوات الناسفة وأسلوب القنص فضلا عن اللجوء الى العمليات الانتحارية ،ما يؤدي الى استرجاع المناطق التي يسيطر عليها الجيش العراقي بصورة سريعة . وأسترجع تنظيم داعش عددا من المناطق التي سيطر عليها الجيش العراقي في الأيام الأولى على انطلاق العمليات العسكرية ومن بينها المعهد الفني الواقع في ناحية الصقلاوية 12/كلم شمال الفلوجة/ فضلا على منطقة الملعب الأولمبي 8/كلم شرق الرمادي./ ويبدو ان هناك اهتماما أميركيا غير مسبوق على ضرورة تحرير الرمادي من أيدي داعش من خلال التصريحات التي أطلقها عدد من المسؤولين الأميركيين ،حيث أكد وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر في العاصمة بغداد يوم الخميس خلال لقائه برئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي على أن الإدارة الأميركية مهتمة بمعركة الأنبار وستواصل دعمها للقوات العراقية بغية الانتصار على تنظيم داعش . على صعيد اخر ذكرت السلطات العسكرية العراقية امس السبت ان مقاتلات اف 16 قصفت اكبر معمل لتفخيخ السيارات لداعش وقتلت 14 من عناصر التنظيم وسط الفلوجة 60 كم غرب بغداد. وقالت مصادر لوكالة الانباء الألمانية (د ب ا)” ان طائرات اف 16 الجديدة استهدفت في غارة جوية امس أكبر معمل للتفخيخ الذي يستخدمه داعش لتفخيخ السيارات المفخخة والانتحاريين لاستهداف القوات العراقية في منطقة الحي الصناعي وسط الفلوجة وتمكنت من تدمير المعمل بالكامل وقتل
14 من عناصر التنظيم كانوا بداخله بينهم عرب الجنسية ” . وأضافت المصادر ان ” استهداف المعمل جاء وفق معلومات استخباراتية دقيقة “. من جهة اخرى افاد مصدر امني في شرطة قضاء الطوز امس السبت بمقتل واصابة 28 مدنيا في تفجير مزدوج شرقي كركوك (250كلم شمال بغداد) . وقال المصدر ان ” دراجة نارية يقودها انتحاري انفجرت تلاها انفجار عبوة ناسفة بالقرب من مسبح قضاء الطوز مما ادى الى مقتل 3 مدنيين واصابة 25 اخرين”. يذكر ان قضاء الطوز الذي يقطنه كرد وتركمان وعرب يشهد اعمال عنف شبه يوميه ويضم الاف الاسر النازحة وتتولى قوات الشرطة والامن الكردي والحشد الشعبي مهام تأمينه بعد تحرير مناطق غرب القضاء . كما أفادت مصادر في الجيش العراقي امس السبت بان الطيران الحربي العراقي نفذ غارات جوية استهدفت مواقع لداعش وتمكن من قتل 9 من عناصر التنظيم واصابة اخرين وتدمير كميات من الاسلحة شرقي الرمادي 118 كم غربي بغداد. وقالت مصادر لوكالة الانباء الالمانية ( د ب ا ) “ان السلاح الجوي العراقي نفذ امس غارات جوية على مواقع مهمة لتنظيم داعش في شارع ستين وسط الرمادي مركز محافظة الأنبار تسببت بقتل 9 من داعش بينهم من جنسيات اجنبية فضلا على تدمير مدفع عيار 57 ملم” . من جهة اخرى قتل 3 من عناصر الشرطة واصيب 3 اخرين امس في اشتباكات مع تنظيم داعش بالقرب من منطقة الجرايشي والبو بالي شرق الرمادي . فيما اعلنت السلطات الأمنية العراقية امس السبت مقتل 13 من عناصر تنظيم داعش 13 عراقيا في حوادث متفرقة في بعقوبة مركز محافظة ديالى 57 كم شمال شرق بغداد. وقالت مصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن طيران الجيش العراقي نفذ طلعاته الجوية على مواقع عناصر تنظيم داعش في قرى منطقة جبال حمرين شمال بعقوبة تمكنت خلالها من قصف رتل للتنظيم وتدميره بالكامل وقتل 13 من عناصرهم بينهم المسؤول العسكري الميداني ابو ولاء التونسي وهو تونسي الاصل يحمل الجنسية الفرنسية . وأشارت إلى مقتل 13 مدنيا وإصابة 23 آخرين جراء انفجار ثلاث عبوات ناسفة في ناحية العبارة وحيي اليرموك والاملاك في بعقوبة .

إلى الأعلى