الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ولاية ابراء تنظم مسيرة شعبية بمشاركة الفنون الشعبية والخيول والفرسان
ولاية ابراء تنظم مسيرة شعبية بمشاركة الفنون الشعبية والخيول والفرسان

ولاية ابراء تنظم مسيرة شعبية بمشاركة الفنون الشعبية والخيول والفرسان

بمناسبة 23 يوليو المجيد والعرس الجماعي

نظمت بولاية ابراء يوم امس الأول سباق عرضة الخيل بمناسبة 23 يوليو المجيد والعرس الجماعي وذلك بقرية الثابتي بمشاركة عدد من خيول وفرسان الولاية بالاضافة الى فرقة الفنون الشعبية والتي تأتي ابتهاجا بهاتين المناسبتين حيث تم الاحتفال ايضا بعقد قران وزفاف 41 عريسا من شباب الولاية والتي احتضنها ملعب فريق الثابتي الرياضي حيث اقيمت في فترة العصر الفنون الشعبية وسباق الخيل حيث تقدمت الخيول المشاركة الفنون التقليدية المغناة من خلال فن الرزحة التي تشتهر به ولاية ابراء حيث تعتبر الفنون التقليدية المغناة ورياضات الخيل التقليدية وجهين لعملة واحدة كما تم تقديم فن العازي بصورة رائعة قبل رزحة القصافية التي انطلقت من داخل القرية وحتى ميدان السباق.
وبعدها بدأ العرض من خلال دخول الفرسان المشاركين إلى ساحة الاستعراض في عرض منظم لمسير الخيل الذي رسم من خلاله جميع الفرسان لوحة تراثية جميلة ازدانت بلباسهم التقليدي الموحد وجيادهم الموشحة بالحلي الفضية التي اصطفت جنبا إلى جنب.
ثم بدأت عروض الفرسان بتقديم فن الهمبل والتحوريب وهو أحد الفنون التقليدية التي تمارس مع الخيل حيث شكل الفرسان وهم يمتطون صهوات الجياد حلقة طولية حول المضمار. وكانت الإثارة والتشويق حاضرة في السباق من خلال ركض العرضة التي يحرص جميع الفرسان على المشاركة فيها لما لها من أهمية ومكانة خاصة لدى الفرسان المشاركين كونها تمثل قمة المهارة التي يمتلكها الفارس والتي ينطلق من خلالها فارسان في سباق ثنائي بسرعة فائقة حيث يلتقيان في نقطة معينة بعد الانطلاق ويضع كل واحد منهما يده على امتداد كتفي الآخر خلف منطقة العنق ويمسكه جيدا بينما يقوم بمسك زمام الفرس باليد الأخرى وهم يظهرون بعض الحركات والمهارات الاستعراضية التي لا تكاد تخلو من المغامرة والمخاطرة كالوقوف على ظهر الخيل وهي تعدو حيث يعتبر ركض عرضة الخيل من الفنون التقليدية التي يمارسها الفرسان في شتى المناسبات والأعياد المختلفة نظرا لاشتهار السلطنة بها حيث أظهر الفرسان المشاركون مهارات إبداعية نالت اندهاش وإعجاب الحضور من خلال الوقوف على ظهر الخيل بكل إتقان وحرفية حتى أن بعض الفرسان العمانيين كانوا يقفون على ظهر الخيل برجل واحدة مما عزز بثقتهم وقدراتهم لتقديم أفضل الاستعراضات وإن دل هذا فإنما يدل على قدرات الفارس العماني وإمكانياته الكبيرة في التعامل مع الخيل وفنون الفروسية المختلفة.

إلى الأعلى