الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الإسقاطات السكانية: 4 ملايين نسمة الإجمالي المتوقع للعمانيين بحلول 2040
الإسقاطات السكانية: 4 ملايين نسمة الإجمالي المتوقع للعمانيين بحلول 2040

الإسقاطات السكانية: 4 ملايين نسمة الإجمالي المتوقع للعمانيين بحلول 2040

69% منها للذكور و72% للإناث

مسقط ـ الوطن:
توقعت دراسة حول الإسقاطات السكانية بالسلطنة (2015 ـ 2040) التي أجراها المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن يبلغ عدد العمانيين بحلول العام 2040م وفق الافتراض عالي الخصوبة 4 ملايين نسمة مقابل 3.8 مليون نسمة وفق الافتراض متوسط الخصوبة و3.6 مليون نسمة وفق الافتراض منخفض الخصوبة.
وقالت الدراسة إن عدد سكان السلطنة سيزيد بـ2.4 مليون نسمة بحلول العام 2040 بحيث تكون نسبة الزيادة في أعداد الذكور العمانيين 69% مقارنة بنحو 72% بين الإناث وفقا لافتراض متوسط الخصوبة في العام 2040م الذي يتوقع أيضا أن يبلغ متوسط العمر 27 سنة.
ووفقا للافتراض عالي الخصوبة فان نسبة الأطفال العمانيين أقل من 15 سنة الى اجمالي العمانيين تصل إلى 30% في العام 2040م مقابل نحو 25% وفقا للافتراض منخفض الخصوبة.
كما تبلغ نسبة الأطفال أقل من 5 سنوات إلى إجمالي السكان العمانيين وفقا للافتراض عالي الخصوبة 11% مقارنة بنحو 8% وفقا للافتراض منخفض الخصوبة.
كما من المتوقع أن تبلغ نسبة الشباب العماني (من 15 الى 29 سنة) إلى اجمالي العمانيين نحو 27% في انخفاض بنحو 3% عن ذات قيمة المؤشر في منتصف العام 2015م.
وتوقعت الدراسة أن تصل نسبة السكان العمانيين في سن العمل (من 15 الى 64 سنة) إلى 64% وفقا للافتراض عالي الخصوبة والتي ترتفع الى نحو 69% في الافتراض منخفض الخصوبة.
كما من المتوقع تكون نسبة العمانيات اللاتي وصلن سن الإنجاب 45% في العام 2040 وفقا للافتراض متوسط الخصوبة.
وتشير الدراسة إلى أن نسبة الإعالة ستصل إلى 56 معالا لكل 100 فرد في سن العمل في العام 2040م وفقا للافتراض عالي الخصوبة والتي تنخفض الى 45 معالا وفقا للافتراض منخفض الخصوبة.
وبالنظر لمؤشرات السكان على مستوى المحافظات تقول الدراسة ان أكبر زيادة متوقعة في عدد السكان خلال الخمسة وعشرين عاما القادمة ستكون في محافظة مسقط حيث تلبغ الزيادة المتوقعة 322 الف نسمة وذلك بفرض استمرار سياسة تخفيض أعداد الوافدين الا أن حجم فئة الشباب وصغار السن (أقل من 30 سنة) سيتناقص بمحافظة مسقط بنسبة 13% بحلول العام 2040م.
وفي المقابل من المتوقع أن تكون أقل زيادة سكانية متوقعة بحلول منتصف العام 2040م في محافظة مسندم بـ17 ألف نسمة فقط.
وستستحوذ محافظتا مسقط وشمال الباطنة على 41% من إجمالي عدد الشباب العماني في الفئة العمرية من (15 إلى 29 عاما) فيما سيكون ثلثي الأطفال العمانيين الأقل من 5 سنوات (نسبة 66%) بمحافظات مسقط وجنوب الباطنة وشمال الباطنة وشمال الشرقية.
وبالمجمل فانه في ضوء الفرضيات الثلاث لمعدلات الخصوبة الكلية للسكان العمانيين والتي تفترض جميعها انخفاض معدل الخصوبة الكلية خلال فترة الإسقاط يتضح أن حجم السكان يتزايد في الفرضيات الثلاثة وهذا ما يطلق عليه بالزخم السكاني ـ القوة الدافعة للتزايد السكان ـ بحيث سيستمر التزايد السكاني في ظل الانخفاض بمعدلات الخصوبة.
كما توضح الدراسة أن الهرم السكاني للعمانيين خلال فترة الاسقاط يتجه نحو الاقتراب من تحقيق النافذة الديموجرافية بحلول العام 2040م وهي المرحلة التي يبلغ فيها مجتمع ما الذروة في حجم السكان في سن العمل مقابل أدنى نسبة للسكان المعالين (الأطفال والمسنين).
الجدير بالذكر أن الإسقاطات السكانية التي تم إعدادها استندت فيما يتعلق بالسكان العمانيين لسنة الأساس وكذلك السكان الوافدين على بيانات شرطة عمان السلطانية وبالنسبة لبيانات المواليد والوفيات تم الاعتماد على بيانات وزارة الصحة.
وتعتبر عملية التنبؤ بحجم السكان وخصائصهم ومعرفة اتجاهات نموهم خلال فترة زمنية وإقليم مكاني محددين من الاسس العلمية والعملية التي تقوم عليها عمليات التخطيط وصنع السياسيات حيث أنه يتم وضع هذا التنبؤ أو الاستقراء باستخدام عدة طرق علمية واعتمادا على بيانات سكانية ذات دقة عالية للمخرجات من البيانات السكانية خلال فترة الاسقاط المحددة.

إلى الأعلى