الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / المرابطون في (الأقصى) يتصدون لقوات خاصة إسرائيلية حاولت اقتحامه
المرابطون في (الأقصى) يتصدون لقوات خاصة إسرائيلية حاولت اقتحامه

المرابطون في (الأقصى) يتصدون لقوات خاصة إسرائيلية حاولت اقتحامه

عشرات الإصابات خلال عملية تسهيل دخول المستوطنين إلى الباحات

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
تصدى المرابطون والمرابطات أمس لمحاولة مجموعة من المستوطنين اقتحام المسجد الاقصى ومنعوهم من دخول باحاتها مما دفع سلطات الاحتلال بدفع وحدات مقاتلة إلى المسجد لتمكين ميليشيا المستوطنين من دخول المسجد، مما اسف عنه صدامات بين المرابطين والقوات المعتدية، وأصيب عدد كبير من المصلين عقب اقتحام قوة معززة من عناصر الوحدات الخاصة بقوات الاحتلال الإسرائيلي، من جهة باب المغاربة لتأمين اقتحامات المستوطنين واحتفالاتهم بما يسمى ‘ذكرى خراب الهيكل’ المزعوم.
وامتدت المواجهات منذ ساعة مبكرة من صباح امس، خارج بوابات المسجد المبارك في القدس القديمة، أعقبها إغلاق المسجد، قبل أن تقتحم قوات الاحتلال المسجد لقمع المعتكفين بداخله. وكانت قوات الاحتلال اقتحمت المسجد القبلي وألقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع داخل المسجد وتسببت بإصابة عشرات المصلين، خاصة كبار السن، باختناقات حادة، كما ألقت قنابل الغاز في باحات المسجد خلال ملاحقتها للمصلين الذين ردوا برشق الجنود بالحجارة والأحذية.
وحاصرت قوات الاحتلال الجامع القبلي، وأخرجت حرّاس المسجد منه بالقوة واعتدت على أحدهم، وأغلقت أبواب المصلى بالسلاسل الحديدية، كما منعت دخول موظفي الأوقاف للمسجد الأقصى. وكان عشرات الشبان اعتكفوا الليلة قبل الماضية برحاب المسجد الأقصى للتصدي لعصابات المستوطنين التي أعلنت نيتها تنظيم اقتحامات واسعة في المسجد المبارك صباح امس، فضلا عن محاولة تنظيم فعالياتٍ خاصة بذكر ‘خراب الهيكل’ المزعوم، في الوقت الذي فرضت فيه قوات الاحتلال قيودا مشددة على دخول الشبان الى المسجد منذ ساعات فجر امس، الذين تقل أعمارهم عن الخمسين عاما، وسمحت في الوقت نفسه لمجموعات من المستوطنين (وصل عددها الى 30 عنصرا) باقتحام المسجد وتنظيم جولات استفزازية فيه.
وكانت قوات الاحتلال قد فرضت صباح امس، قيوداً على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، منعت من خلالها الرجال دون الخمسين عاماً من دخول المسجد لأداء صلاة الفجر.
ومنعت قوات الاحتلال دخول كافة المصلين من النساء والرجال من كافة الاعمار بعد الساعة السابعة تزامناً مع اقتحامها المسجد الأقصى المبارك. ويشهد محيط بوابات المسجد الأقصى والعديد من حارات وشوارع القدس القديمة مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال، علما أن قوات الاحتلال نصبت متاريس حديدة على مقربة من بوابات المسجد، واضطر عشرات الشبان من القدس وخارجها لأداء صلاة الفجر في الشوارع القريبة من هذه الحواجز بعد منعهم دخول الأقصى. إجراءات الاحتلال بدأت في ساعة مبكرة من مساء امس الاول، شملت نصب متاريس عسكرية وشرطية على بوابات البلدة القديمة للتدقيق ببطاقات المواطنين، ونشرت دوريات عسكرية راجلة في الشوارع والطرقات المفضية إلى المسجد الأقصى، لتوفير الحماية لمسيرة يهودية استفزازية نظمتها جماعات ومنظمات الهيكل المزعوم حول بوابات البلدة القديمة، لتكون مقدمة لاقتحامات واسعة للمستوطنين للمسجد الأقصى صبيحة اليوم إيذانا ببدء الاحتفالات بذكرى ‘خراب الهيكل’ المزعوم. وتسود القدس القديمة والمسجد الأقصى المبارك أجواء شديدة التوتر وسط إصابات لم يتم التعرف على ماهيّتها وعددها.

إلى الأعلى