الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: إصابة 22 مجندا في تفجير إرهابي والسيسي يمدد (الطوارئ) بسيناء
مصر: إصابة 22 مجندا في تفجير إرهابي والسيسي يمدد (الطوارئ) بسيناء

مصر: إصابة 22 مجندا في تفجير إرهابي والسيسي يمدد (الطوارئ) بسيناء

تبنته ما يسمى (ولاية سيناء)

القاهرة ـ من إيهاب حمدي الوكالات:
أصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قرارا جمهوريا بمد حالة الطوارىء في شمال سيناء لمدة ثلاثة أشهر، وذلك اعتبارا من الساعة الواحدة صباح أمس الأحد. وينص القرار، الذي نشرته الجريدة الرسمية على “حظر التجوال في المناطق المحددة من الساعة 7 مساء حتى السادسة من صباح اليوم التالي عدا العريش، حيث يبدأ الحظر من الساعة 12 مساء حتى 6 صباحا”. كان السيسي أصدر قرارا، في أكتوبر 2014، بإعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال في سيناء لمدة ثلاثة أشهر عقب وقوع هجوم استهدف نقطة أمنية في كرم القواديس بالشيخ زويد ما أسفر عن مقتل 33 جنديا. وأعلنت السلطات المصرية، في 25 أبريل الماضي، مد حالة الطوارئ وحظر التجوال في سيناء لمدة ثلاثة شهور أخرى لتنتهي يوم 25 يوليو. هذا وأصيب 22 مجندًا من قوات الأمن المركزي، أمس الأحد، إثر تفجير حافلة تابعة للشرطة ، أثناء سيرها على طريق ساحل البحر الرئيسي، في مدينة العريش بواسطة عبوة ناسفة. وأكد مصدر أمني، أن حافلة تابعة لقوات الأمن المركزي تحمل رقم “2932″ تعرضت لتفجير مروع، أسفر عن إصابة 22 مجندا. وأضاف المصدر في تصريحات صحية، إن سيارات الإسعاف تمكنت من نقل المصابين إلى المستشفى العسكري بمدينة العريش. من جهته أعلن ما يسمى بتنظيم “ولاية سيناء” الارهابي، مسؤوليته عن حادث تفجير حافلة جنود شرطة بمدينة العريش امس الأحد. من جهته شهد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسى القائد الأعلى للقوات المسلحة امس الاحد، مراسم الاحتفال بتخريج الدفعة 151 من معهد ضباط الصف المعلمين دفعة الشهيد رقيب أول محمود محمد جاد يونس، الذى نال الشهادة يوم 21 أكتوبر عام 1973 بمنطقة(تبة الشيخ حنيدق) بالإسماعيلية. وحضر مراسم الاحتفال المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء والفريق أول صدقى صبحي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى والفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وقداسة الأنبا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك القرازة المرقصية، وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من الوزراء والمحافظين وكبار قادة القوات المسلحة وعدد من طلبة الجامعات المصرية وأسر الخريجين. على صعيد اخر قرر مجلس الوزراء، خلال اجتماع له أمس الأحد، برئاسة إبراهيم محلب إيقاف حركة الملاحة بالقاهرة الكبرى للصنادل النهرية، من غروب الشمس إلى شروقها، حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل. كما قرر المجلس، إيقاف التراخيص الجديدة للمراسي والوحدات النيلية المتحركة، ومنع المكبرات الصوتية من مراكب النزهة ونقل الركاب، وذلك على خلفية حادث غرق مركب في الوراق يوم الأربعاء الماضي. كما قرر المجلس أيضا مراجعة التشريعات الخاصة بمنظومة النقل النهري، وتغليظ العقوبات على المخالفين، والتأكد من التزام جميع الوحدات النهرية بتطبيق القوانين والاشتراطات المطلوبة، ومنها ارتداء العاملين والركاب لسترات النجاة. وكلف المجلس وزارة الموارد المائية والري، بالتنسيق مع المحافظين، لإعداد حصر كامل لجميع المراسي النهرية على مستوى الجمهورية، والتأكد من سلامتها، على أن يتم ذلك خلال أسبوع. كما تم تكليف وزارة النقل بالتنسيق مع المحافظين وشرطة المسطحات المائية، بمراجعة موقف جميع المعديات النهرية، والتأكد من سلامتها، وإيقاف أي معدية تخالف الاشتراطات على الفور، مع إلزام المعديات والمراكب النيلية بتعليق لافتة عليها بخط واضح، تبين مدة الترخيص، وعدد الركاب. وطالب مجلس الوزراء وزارة الداخلية، بالتنسيق مع وزارة البيئة، ببدء حملة موسعة على جميع الوحدات المائية النهرية، لضبط المخالفات القانونية المختلفة، ومنع السلوكيات الخاطئة، مع فحص ومراجعة موقف السائقين والعاملين على هذه الوحدات النهرية، وضبط أي مخالفة ترتكب على الفور. كما كلف المجلس وزارة النقل والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، بإعداد خطة متوسطة وطويلة المدى، تتضمن برامج تنفيذية، لتطوير وانضباط منظومة النقل النهري، حيث ستتبنى الحكومة تنفيذ مشروع قومي لتأمين الملاحة النهرية، إضافة إلى ضرورة تأهيل الكوادر الفنية العاملة على الوحدات النهرية المختلفة. من جهته قال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أمس الأحد، إن عدد السائحين القادمين من كل دول العالم إلى مصر خلال مايو الماضي ارتفع ليبلغ 894.6 ألف سائح، مقابل 768.2 ألف سائح خلال الشهر المناظر من عام 2014 بنسبة زيادة 16.5%. وأوضح الجهاز، في بيان له أن أوروبا الشرقية كانت أكثر المناطق إيفاداً للسائحين خلال شهر مايو بنسبة 43.9٪، وكانت روسيا الاتحادية أكثر الدول إيفادا بنسبة 73.3٪ من إجمالي السائحين القادمين مــن أوروبا الشرقية، يليها أوروبا الغربية بنسبة 30.7 ٪. وأضاف إن ألمانيا كانت أكثر الدول إيفادا بنسبة 33.4٪ من إجمالي السائحين القادمـين من أوروبا الغربية، ثم الشرق الأوسط بنسبة 13.4٪، وكانت السعودية أكثر الدول إيفادا بنسبة 29.3٪ من إجمالي السائحين القادمين من الشرق الأوسط. وأظهرت بيانات الجهاز أن عدد السائحين القادمين من الدول العربية سجل 153.7 ألف سائح خلال شهر مايو 2015، مقابل 124.9 ألف سائح خلال نفس الشهر لعام 2014 ، بنسبة زيادة 23.1٪ وبنسبة 17.2٪ من إجمالي السائحين.

إلى الأعلى