السبت 23 سبتمبر 2017 م - ٢ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / التعريف بالمواقع الطبيعية والأثرية العمانية في كرنفال المهرجان الدولي لفلكلور الطفل بـ”سلا” المغربية
التعريف بالمواقع الطبيعية والأثرية العمانية في كرنفال المهرجان الدولي لفلكلور الطفل بـ”سلا” المغربية

التعريف بالمواقع الطبيعية والأثرية العمانية في كرنفال المهرجان الدولي لفلكلور الطفل بـ”سلا” المغربية

فيما تم توزيع قرصا مدمجا يحوي عروضا مرئية وثائقية عن السلطنة
عبدالله الهنائي : مشاركتنا بالمهرجان خطوة ثقافية وحضارية ومهمة وطنية رفيعة
مدير المهرجان: العرض التقديمي للتعريف بالمهرجان حمَّس الجمهور لأماسٍ فنيةٍ تراثيةٍ راقية
حليمة الضويانية: سعينا أن تكون الابتسامة هي خير ترميزٍ لبلدنا
شهد السيابية: أطفال عمان يتقاسمون رسائل السلام والمحبة والانفتاح على الآخر وتقبله وفهمه واحترامه

المغرب ـ “الوطن” :
كان أطفال عمان على موعدٍ مثير، وهو يحملون رايات السلام، بصحبة أكثر من 600 طفل، ضمن تقديمية المهرجان الدولي لفلكلور الطفل بالمملكة المغربية، والذي حمل عنوان “أطفال السلام” من خلال كرنفالٍ طويل، جاب أزقة وأحياء مدينة سلا المغربية، في مسيرٍ ممتدٍ أخرجت فيه الدول الــ 25 المشاركة أعلامها وشعاراتها وأبرزت فنونها وتقاليدها، فيما خرج الأهالي من بيوتهم مترنمين بأغانيهم الوطنية وهم يستقبلون المشاركين بالورود والهتافات.

الكرنفال وكما يراه مدير المهرجان “الحاج رويجل”، مناسبة مهمة، للتعريف بالمهرجان وإشعال فتيل الحماسة في نفوس القاطنين للاستعداد والتهيؤ لأماسٍ فنيةٍ تراثيةٍ راقية، لا تتكرر طيلة العام، إضافة إلى كونه سانحة مثالية إلى أن تتحول المدينة كلها إلى عرسٍ عالمي ربابنته عرسان من 25 دولة، أبوا إلا أن يقدموا تراثهم على صحن مرمرٍ في يوم بهجةٍ لا مثيل له، وهو ما انعكس إيجاباً على القيمة المعرفية والثقافية للحضور من خلال التعرف على فلكلور جميع الدول الحاضرة.
وما أن اصطف أطفال فرقة (أهلا لفلكلور الطفل العماني) في طابور الكرنفال الطويل، حتى شعروا بقيمة المشاركة في هذا المحفل الكبير، وهو ما كان بادياً على وجوههم وتحركاتهم، وما تميزوا به، توزيع الهدايا على أهالي المدينة الذين خرجوا لاستقبالهم، وذلك من خلال عددٍ من الأقراص الممغنطة التي تتحدث عن عمان وتاريخها وأبرز المواقع السياحية والطبيعة والأثرية بها والتي شاركت بها وزارة السياحة في دعمها لمشاركة الفرقة، كما أن البخور العماني فاحت روائحه على طول المسيرة، مما جذب الأنظار إليه، وتهافت الحضور عليه متسائلين عن سر تمسك الأطفال به، وهي رسالة تعبيرية آمنوا بها كونها تحمل تجسيدا لمعنى أن تكون عمان أرض اللبان.

مردود ثقافي
الحصيلة الجميلة التي خرجت بها السلطنة من خلال المشاركة في هذا الكرنفال الضخم هو التعريف بالسلطنة مثلما تقول المرافقة للوفد العماني حليمة بنت ناصر بن هلال الضويانية في معرض حديثها عن المردود الثقافي للمشاركة: “لم أعش هذه اللحظة من قبل، هي لحظة تاريخية فاصلة في حياتي بصدق، أن ترفع علم بلادك، وتسير وسط هذا الحشد الضخم، ويتقاطر الناس عليك يسألونك عن أزياء بلدك وعاداتك وتقاليدك، وتستفيض في الإجابة مغتبطاً عن معالم السلطنة ورموزها وثقافتها وتنوع ثرائها الفني هو أكبر مكسبٍ لنا بلا شك، سررت كثيراًلأننا تمكنا من المشاركة في هذا المحفل الدولي الكبير، وأن نجعل السلطنة حاضرةً من خلالنا، كُتب لي الاحتفاء بهذه اللحظة الرائعة التي ستبقى في الذاكرة طويلا”.
ورغم طول مسافة السير، إلا أن الأطفال لم يشعروا بالإجهاد أو التعب، فهم يتقاسمون رسائل السلام والمحبة والانفتاح على الآخر وتقبله وفهمه واحترامه، رأوا في المسير تواصلاً إنسانياً فارها، فلم يدخروا ابتساماتهم ليومٍ آخر، بل كانت الابتسامة خير سفيرٍ لبلدهم، وهو ما قالته شهد السيابية لمن كان يسألها عن سر احتفاظها بالابتسامة طوال الكرنفال، وتقول أيضاً: “ما كنتُ أعرف مثل هذه الأجواء من قبل، هي تجربة أولى بالنسبة لي، فلا أذكر أنني شاهدت كرنفالا حتى على شاشة التلفزيون، وأن تتاح لك الفرصة في أن تسير فيه وتعيش لحظاته فهذا أمر مدهش للغاية، الأزياء التي ارتدتها الوفود هي أجمل لوحةٍ ممكن أن تشاهدها، والجميل أن ترى 25 زياً مختلفاً، وكل وفدٍ يمر يقدم ثقافته وهويته، لذلك سعينا في أن تكون الابتسامة هي خير ترميزٍ لبلدنا التي تتربع على عرش السلام العالمي”.
أما الوليد بن خليفة الهنائي وهو أحد الأطفال الذين رفعوا علم السلطنة على طول مسافة الكرنفال فهو الآخر كانت له طريقته في التعبير عن اعتزازه بهويته وأصالته فيقول: “شعرت بكثيرٍ من الحب والسعادة وأنا أرتدي الزي العماني الأصيل، أعني الدهداشة والمصر والخنجر، والوشاح الوطني الأبيض، انتقيناه أبيضاً لكون المهرجان يحمل شعار السلام، ونحن خير من نمثل السلام، لذلك ظهر وشاحنا متوافقا مع رسالة السلام، ومتكاملاً مع رغبتنا في ترك بصمةٍ مميزة، حرصتُ في ألا أتنازل عن رفع العلم العماني الطويل أبداً، لم أشعر بالتعب أو الإعياء، بل كنت أسعد الناس وأحرصهم على إبراز الإنسان العماني وتمسكه بأرضه وأصالته وعروبته، في هذا المهرجان تعلمت معنى الارتباط بالأرض والهوية والولاء المطلق للوطن وقائده”.

مواقف مثيرة
ومن المواقف المثيرة، التي لفتت أنظار وسائل الإعلام إليها، هي ما تميز به أطفال عمان في تقديم الهدايا التذكارية لعمدة مدينة سلا، بعد أن انتهى الكرنفال أمام “الجماعة الحضارية لسلا” وتبادلت جميع الوفود المشاركة الهدايا مع عمدة المدينة، إذ تقدمت الطفلة زمزم الضويانية إلى العمدة قائلة له: “اسمح لي أن أهديك هدية خاصة جداً لا علاقة لها بهدية الوفد”، وهي عبارة عن قرص مدمج يحوي عروضا مرئية وثائقية عن السلطنة، في حين تجرأ ناصر الشكيلي في مبادرةٍ لطيفة، قائلاً للعمدة على مرأى ومسمع الجميع وأمام عدسات القنوات التلفزيونية: “اسمح لي أن أهديك أثمن ما أملك وأقلدك وشاح السلطنة”، حيث تقلد العمدة الوشاح ورفع علم السلطنة وسط تصفيقٍ حارٍ من الحاضرين، وقد أشاد عدد من الإعلاميين بالمبادرة معتبرينها حركة ذكية في لفت الانتباه والاعتزاز بالهوية العمانية.

ترحيب
وفي صبيحة اليوم التالي، استقبل سعادة السفير عبدالله بن عبيد الهنائي فرقة أهلا لفلكلور الطفل العماني المشاركة في المهرجان، مرحباً بمشاركتهم وتمثيل السلطنة، واصفاً إياها بالخطوة الثقافية الحضارية، وأعدها مهمة ثقافية وسياحية ووطنية رفيعة، وتحمل أهدافاً سامية، خصوصاً وأن المهرجان يحظى بسمعة دولية طيبة، وتحرص دول كثيرة على المشاركة به من مختلف بقاع العالم، طالباً من أعضاء الفرقة مواصلة المشوار، وطرق أبواب جميع الفنون العمانية وتقديمها في المهرجانات الدولية، مؤكداً على أن السلطنة تهتم كثيراً بنشر هويتها وتراثها في المحافل الدولية المهمة، مبيناً في الوقت ذاته إعجابه الشديد بلفتة إدارة المهرجان في بناء روح التسامح وتقبل الآخر وتعزيز رسائل السلام في نفوس الناشئة، وهو خير بناءٍ لمجتمع دولي مستقبلي ينعم بالسلام، فهذه المبادرات لها تأثيرها العميق في نفوس الأطفال، إذ يكبرون وتكبر معهم كل هذه المعاني السامية، متمنياً في نهاية المقابلة أن يعم الأمن والسلام ربوع العالم وأن تعيش البشرية في خيرٍ ووئام.

إلى الأعلى