الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / لوحات تجسد مراحل حياة جلالته في معرض “مشاهد من حياة شامخة”
لوحات تجسد مراحل حياة جلالته في معرض “مشاهد من حياة شامخة”

لوحات تجسد مراحل حياة جلالته في معرض “مشاهد من حياة شامخة”

افتتح في 23 يوليو ويستمر حتى الخميس المقبل

متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
في معرضه الشخصي الأول في السلطنة جسد الفنان التشكيلي والمصمم الهندي ساجيف مجيد مراحل من حياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في 21 لوحة تشكيلية بالألون الزيتية تجسد كل لوحة مرحلة عمرية من المراحل الزمنية لجلالته، حيث حمل المعرض عنوان “مشاهد من حياة شامخة” والتي عبر فيها الفنان الهندي ساجيف مجيد عن إعجابه وحبه لشخصية جلالته ـ حفظه الله ورعاه ـ.
وعمل ساجيف مجيد مصمم الجرافيك لترسيخ مهاراته بوصفه رسام صور بلمسات راقية لمدة اربع سنوات ونصف السنة في وضع مجموعة رائعة من صور جلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ حفظه الله ورعاه ـ في الألون الزيتية المتألقة. حيث يشعر بالسعادة الغامرة لتزامن تدشين معرضه لسبعة أيام مع الذكرى السنوية الـ45 ليوم النهضة المباركة، حيث يستمر المعرض حتى 30 يوليو الجاري ، ويأمل الفنان إعادة تقديم هذه اللوحات مجددا في 18 نوفمبر المجيد ، حيث يشير الفنان إلى ان هذه اللوحات المهداة لجلالته غير مخصصة للبيع.
وحول المعرض يقول “ساجيف مجيد ” : إن أكثر من 250 شخصا حتى الان قد كتبوا تعليقاتهم التي تعبر عن تقديرهم الكبير للوحات والتي يتم عرضها في مول عمان افينوز في بوشر .. كانت ردود الأفعال متميزة ، من كل الجاليات والجنسيات والثقافات ربما لو تم طباعة كل هذه التعليقات في شكل كتاب، لأمكن الاحتفاظ بها لأجيال قادمة ، وانا متأكد ان كتابا اخر من 250 صفحة للتعليقات بات ان يمتليء مع نهاية فترة المعرض ، وهذا التفاعل يشعرني بالاحساس بالفخر والوفاء بانه من خلال عملي الخلاق تمكنت من الوصول الى قلوب كثير من الأشخاص، وفي نفس الوقت فان لوحاتي تمثل شهادة على الحب الكبير الذي يكنه كل انسان في قلبه لجلالته سواء كان هذا الشخص عماني او وافد فالكل مجمع على حبه.
ويضيف “ساجيف” : هذا الحب والاحساس في قلبي هو ذاته الذي دفعني الى وضع لوحاتي في معرض ، تحية لحاكم رائع وخير وانسان متميز استطاع ببصيرته وقيادته الحكيمة تحويل عمان لتصبح بلدا قويا.
وحول طبيعة المعرض يقول ساجيف مجيد : بدأت العمل في هذا المشروع خلال السنوات الاربع ونصف السنة الماضية وتحديدا في 2005 ، وعلى الرغم من مجموعة لوحاتي البالغة 21 لوحة بحجم 100×80 سم فاللوحة ليست بالشيء الكبير حسب أية معايير، إلا أن تميزها يكمن في حقيقة ان لوحاتي تقوم كلها على صور أغلبها نادرة لجلالته ، فقد كان تجميع واعداد هذه الصورة من مجموعات مختلفة عملا شاقا استغرق وقتا طويلا”
ويذكر ساجيف ان أغلب الصور التي جمعها كانت بأحجام صغيرة وكانت المشقة في المضي قدما لترجمتها عبر الألوان الزينية بصورة دقيقة تنقل كافة تلك التفاصيل الموجودة في الأصل ، ولكنني اجتهدت وبذلت ما في وسعى لتحقيق الهدف.
ويوضح انه من خلال لوحاته يحاول ان يظهر المراحل المختلفة لحياة جلالته منذ ان كان في المهد الى الطفولة المبكرة الى المراحل المختلفة من شبابه الى ان صار حاكما شابا ممتليء بالحيوية إضافة إلى مراحل من مسيرة جلالته في النهضة المباركة وكثير من الاحداث الفارقة في حياته.
تجدر الإشارة إلى ان ساجيف مجيد مصمم جرافيكي يعمل في الزميلة عمان تربيون حيث يعد احد الفنانين والمهتمين بالفن التشكيلي والرسم والتلوين منذ طفولته ،وقد لازمه شغفه بالرسم والفن وشكل حياته في كثير من الاحوال ، وقد حاز على العديد من الجوائز في مجال الرسم واللوحات الفنية. ويعد هذا المعرض هو الأول له بشكل فردي إضافة إلى معارض مشتركة سابقة في مسقط رأسه الهند إضافة إلى مشاركته في البرامج الفنية والندوات وحلقات العمل.

إلى الأعلى