الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اجتماع عربي طارئ في أغسطس لبحث التصعيد الإسرائيلي
اجتماع عربي طارئ في أغسطس لبحث التصعيد الإسرائيلي

اجتماع عربي طارئ في أغسطس لبحث التصعيد الإسرائيلي

عريقات يبحث بالقاهرة آخر تطورات القضية الفلسطينية

القدس المحتلة :
أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات عن عقد اجتماع طاريء للجنة متابعة مبادرة السلام العربية على مستوى وزراء الخارجية برئاسة مصر، في القاهرة يوم الخامس من أغسطس المقبل وذلك لبحث التصعيد الإسرائيلي الأخير في القدس، خاصة فيما يتعلق بالمسجد الأقصى واستمرار سياسات الاستيطان والإملاءات والاعتقالات والاغتيالات والحصار والإغلاق وتهجير السكان والتطهير العرقي، كما تناقش ملف المصالحة الفلسطينية إضافة إلى الإعداد لمشروع قرار جديد في مجلس الأمن لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وكان أطلع عريقات، وزير خارجية مصر سامح شكري على آخر تطورات القضية الفلسطينية. وذلك خلال اللقاء الذي جمع بينهما في مقر الخارجية المصرية امس الاثنين وفق ماذكرت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا)، وتناول الاجتماع التطورات السياسية الخاصة بالموضوع الفلسطيني والتوجه إلى الأمم المتحدة من أجل استصدار قرار يقضي بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وفق جدول زمني محدد وتجسيد الاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، بالإضافة الى السياسة التي تمارسها اسرائيل من قرارات تعسفية وبناء وحدات استيطانية، واقتحامات للمسجد الأقصى وهدم البيوت في مدينة القدس وما حولها. وحضر اللقاء سفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية جمال الشوبكي.
الى ذلك، قال عريقات عقب لقائه مع الدكتور نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية إن هذا الاجتماع الطاريء جاء بناء على طلب من الرئيس محمود عباس وتم الاتفاق عليه بالتشاور بين مصر رئيس اللجنة العربية المعنية بمتابعة مبادرة السلام العربية والأمين العام للجامعة العربية. وأضاف أنه بحث في مصر قضية إنهاء الانقسام واتمام المصالحة الفلسطينية، مؤكدًا بذل كل الجهد الآن لتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية.
وحول الجهود التي وصلت إليها المساعي الفرنسية لكسر جمود السياسي الحالي في عملية السلام، قال عريقات إن “الجهود الفرنسية كما أعلنا مع وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس أثناء لقاء سابق مع الرئيس محمود عباس، أنها مستمرة وندعمها بشكل كامل”. وأضاف: “طلبنا من الاتحاد الأوروبي دعم هذه الجهود، كما طلبنا من الأطراف ذات العلاقة دعم تلك المساعي من أجل طرح مشروع جديد في مجلس الأمن يؤكد على خيار الدولتين، ويحمي حدود 1967 من العبث الإسرائيلي المتمثل في المزيد من المستوطنات والإملاءات وفرض الحقائق على الأرض لا لشيء إلا لتدمير خيار الدولتين”.

إلى الأعلى