الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / فلسطين تدين جرائم الاحتلال واجتماع طارئ لـ(مبادرة السلام)
فلسطين تدين جرائم الاحتلال واجتماع طارئ لـ(مبادرة السلام)

فلسطين تدين جرائم الاحتلال واجتماع طارئ لـ(مبادرة السلام)

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أدانت حكومة الوفاق الوطني الجريمة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، عند اقتحامه مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، وقتله الشاب محمد عطا لافي أبو لطيفة (20 عاما). على صعيد آخر أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أمس أنه تقرر عقد اجتماع طارئ للجنة متابعة مبادرة السلام العربية على مستوى وزراء الخارجية برئاسة مصر بالقاهرة في الخامس من أغسطس المقبل لبحث التصعيد الإسرائيلي. وقال عريقات في تصريحات للصحفيين عقب لقائه الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي إن الاجتماع يأتي لبحث التصعيد الإسرائيلي الأخير في القدس خاصة فيما يتعلق بالمسجد الأقصى واستمرار سياسات الاستيطان والإملاءات والاعتقالات والاغتيالات والحصار والإغلاق وتهجير السكان والتطهير العرقي. وأضاف أن الاجتماع سيناقش ملف المصالحة الفلسطينية إضافة إلى الإعداد لمشروع قرار جديد في مجلس الأمن لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي مشيرا إلى أنه جاء بناء على طلب من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وتم الاتفاق عليه بالتشاور بين مصر رئيس اللجنة العربية المعنية بمتابعة مبادرة السلام العربية والأمين العام لجامعة الدول العربية. من جهتها طالبت الحكومة المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية المختصة بالتدخل العاجل لوقف مسلسل عمليات القتل الإسرائيلية اليومية للمواطنين الفلسطينيين وكذلك عمليات التوغل في المدن والمخيمات الفلسطينية، والاعتقالات الليلية واقتحام منازل المواطنين الآمنين، وكذلك تقطيع أوصال الضفة الغربية بالحواجز العسكرية والمستوطنات، موضحة ان جميع هذه الانتهاكات مخالفة للقوانين والاتفاقات الدولية بخاصة اتفاقية جنيف الرابعة التي أوجبت توفير كامل الحماية للشعوب التي ترزح تحت الاحتلال. وحملت الحكومة الفلسطينية، حكومة اسرائيل المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم، ودعت المجتمع الدولي إلى ضرورة محاسبتها وفق ما تقتضيه الأعراف والقوانين والاتفاقيات الدولية، مشيرة إلى أن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس، هو السبيل الوحيد لمنع تكرار هذه الجرائم.
واعتبرت الحكومة أن إسرائيل باعتمادها سياسة التصعيد ضد شعبنا وأرضه ومقدساته تحاول جر المنطقة بأكملها إلى دوامة جديدة من العنف، ومن أجل التنصل من الالتزامات تجاه العملية السياسية، وتقويض الجهود الفلسطينية والدولية لتحقيق الاستقرار في المنطقة.

إلى الأعلى