الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / السلطنة ومصر تبحثان دعم علاقات التعاون الثنائي

السلطنة ومصر تبحثان دعم علاقات التعاون الثنائي

القاهرة ـ العمانية: التقى معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بالقاهرة أمس مع معالي سامح شكري وزير الخارجية المصري. تناول اللقاء سبل دعم علاقات التعاون بين السلطنة ومصر في كافة المجالات، بالإضافة إلى بحث آخر تطورات الوضع في المنطقة. حضر اللقاء سالم بن سعيد الرواس القائم بأعمال سفارة السلطنة لدى مصر بالإنابة. من جهته أكد معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية أنه من واجب الدول أن تكون العلاقات فيما بينها طيبة وإيجابية وتتسم بالمصالح المشتركة ولا تكون على حساب طرف دون الآخر. وقال معاليه في مؤتمر صحفي مشترك عقده أمس بالقاهرة مع معالي سامح شكري وزير الخارجية المصري إن السلطنة لديها علاقات طيبة وعلاقات حسن جوار مع جميع الدول، مؤكدا أن هذه هي سمة العلاقات العمانية مع جميع الدول. وحول الموقف من إنشاء القوة العربية المشتركة قال معالي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية إن السلطنة تعول كثيرا على أن تتمكن الدول العربية من إنشاء هذه القوة للضرورات القائمة في الوقت الحالي. وشدد معاليه على أهمية الحل السياسي للمشكلات في العالم العربي، مؤكدا على أن العنف والقوة لا ينفعان في شيء، مشيرا إالتنسيق مع مصر في شأن التحديات في المنطقة ومؤكدا على أهمية التعاون العربي فيما يخص القضايا العربية المعقدة . وهنأ معالي يوسف بن علوي الشعب المصرى بقرب افتتاح قناة السويس الجديدة مشيدا بإنشاء هذه القناة في فترة وجيزة للغاية. من جانبه أكد معالي وزير الخارجية المصري على عمق العلاقات التي تربط بين مصر والسلطنة مشيرا إلى ان القيادات في البلدين تسعى إلى توطيد العلاقات الثنائية ودعم سبل التعاون بينهما مثمنا وقوف السلطنة إلى جوار مصر في مناسبات عديدة. وأوضح وزير الخارجية المصري انه سيتم الاتفاق على زيادة تبادل الزيارات بين الجانبين على مختلف المستويات في إطار تفعيل مجلس الأعمال بين البلدين كما أشار إلى انه تم خلال الاجتماع تناول الأوضاع في سوريا وليبيا وتبادل وجهات النظر حول أهمية استمرار التشاور الوثيق بين البلدين لايجاد حلول مناسبة لهذه القضايا بما يحفظ الأمن القومي العربي. وقال ان مصر تتوقع من كافة الدول على المستويين الاقليمي والدولي ان تلتزم بالقواعد الحكيمة في العلاقات الودية بين الدول والقائمة على عدم التدخل في الشؤون الداخلية والاحترام المتبادل والعمل على تحقيق السلم والاستقرار. وأكد وزير الخارجية المصري على العمل من أجل استقرار المنطقة والحفاظ على الأمن القومي العربي مشيرا إلى ان مصر تعتبر ان كل ما يمس بأمن منطقة الخليج يمس الأمن القومي المصري بشكل مباشر للترابط الاستراتيجي والتاريخي والمصير المرتبط الذي يربط الأشقاء. وأوضح ان هناك تشاورا مستمرا وتنسيقا للمواقف مع الأشقاء العرب في الخليج لمنع أي تدخل في الشؤون العربية والمساس بمصالحها من خلال الوسائل والأساليب المختلفة التي تضمن هذا. وقال الوزير المصري ان القوة العربية المشتركة المقترح انشاؤها عمل طوعي يهدف إلى تحقيق الاستقرار ولا يهدف إلى مواجهة أي طرف وانما للدفاع عن المصالح العربية المشتركة مشيرا إلى السعي للحوار السياسي لنزع فتيل أي توتر أو نزاع قائم في المحيط الاقليمي والدولي. من جانبه قال السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية في بيان له ان الوزيرين ابن علوي وشكري تناولا خلال جلسة المباحثات تطورات العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تفعيلها وتعميقها في مختلف المجالات بما يتناسب مع مكانة البلدين ووشائج العلاقات بينهما ويحقق مصالح الشعبين الشقيقين. وأضاف ان جلسة المباحثات ركزت على تناول الأوضاع الإقليمية في ظل ما تشهده المنطقة من حالة عدم استقرار وانتشار للتنظيمات الإرهابية حيث شدد الوزيران على أهميّة الحفاظ على الهوية العربية والابتعاد عن الانقسامات المذهبية والدينية والعرقية
التي تفرق ولا تجمع. وتابع ان الوزيرين ناقشا تطورات الأوضاع في اليمن والجهود المبذولة لدفع الحل السياسي للأمام الذي يحفظ لليمن وحدتها الإقليمية بالاضافة الى التشاور حول تطورات القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب المركزية فَضلا عن تشكيل القوة العربية المشتركة للحفاظ على الأمن القومي العربي.

إلى الأعلى