الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بنك مسقط يساهم في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين السلطنة والمملكة المتحدة
بنك مسقط يساهم في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين السلطنة والمملكة المتحدة

بنك مسقط يساهم في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين السلطنة والمملكة المتحدة

شارك في الحلقة النقاشية التي تم تنظيمها في العاصمة لندن

شارك بنك مسقط في الحلقة النقاشية التي نظمتها جمعية الصداقة العمانية البريطانية في العاصمة لندن بمشاركة الشيخ خالد بن مستهيل المعشني، رئيس مجلس ادارة بنك مسقط، وعبدالرزاق بن علي بن عيسى، الرئيس التنفيذي لبنك مسقط، وبحضور عدد من المسؤولين بالبنك وممثلي لعدد من الشركات العمانية والبريطانية.
تهدف الحلقة الى تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي والتعريف بالفرص الاستثمارية والاقتصادية في مختلف المجالات والقطاعات بالبلدين وتبادل المعلومات والخبرات في مواجهة مختلف التحديات والصعوبات التي تواجة الشركات والمستثمرين في البلدين.
وخلال فعاليات الحلقة النقاشية التي شهدت حضورا مميزا من الجانبين العماني والبريطاني القى الشيخ خالد بن مستهيل المعشني، رئيس مجلس ادارة بنك مسقط، كلمة بهذه المناسبة اعرب فيها عن شكره وتقديره لرئيس واعضاء جمعية الصداقة العمانية البريطانية على تنظيمها لهذا الحدث الهام وعلى جهودها في تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بين السلطنة والمملكة المتحدة معربا عن اعتزاز بنك مسقط بالمشاركة في انجاح هذا الحدث الاقتصادي الذي يهدف الى تنمية وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين السلطنة والمملكة المتحدة متمنيا تحقيق نتائج ايجابية من تنظيم هذه الحلقة النقاشية ومن المناقشات والاجتماعات التي سيتم تنظيمها على هامش هذا اللقاء.
وقال الشيخ خالد المعشني ترتبط السلطنة والمملكة المتحدة بعلاقات تاريخية مميزة وخلال السنوات الماضية شهدت هذه العلاقات تتطور في مختلف المجالات والقطاعات وذلك بفضل التوجيهات والاهتمام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم.
ويعد القطاع الاقتصادي والتجاري من القطاعات الهامة التي شهدت نموا وتقدما ومن اهم هذه النتائج ارتفاع التبادل التجاري بين البلدين ونمو الاستثمارات المشتركة وظهور العديد من الشركات والمشاريع المشتركة بين مستثمرين عمانيين وبريطانيين، ونفتخر في بنك مسقط اننا ساهمنا خلال السنوات الماضية في تمويل العديد من المشاريع والشركات في مختلف المجالات والقطاعات، كذلك لعب البنك دورا هاما في تمويل العديد من المشاريع التنموية في سلطنة عمان وفي مجالات مختلفة لعل من اهمها مجالات الطاقة كمشاريع النفط والغاز والكهرباء والمياه ومجالات النقل والاتصالات والموانئ وغيرها من المجالات، كما ساهم بنك مسقط خلال السنوات الماضية في تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص في السلطنة من خلال تقديم التسهيلات المصرفية والتمويل للعديد من المشاريع الحكومية التي ساهمت في تنمية وتطوير البنية الاساسية لكافة القطاعات.
واكد الشيخ خالد بن مستهيل المعشني، رئيس مجلس ادارة بنك مسقط، اننا في البنك نولى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة اهمية كبرى حيث كان البنك من المؤسسات الاولى بالسلطنة التي تخصص دائرة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة تقوم من خلال برنامج ” الوثبة ” بتقديم التسهيلات المصرفية والتمويل اللازم لتنمية وتطوير هذا القطاع الهام ولقد حققنا نجاحات كبيرة في هذا المجال وساهمنا في ظهور العديد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في سلطنة عمان،إضافة ان البنك يعد من بيوت الخبرة على مستوى المنطقة وبالتالي يقوم بتقديم الاستشارات المجانية في مجال التمويل والادارة وطرح الحلول المناسبة لرواد الاعمال الذين يحتاجون في بداية مشوارهم إلى التوجية والتوعية في مختلف مجالات الادارة والتمويل وغيرها من المجالات التي تساهم في انجاح المؤسسة ونتطلع من خلال هذا اللقاء الى الاستفادة من الخبرات البريطانية في هذا المجال واقامة شراكة لايجاد حلول مناسبة لبعض التحديات والمشاكل التي تواجه تطور وتقدم هذا القطاع.
وخلال الحلقة النقاشية قدم سليمان بن حمد الحارثي، مدير عام مجموعة الاعمال المصرفية الاسلامية ببنك مسقط عرض توضيحي حول اداء ميثاق للصيرفة الاسلامية والخدمات والتسهيلات التي يقدمها للافراد وللشركات وللمستثمرين وخاصة في مجال تمويل المشاريع التجارية والتعريف بالفرص الاستثمارية والتجارية الموجودة بالسلطنة والتي يمكن لميثاق المشاركة في تمويلها وذلك وفقا لمبادئ واحكام الشريعة الاسلامية كما قدم الحارثي تعريف لبعض المشاريع التي قام ميثاق بتمويلها خلال الفترة الماضية وعن النتائج والاداء المالي التي يتمتع بها ميثاق للصيرفة الاسلامية، هذا وقد شهدت الحلقة النقاشية طرح بعض الاسئلة والاستفسارات والمناقشات المتعلقة بالفرص التجارية وباللوائح والانظمة والاجراءات والتسهيلات التي تقدمها حكومة البلدين للمستثمرين والشركات وذلك بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري.

إلى الأعلى