السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / البحرين: القبض على عدد من المشتبه بتورطهم في الحادث الإرهابي

البحرين: القبض على عدد من المشتبه بتورطهم في الحادث الإرهابي

المنامة ـ من غازي الغريري:
أكد رئيس الأمن العام اللواء طارق حسن الحسن أن أعمال البحث والتحري التي تم مباشرتها إثر الحادث الإرهابي الآثم وأسفر عن استشهاد اثنين من رجال الأمن وإصابة 6 آخرين، تمكنت من تحديد هوية عدد من المشتبه بتورطهم في هذه الجريمة الإرهابية والقبض على عدد منهم. وأشار اللواء الحسن إلى أن المختبر الجنائي، توصل من خلال عمليات المسح ورفع الأدلة والفحوصات المختبرية إلى أن المادة المستخدمة في عملية التفجير، هي من ذات المادة شديدة الخطورة والتي تم إحباط تهريبها للبلاد بجانب عددٍ من الأسلحةِ الأوتوماتيكية والذخائرِ بترتيب وتنسيق من أشخاص في إيران بتاريخ 15 يوليو الجاري كما تبين أنها من نفس المادة التي تم ضبطها في قرية دار كليب في يونيو 2015 بمستودع للمواد شديدة الانفجار والأدوات التي تدخل في تصنيع العبوات المتفجرة بتقنيات مختلفة ، وكذلك تلك التي تم إحباط تهريبها للبحرين عن طريق البحر بتاريخ 28 ديسمبر 2013 ، كما تم تحريز عدد من المواد التي تدخل في تصنيع المتفجرات في مسرح الجريمة ومن ذات المواد التي تم ضبطها في القضايا السابقة. وأشار رئيس الأمن العام إلى استمرار أعمال البحث والتحري للكشف عن ملابسات العمل الإرهابي والقبض على بقية المتورطين فيه وتقديمهم للعدالة. من جانبه ، أكد رئيس وزراء البحرين الأمير خليفة بن سلمان ال خليفة على ضرورة التعامل بحزم مع كافة التنظيمات والجماعات التي تسعى لزعزعة الامن والاستقرار في البحرين، مشدداً على سرعة قطع يد الإرهاب من جذورها وتجفيف منابعه ومحاسبة من يقف وراءه قولاً وفعلاً. ودعا رئيس الوزراء خلال زيارته أمس الأربعاء رجال الأمن الذين أصيبوا في التفجير الذي وقع في منطقة سترة واستشهد فيها اثنين من رجال الأمن وأصيب ستة اخرين الى تنفيذ القانون ضد من يتم ادانته في أي عمل إرهابي أو تخريبي للمنجزات والمكتسبات التي تحققت للوطن، مشيراً الى ان دول العالم كافة تتصدى للإرهاب بكل قوة وحزم حفاظاً على امنها واستقرارها، ونحن من حقنا ان نمارس دورنا في مواجهة الإرهاب ونتخذ الإجراءات الرادعة التي تحمي البحرين وشعبها. واعرب الأمير خليفة بن سلمان عن شكره وتقديره للجهود التي يقوم بها جميع منتسبي وزارة الداخلية لحفظ الامن والاستقرار وعدم السماح لأي فئة ان تهدد المواطن والمقيم في العيش في حياة مطمئنة ومستقرة، وقال مخاطباً رجال الأمن “إن مواقفكم وتضحياتكم محل تقدير واعتزاز من ملك وحكومة وشعب البحرين، وانا معكم وسأستمر معكم، وجئتكم اليوم لأقدم لكم الاسناد والدعم لمواصلة جهودكم وعملكم، فمسئوليتنا جميعاً هي توفير الامن للبلد ولن نحيد عن هذا التوجه”.
وأضاف رئيس الوزراء “ان ما يدور في نفسي هو سلامة هذا البلد، ولا نقبل ان يكون التخريب والإرهاب ضمن منهج حياتنا اليومية، فالمجتمع البحريني الذي عرف بتسامحه وحضارته لا يستحق منا ان نسمح لأي جماعة شاذه تتخذ من الإرهاب والتخريب منهجاً لها العيش وسطه”. وبحث رئيس الوزراء مع القيادات الأمنية آخر التطورات الخاصة بمتابعة التحقيقات في التفجير الارهابي الذي وقع بمنطقة سترة، والجهود المبذولة للقبض على المتورطين فيه والمحرضين عليه، بالإضافة الى ما تقوم بها وزارة الداخلية على صعيد تحقيق الأمن في مختلف مناطق المملكة بشكل عام. ووجه رئيس الوزراء الى توفير افضل المعدات المتطورة والمستلزمات التي توفر السلامة والحماية لرجال الأمن من المخاطر التي تحيط بهم اثناء تأدية واجبهم الأمني والوطني خاصة في ظل التطور النوعي في العمليات الإرهابية والتخريبية التي شهدتها البحرين مؤخراً، كما وجه الى مراجعة الأنظمة والقوانين التي يجب ان تطبق على الإرهابيين، وذلك لتكون رادعاً يتماشى مع الوسائل المتطورة التي يستخدمها الارهابيون والتي تهدف الى الحاق اكبر ضرر للبحرين وشعبها. واكد الأمير خليفة بن سلمان انه من حق رجل الامن علينا ان نوفر له ما يحقق حمايته اثناء تأدية واجبه في حماية البحرين ومواطنيها، وان الحكومة ستواصل دعمها لوزارة الداخلية ورفدها بكل ما تحتاج إليه من إمكانيات، بما يعزز من جهودها الحالية في حفظ الأمن والاستقرار في المجتمع، منوهًا بما وصلت إليه كوادر الوزارة من ضباط وأفراد من مستويات متقدمة وكفاءة في التعامل مع مختلف الجرائم وفي مقدمتها الأعمال الارهابية.
واعرب رئيس الوزراء عن خالص تعازيه وصادق مواساته باستشهاد اثنين من رجال الشرطة واصابة ستة اخرين اثر التفجير الارهابي الذي استهدف رجال الامن اثناء قيامهم بواجبهم في منطقة سترة يوم امس، داعياً المولى عز وجل ان يتغمد الشهداء بواسع رحمته ورضوانه وان يلهم ذويهم الصبر والسلوان وان يمن على المصابين بالشفاء العاجل، واوضح أن البحرين بإرادة شعبها سوف تنتصر على قوى الشر والإرهاب التي لا تريد للبحرين وأهلها الخير أو الاستقرار.

إلى الأعلى