الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الطائرة الماليزية: موسكو تدافع عن (الفيتو) بطلب تحقيق بعيد عن كل تسييس

الطائرة الماليزية: موسكو تدافع عن (الفيتو) بطلب تحقيق بعيد عن كل تسييس

الأمم المتحدة ـ وكالات: أكدت روسيا غداة استخدامها حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار لإنشاء محكمة خاصة لمحاكمة المسؤولين عن إسقاط الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية في يوليو 2014 شرق أوكرانيا، إنها تأمل في تحقيق “بعيد عن كل تسييس” في هذه الحادثة. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الروسية ريا نوفوستي “وحده تحقيق موضوعي وغير منحاز يسمح بتحديد المسؤوليات. تحقيق لا يؤثر عليه أي التسييس أو الضجيج السياسي أو أي شىء”. وكانت روسيا استخدت الفيتو في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار يقضي بإنشاء محكمة خاصة لمحاكمة المسؤولين عن إسقاط الطائرة التابعة للخطوط الجوية الماليزية في رحلتها رقم ام اتش17 شرق أوكرانيا، مما أدى إلى مقتل 239 شخصا. وأيدت 11 دولة من أصل 15 أعضاء في المجلس مشروع القرار الذي وضعته كل من استراليا وبلجيكا وماليزيا وهولندا وأوكرانيا وتقدمت به ماليزيا. وامتنعت ثلاث دول عن التصويت هي الصين وفنزويلا وانجولا. وبدأت الجلسة بدقيقة صمت حدادا على الضحايا الـ298 الذين قضوا في الحادث وغالبيتهم هولنديون. وحظي القرار خصوصا بدعم لندن وواشنطن وباريس التي تتهم المتمردين الأوكرانيين الموالين لروسيا باسقاط الطائرة بوينغ 777 مستخدمين صاروخ ارض – جو تم الحصول عليه من روسيا. وترى روسيا التي تنفي تورطها بشكل قاطع وتحمل الجيش الأوكرانية مسؤولية سقوط الطائرة، إنه يجب انتظار نتائج التحقيق التي يتوقع أن تعلن في اكتوبر. وقال بيسكوف أن روسيا طرحت عدة مرات أسئلة على المحققين وعبرت عن رغبتها في المشاركة في التحقيقات. وأضاف “للأسف، لم نتلق أي رد تقريبا على اسئلتنا المتعلقة بظروف هذه الفاجعة”، مؤكدا أن موسكو ستفعل ما بوسعها “لكشف الحقيقة”. وكان السفير الروسي في الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أكد على أن تأسيس محكمة “ليس من اختصاص المجلس”.، متهما مؤيدي المحكمة بالسعي إلى تسييس القضية. واشار تشوركين إلى أن المحققين الروس لم يحصلوا على امكانية الوصول ذاتها إلى موقع تحطم الطائرة كغيرهم. وتساءل عما يؤكد “نزاهة التحقيق”، منتقدا “الترويج العدائي في الاعلام” ضد روسيا. من جهتها احتجت ماليزيا وأستراليا امس على استخدام روسيا لحق النقض (الفيتو) ضد اقتراح الاولى بإنشاء
محكمة دولية لمحاكمة المسؤولين عن حادث إطلاق النار على الطائرة الماليزية “إم إتش 17″ فوق أوكرانيا العام الماضي. وذكرت الخارجية الماليزية أن حق الرفض “لا يعني أنه سيكون هناك إفلات من العقاب عن حادث الطائرة /إم إتش ../17 سنبحث عن خيارات أخرى وآليات محاكمة قابلة للتطبيق “. ومن جانبه، صرح رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت بأن عدم تأييد روسيا لإنشاء المحكمة الدولية، قد أظهر تجاهلا تاما لحق الاسر في معرفة المسؤول (عن إسقاط الطائرة) وفي رؤية مثول هؤلاء المجرمين للعدالة”.

إلى الأعلى