الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / مقتل شرطيين بهجوم كردي جنوب تركيا

مقتل شرطيين بهجوم كردي جنوب تركيا

اسطنبول ـ وكالات: قتل عنصران من الشرطة التركية بالرصاص أمس في منطقة اضنه (جنوب)، في هجوم جديد نسبته السلطات إلى التمرد الكردي وسط تزايد التوترات في تركيا وإطلاق عملية عسكرية تركية ضد المتشددين في سوريا والعراق. وأطلقت أنقرة عملية عسكرية ضد (داعش) في سوريا وضد متمردي حزب العمال الكردستاني شمال العراق بعد سلسلة من الهجمات الدامية التي شهدتها تركيا. ولكن حتى الآن استهدفت الغارات الجوية التركية حزب العمال الكردستاني بشكل خاص الذي يعارض بشدة “داعش”، ما أثار توترات في تركيا مع الأقلية الكردية. وأصبحت الهجمات على قوات الأمن والتي تلقي مسؤوليتها على الحزب المحظور حدثا يوميا في تركيا، ما يثير المخاوف من عودة الأيام القاتمة لذروة التمرد الكردي الانفصالي في تسعينات القرن الماضي. وفي الهجوم الأخير هاجم مقاتلو حزب العمال الكردستاني مفوضية مدينة بوزانتي، فعمد عناصر الشرطة إلى الرد عليهم. وقتل اثنان منهم خلال تبادل إطلاق النار، بحسب وكالة الأناضول الإخبارية. ومنذ اندلاع موجة العنف الجديدة في 20 يوليو، قتل 13 جنديا وشرطيا على الأقل، ثلاثة منهم في كمين استهدفأمس الأول قافلة عسكرية، بحسب احصاءات وكالة الصحافة الفرنسية. وقتل عامل في شركة خطوط السكك الحديدية التركية وأصيب شخص آخر في هجوم بالأسلحة مساء أمس الأول شنه من يشتبه بأنهم عناصر من حزب العمال الكردستاني في منطقة ساريكاميس في إقليم كارس شرق تركيا، بحسب تقارير. وكان الرجلان يقومان بإصلاح أضرار تسبب بها انفجار قنبلة على الخط نسب إلى حزب العمال الكردستاني قبل ذلك بيوم. وأمس الأول شنت نحو 30 طائرة تركية من طراز اف-16 موجة جديدة من الغارات ضد أهداف لحزب العمال الكردستاني شمال العراق، فيما أشار رئيس الوزراء أحمد داود اوغلو إلى أن بلاده لا تعتزم وقف الهجوم. واكد اوغلو أن “العمليات ستستمر حتى يتم إلقاء السلاح وتغادر الجماعات المسلحة تركيا ويتوقف داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) عن كونه تهديدا في سوريا”. كما اصدر الجيش بيانا أعرب فيه عن شكره بعد ان تقدم “العديد” من المواطنين الأتراك بطلبات للالتحاق بالقوات المسلحة “لقتال الإرهاب”. كما انطلقت اولى الخطوات في عملية قانونية يبدو انها ستكون طويلة ضد القوى السياسية الموالية للاكراد حيث اعلن الادعاء فتح تحقيقات بحق زعماء حزب الشعب الديموقراطي الموالي للاكراد.

إلى الأعلى