الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: مجلس الأمن يطالب برفع الحصار عن المدن والسماح بإدخال المساعدات
سوريا: مجلس الأمن يطالب برفع الحصار عن المدن والسماح بإدخال المساعدات

سوريا: مجلس الأمن يطالب برفع الحصار عن المدن والسماح بإدخال المساعدات

نيويورك ـ وكالات: صوت مجلس الأمن بالاجماع على قرار يطالب برفع الحصار عن المدن في سوريا ووقف الهجمات والغارت على المدنيين وتسهيل دخول القوافل الانسانية.
وبعد ان هددت روسيا باستخدام الفيتو ضد مشروع القرار الذي قدمته استراليا ولوكسمبورج والاردن بدعم من بريطانيا والولايات المتحدة عادت ووافقت عليه.
وخلا القرار الذي حمل الرقم 2139 من أي اشارة الى عقوبات على سوريا.
ويدعو القرار “جميع الاطراف الى الرفع الفوري للحصار عن المناطق المأهولة” وبينها حمص ومخيم اليرموك الفلسطيني قرب دمشق ومنطقة الغوطة في ضواحي دمشق. واعتبر القرار في هذا الصدد ان “تجويع المدنيين تكتيك حربي تحظره القوانين الانسانية الدولية”.
كما طلب مجلس الامن في قراره “من كل الاطراف التوقف على الفور عن شن اي هجوم على المدنيين وبينها القصف الجوي خصوصا استخدام البراميل المتفجرة” في اشارة مباشرة إلى الأنباء التي تتحدث عن استخدام سوريا للقصف بالبراميل المتفجرة من المروحيات على مواقع للمسلحين.
ويطلب القرار “من كل الاطراف وخصوصا السلطات السورية بان تسمح من دون تأخير بالدخول السريع لوكالات الامم المتحدة وشركائها وحتى عبر خطوط الجبهة وعبر الحدود”.
ومطالب مجلس الامن تتوجه “الى كل الاطراف” الا انها تستهدف بشكل خاص الحكومة السورية التي تم تذكيرها بانها تتحمل مسؤولية حماية سكانها المدنيين.
وتمت مناقشة مشروع القرار بالتفاصيل مع روسيا التي سعت الى ازالة ضغوط الى سوريا.
ولا يتضمن القرار امكانية فرض عقوبات بشكل آلي الا انه يترك الباب مفتوحا امام التحرك لاحقا بحق المخالفين.
وبناء على اقتراح من الامين العام للامم المتحدة بان كي مون سيكون بامكان مجلس الامن “اتخاذ اجراءات اضافية في حال عدم تطبيق هذا القرار”. الا انه في هذه الحالة سيكون مجلس الامن بحاجة لقرار جديد مع موافقة روسيا.
ووبناء على طلب موسكو ندد قرار مجلس الامن بـ”زيادة الهجمات الارهابية” في سوريا.

إلى الأعلى