الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الرياضات الجليدية (رغم حداثتها) تحظى بإقبال جماهيرى كبير
الرياضات الجليدية (رغم حداثتها) تحظى بإقبال جماهيرى كبير

الرياضات الجليدية (رغم حداثتها) تحظى بإقبال جماهيرى كبير

عناد البوشي :أصبح للجنة العمانية للرياضات الجليدية كيان خليجي وإقليمي
مطلوب مواكبة التطورات التي تطرأ على ساحة الرياضات الجليدية
طالبنا ببناء صالة تزلج على الجليد وقبل الطلب بالرفض
دعم الوزارة قليل جدا لا يتعدى الـ20 ألف ريال عمانى

حوار : زينب الزدجالية :
الرياضات الجليدية من الرياضات الجديدة والحديثة على مجتمعنا الا انها تحظى بإقبال كبير من الافراد لانها تختلف احتلاف كليا عن البيئة الصحرواية التي تعودنا عليها ، ولكن الإقبال عليها ووجود ممارسين لها بالاضافة الى تواجدها اولمبيا جعل من وزارة الشؤون الرياضية تصدر قرار بتشكيل اللجنة العمانية للرياضات الجليدية التي اصبحت اليوم في مصاف الاتخادات واللجان الدولية واصبحت لها حقوق وواجبات مثل الاتحادات الوطنية المنتسبة للاتحاد الدولي لهوكي الجليد ، وحتى نتعرف عليها حاورت – الوطن الرياضي – عناد بن داد رحمن البلوشي رئيس اللجنة العمانية للرياضات الجليدية فجاء الحوار التالي :

بداية حدثنا عن تشكيل اللجنة واشهارها قائلا : اشهر ت اللجنة العمانية للرياضات الجليدية وفق القرار الوزاري رقم (63/2014) برئاسة عناد بن داد رحمن بن إبراهيم البلوشي وعضوية سعود بن ناصر بن سعيد العوفي و قاسم بن طالب بن عبدالرحيم البرعي وخميس بن حمد بن سلام امبوسعيدي ومحمد بن هلال بن علي العدوي عضوا مقررا، حيث تتولى اللجنة إدارة وتنظيم الرياضات الجليدية و ذلك في إطار الاهتمام والنهوض بالألعاب الرياضية الفردية ومواكبة للتطورات الدولية المطردة للرياضة ذات المستوى العالي وتعزيزا لفتح آفاق جديدة للألعاب الفردية ومنحها العناية اللازمة وتشجيعا للشباب على ممارستها والتي أضحت نافذة مهمة للارتقاء بالمجيدين أولمبيا والوصول في ذات النسق بالرياضة العمانية الى مستويات عالية في المحافل الدولية خاصة بأن هناك شبابا حققوا نتائج مشرفة ومتقدمة في اللعبات الفردية في المسابقات الدولية ، كما يأتي هذا التوجه سعيا من الوزارة نحو توسيع قاعدة الرياضات التي تلقى قبولا ويمارسها الشباب من مختلف ولايات السلطنة.
وعن برامجهم ومناشطهم منذ الاشهار فقد قال عناد : منذ اشهار اللجنة قمنا بعدد من المناشط التي تعنى بالرياضات الجليدية بالاضافة الى عدد من المبادرات الإنسانية والتي تهدف الى انخراط لاعبي المنتخب الجليدي في المجتمع وفي الامور الإنسانية .
برامج 2015
وعن برامج هذا العام فقد بدأنا ببرنامج الحلم في جمهورية كوريا الجنوبية من 25 يناير وحتى 6 من فبراير وهو عبارة عن معسكر شتوي للناشئين وكان الهدف من المشاركة تعريف الناشئين العمانيين عن الرياضات الجليدية وتجربة خبرة الممسارسة في طقس بارد. ويهدف هذا البرنامج الى التعريف بالرياضات الشتوية الاولمبية والتي تستعد لاضافتها جمهورية كوريا في 2018 في مدينة بيونغ تشانغ، تلي هذه المشاركة فعالية براعم واعدة 2015 وهي عبارة عن معسكر تدريب للاطفال وخصوصا الكشافة بتعاون مع جوالة السيب. وعبر هذه الفعالية تم تعريف الاطفال على رياضة الهوكي على الجليد وكيفية ممارستها مع تعليم الاطفال التزلج على الجليد، وهيأت اللجنة للمنتخب الوطني لهوكي الجليد المشاركة في اولى بطولاته الاسيوية تحت مضلة الاتحاد الدولي لهوكي الجليد في دولة الكويت من 18-25 ابريل 2015. وقد فاق المنتخب توقعات كثير من الفرق والمحللين في الاتحاد الدولي بفوزه بالمركز الرابع بعد فوزه على منتخبي ماليزيا والهند وذلك بمشاركة 6 دول كما شاركت اللجنة في الاجتماع السنوي للاتحاد الدولي لهوكي الجليد واجتماع المكتب الاسيوي في دولة التشيك من 13 الى 18 مايو بحيث قامت اللجنة بعرض اخر مستجداتها بخصوص فعالياتها ومدى التقدم في نشر رياضة هوكي الجليد بالسلطنة. وكما تم ايضا بتعريف المشاريع القادمة للاتحاد الدولي والبطولات القادمة وتواريخ إقامة هذه البطولات وكما تم ايضا طرح المناقشات عن دورات التحكيم والتدريب للعام القادم.
مبادرات
اما عن المبادرات التي تبنتها اللجنة العمانية للرياضات الجليدية هو تشكيل فريق للتزلج السريعمن ذوي الإعاقات الذهنية بالتعاون مع جمعية الامل وفن زون، حيث يتم الإشراف على اللاعبين من ذوي الإعاقة الذهنية مدربين معتمدين من قبل اللجنة والذين سبق لهم الخوض في هذه التجربة ، وتامل اللجنة إقامة مسابقة في نهاية العام بمشاركة جميع دول الخليج.
كما أطلقت اللجنة العمانية للرياضات الجليدية والمتضمنة بالفريق الوطني لهوكي الجليد حملة (كنا هنا) وذلك في إطار سعي اللجنة في الانضمام في خدمة المجتمع من خلال مشاركات فعالة لخدمة المجتمع وعدم الاهتمام فقط في الجانب الرياضي، وتتلخص الحملة الأولى في تبرع أعضاء المنتخب بالدم، مشاركة منهم بذلك في شؤون المجتمع والأحداث التي تحيط به.

وتابع البلوشي قائلا: إنه من الجيد بأن يضع المنتخب ضمن اهتماماته التوجه إلى المجتمع المحيط به والوقوف معه من أجل المساهمة ولو بشيء بسيط في توفير بعض المساعدات التي يحتاج لها أبناء المجتمع، وكمشاركة ثانية من حملة (كنا هنا) سوف شارك المنتخب في تعليم ذوي الإعاقة الذهنية رياضة التزلج الحر والسريع في صالة الفن زون بالقرم.

البرامج التطويرية
وعن برامجهم التطويرية لمنتسبي اللجنة من الجانب الفني والاداري فقد اكد عناد البلوشي بان اللجنة تسعى دوما الى تاهيل وتطوير خبران الكوادر لديها حيث تم ارسال لاعب من الفريق الاول الى ماليزيا للمشاركة في دورة مدربين ويتم الإشراف على الدورة مباشرة من قبل مدربين مؤهلين من الاتحاد الدولي للعبة، كما تم في الشهر الماضي المشاركة في دورة أخرى من الاتحاد الدولي تحت مسمى معسكر تطوير الهوكي والذي تشارك فية 74 دولة منتسبة للاتحاد بفلندا ، حيث شاركت انا في هذا المعسكر حيث حضرت دورة تأهيل الكادر الاداري كما شارك قاسم البرعمي بدورة مدراء الفرق حيثجاء الانخراط في هذا المعسكر لما فيه من فائدة كبيرة وكان ولابد المشاركة و دور بارز في تطوير الرياضة ومناقسة المشاريع المستقبلية والتى يتم الاستعانة بمكتب الاتحاد الدولي والرجوع الية بمراجعة الخطط والاهداف.
الفئة المستهدفة
وعن الفئة التي تستهدفها هذه الرياضات فقد قال : تستهدف الشباب الواعدين الذين يرغبون في ممارسة رياضات مختلفة عما تعودنا عليها ، وذلك لخلق بيئة صحية ورياضية وخلق جو التنافس الشريف بينهم كما ان هذه الرياضة مفتوحة للرجال والنساء الجميع يستطيع ممارستها .
وعم اهتمامات اللجنة بلعبة محددة فقد قال : ينصب جام اهتمامنا حاليا بلعبة هوكي الجليد لما لها من إقبال كبير خلال الفترة الحالية و لكن في العموم تهتم اللجنة لاربع ألعاب منها، هوكي الجليد، الكيرلينج، التزلج الايقاعي والتزلج السريع.

الإقبال
وعن الإقبال على برامج اللجنة من قبل مرتادي الرياضات الجليدية فقد اكد عناد البلوشي بان هناك مرتادين للرياضات الجليدية ولكننا نطمح للمزيد منهم كما اننا نتمنى مشاركة متطوعين من جامعات وكليات السلطنة ، وكان هذا الموضوع محل مناقشاتنا مع الاتحاد الدولي بخصوص تدريب وتاهيل كوادر وطنية للعمل في المجال الرياضي ومساندة اللجنة والألعاب الجليدية بالانتشار
مناشط محلية

وعن قلة المناشط المحلية للألعاب الجليدية فقد قال : الانشطة موجودة ولكن احترافيتها تكمن بوجود موازنة مالية كافية وكوادر تشغيلية ومساندة القطاع الخاص لهذه الانشطة ، ربما قلة المصادر هي التي تمنع انطلاق اللجنة نحو الانتشار في السلطنة بشكل مكثف كما ان للاعلام دورا في هذا الامر حيث انه تلقى على الاعلام مسؤولية كبيرة ايضا حتى نصل الى شريحة كبيرة في المجتمع .
مشاركات خارجية
وعن المشاركات الخارجية التي شاركت بها اللجنة فقد قال : للجنة مشاركات عديدة من خلال البطولات الخليجية والبطولة الاسيوية والحمد لله استطعنا تحقيق مراكز لابأس بها في الفترات السابقة على الرغم من ان الامكانيات – شحيحة – التي نملكها إضافة إلى أننا حديثي الانتسباب لعالم هذه اللعبة وأنجازاتنا الحالية تتمثل في حصولنا على عضوية الاتحاد الدولي بعد إشهار اللجنةالعمانية للرياضات الجليدية بفترة وجيزة وهذا دليل على طموحنا في الانخراط للبطولات الاقليمية والدولية وتحقق ذلك بمشاركتنا في البطولة الاسيوية ، وإستطعنا أن نضع بصمتنا في أولى مشاركة لنا بحصولنا المركز الرابع آسيويا في بطولة كأس التحدي الاسيوي ناهيك أيضا حصولنا على المركز الثالث اسيويا في بطولة كأس الخليج قبيل سنتين . كل ذلك نفتخربه حيث أننا في المركز الثالث في التصنيف الخليجي ونطمح أن نرتقي الى الثاني خاصة وأننا نعمل بكل ما اوتينا من قوة لنضع بلادنا بين مصاف الفرق القوية في زمن قياسي وشبابنا قادرين بإذن الله .
حيث اننا في الوقت الحالي نملك 3 فرق في السلطنة فريقين محليين وفريق اجنبي من الجالية الوافدة. وعدد الاعبين يصل الى 64 لاعب.

دعم اداري وفني
وعن حاجتهم للدعم الاداري والفني فقد قال : كل الادارات بحاجة الى للدعم الفني والاداري لتطوير الألعاب وهذا ما نحن نسعى اليه من خلال ابتعاثنا لاعضاء اللجنة أو حتى اللاعبين الى الدورات الخارجية وأيضا المحلية التي لها الصلة المشتركة في تطوير العمل الاداري والفني وكل ذلك يتمثل بدعم من وزارة الشوؤن الرياضية للجنة أو حتى من حسابنا الخاص فمن يريد التطوير يجب ان يسعى بذاته خاصة وأن مزانية اللجنة محدودة جدا مقارنة مع المتطلبات والاستحقاقات التي تنتظرنا خلال قادم الايام ، كما اننا نتمنى أن نجد دعما بصورة اكبر تسهل علينا الكثير من العقبات للتقدم والرقي خاصة و أن اللعبة أصبح لها كيان خليجي وإقليمي ويجب علينا مواكبة التطورات التي تطرأ على الساحة الرياضية للرياضات الجليدية .
تحديات
و تابع عناد البلوشي حديثه عن تحديات اللجنة بعد اشهارها حيث اكد ان ابرز التحديات التي تواجه اللجنة هي العقبة المالية والتسويق لهذه الرياضات، خاصة أن مفهوم الرياضات الجليدية في عمان لاتجد من يساندها ، وأيضا عدم توفر الصالات الرياضية الجليدية غير واحده والتي تتواجد بمدينة القرم بمركز الفن زون لاتسهم كثيرا في نقل مفهوم الرياضات الجليدية فما فكرنا في إقامة البطولات والمنافسات الخليجية أو الاقليمية ناهيك أيضا ارتباط اللاعبين بوظائفهم ومتى قوة رسالة التفريغ فيما اقرار مشاركة البطولات الخارجية كما تعلمين أن رسائل التفريغ للجهات الخاصة ( الشركات ) لا تولي اهتماما لها ولايوجد بند واضح من الوزارة بخصوص ذلك مما يشكل عقبة كبرى للاعبين المتميزين للمشاركة في البطولات والمحافل وغيرها من العقبات التي نراها مشابه للرياضات الاخرى حسب تتبعنا للجان الاخرى التابعة للجنة الاولمبية .
التسويق
واشار الى ان دعم الوزارة للجنة كبير الا ان الدعم ضئيل في حدود الطموحات التي رسمتها اللجنة حيث قال :نحن نثمن الدور التي تقوم به الوزارة افي رفع كفاءة كافة الرياضات العمانية التابعة لها وأيضا فتح المجال لجميع الشباب العماني الذين يسعون الى خلق رياضة جديدة في المجتمع وبذلك النهوض بالمجتمع الرياضي ورفع إسم السلطنة في المحافل الرياضية المختلفة ولكن لو تمعنا قليلا في الميزانيات التي تقدم للجنتنا فإننا نعاني من قصور كبير في الموازنة خاصة أن تكلفة رياضة الهوكي على الجليد مكلفة جدا ناهيك أيضا لو قررنا فتح ملف الرياضات الجليدية الاخرى فسوف تكون للجنة عوائق مادية أكبر رغم أننا نرى مستقبل رائع للشباب في هذه الرياضات فعشرون ألف ريال في السنة لا نستطيع توزيعها للمسؤوليات التي تقع على عاتقنا من البطولات والادوات والبرامج التدريبية وإن توجهنا للشركات فإن المعضلة أكبر خاصة أن الصالة مملوكة لفئات خاصة واللجنة تحتاج للكثير من الموارد لتقف على قدميها وتبدأ في العمل التسويقي .

صالة جليدية
وعن الصالة الجليدية التي تسعى اللجنة لانشائها فقد قال : نحن تقدمنا بطلبنا لهذا المشروع وعملنا جاهدين في استيفاء جميع البيانات التي قد تحتاجها الوزارة للموافقة على المشروع وقد نسقنا بالتعاون مع الاتحاد الدولي لهوكي الجليد لتزوينا بالمخططات والمواصفات التي نحتاجها لبناء صالة تزلج ذات مقاييس عالمية وأيضا تكون استثمارية للجنة ولكن للاسف جاء الرد على غير نبتغيه من قبل المختصين بالوزارة بالرغم أن تكلفة بناء الصالة لا يتجاوزمن 600 الف الى مليون ريال عماني على حسب التصميم. ولكننا مازلنا نسعى للحصول على الموافقة وبذلك بحصول على قطعة الارض ونفتح باب للمستثمرين في هذا المجال. ونود ان نعمم على جميع المواطنين والمستثمرين بالاتصال بنا في حالة رغبتهم لمعرفة المزيد عن بناء صالات تزلج والمبالغ التقديرية للبناء والتشغيل.
واضاف البلوشي : للاسف لا يوجد أدنى دعم للجنة وإن كانت هنالك مبادرات بدعم بسيط لا يتجاوز الالف ريال من قبل بعض الشركات ولكن إن جئنا نتحدث عن دعم حقيقي يرفع من كفاءة اللجنة ويسهل العقبات المالية فإننا لا نجد من يحتضن اللجنة بدعمها المادي وهنا نوجه طلبنا للشركات العملاقة بضرورة المساعدة في رفع مستوى هذه اللجان ومنها لجنتنا ضمن مسؤوليتها الاجتماعية تجاه وطننا الغالي عمان ونحن نتعهد بمخرجات طيبه تليق بعماننا في المنافسات التي سوف نخوضها إن توفر الدعم.
مستقبل
وعن مستقبل اللعبة فقد قال : اللجنة في وقتها الحالي تهتم فقط برياضة التزلج على الجليد بصورة خاصة وإن تطرقنا لمستقبل اللعبة فإن لممارسي هذه الرياضة يوعد بالكثير خاصة نحن نستقبل يوم بعد يوم لاعبين جدد من الفئات العمرية الشابة وأيضا الناشئين . واللجنة الان في صدد اعداد استراتيجية تطوير هذه الرياضة وتقسيمها حسب الفئات العمرية بحسب نظام الاتحاد الدولي ، واليوم نحن فخورين بأننا سوف نشهر فريقا جديدا ينضم تحت مظلة اللحنة العمانية للرياضات الجليدية تحت مسمى ( فريق مسقط لهوكي الجليد ) وسوف يتم اشهاره بعد عيد الفطر إن توفر المناخ المناسب لذلك ، إضافة الى ذلك بدأنا في العمل لتكوين فريق لرياضة (التزلج الايقاعي) والذي بدوره سوف يفتح للشباب للانتساب اليه ولكن كما قلنا العوائق المالية تحول بين ذلك ولكن أملنا كبير من الجهات المعنية في رفع الدعم المادي مما يسهم لنا في استعاب المناشط الجليدية الاخرى .
عضوية
وعن الانضمام الى اللجان او الاتحادات الدولية فقد استكمل عناد البلوشي حديثه قائلا :نعم، بحمد من الله وتوفيقه انظمت اللجنة وبعد إشهارها بأشهر قليلة الى الاتحاد الدولي لهوكي الجليد وتمت الموافقة على عضوية اللجنة في مايو 2014 في الاجتماع الدولي في منسك بروسيا. واللجنة منتسبة الى المكتب الاسيوي لهوكي الجليد وهي احد الفروع للاتحاد الدولي لهوكي الجليد تعي بسير شؤون اللعبة في قارة اسيا ومساندة البلدان الآسيوية بكل ما يازم بتطوير الرياضة محلياً واللجنة متبعو خطة المكتب وتسمى 2020 وسميت بذالك بحث أن الخطة تقتضي بتعليم وتاهيل المنتسبين حتى عام 2020 وبذالك تكون قد استوفت جميع متطلبات المنتسبين بوجود كواد تدربيبة والتحكيم في مجال اللعبة وايضا الادارية ومساعدة المنتسبين في البرامج المعدة من قبل الاتحاد ومساعدة المنتسبين في بناء قاعد متماسكة وقوية للعبة. كما تم وبحمد الله تشكيل منظومة خليجية للألعاب الجليدية تعي بالتنسيق بين دول المجلس التعاون لبحث سبل الرقي بالرياضات الجليدية في الخليج العربي وإقامة بطولات وتحفيز الشباب الخليجي على ممارسة الرياضات الجليدية.
الفتيات
وعن نصيب الفتيات في هذه اللعبة فقد اختتم عناد البلوشي رئيس اللجنة العمانية للرياضات الجليدية حديثه قائلا : إن المراة هي عضد الرجل ولن نغفل عن ميولها الرياضي ، حيث اننا وضعناها في الحسبان بالاضافة الى اننا رسمنا عددا من الخطط من اجل ضمها معنا حتى تحصل هي الاخرى على نصيبها من هذه الرياضة التي قد يعتبرها البعض من انها صعبة على النساء ولكن اذا ما جئنا ونبشنا في التاريخ لوجدنا ان هناك بطلات في هذه الرياضة ممن يستحقون الثناء كما انني اجد الاماراتية فاطمة ال علي لاعبة جديرة في رياضة هوكي الجليد الخليجية لذا فاننا في مشروعنا القادم سنزج الفتاة العمانية في هذه التجربة الشيقة ولكن التاخير في هذا الامر يرجع الى قلة الموارد المالية .

إلى الأعلى