الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الإسكان : لم يتقدم أحد للحصول على المساكن فأصبحت مهجورة وتعرضت للتخريب
الإسكان : لم يتقدم أحد للحصول على المساكن فأصبحت مهجورة وتعرضت للتخريب

الإسكان : لم يتقدم أحد للحصول على المساكن فأصبحت مهجورة وتعرضت للتخريب

قرية إسكانية متكاملة المرافق ، أنشئت بغرض توفير الاستقرار والأمان الاجتماعي للمواطنين، امتدت إليها يد العبث والتخريب والسرقة في غياب تام من الجهات المعنية.
حدث ذلك في منطقة (بطوينة) التابعة لولاية المضيبي ، حيث أقامت وزارة الإسكان مشروعا إسكانيا يتألف من 58 منزلا وسوق تجاري ومسجد ومجلس عام ، ورغم اكتمال المشروع في العام 2011 إلا أن المنطقة ظلت مهجورة .. حيث لم يتقدم أي مواطن بطلب استحقاق الحصول على مسكن في هذه المنطقة وفقا لوزارة الإسكان.!
ومع تقادم الزمن وغياب الرقيب ، واختفاء المستحقين لهذه المساكن ، وجد المخربون واللصوص ضالتهم في هذه المنطقة ، فقاموا بتخريب بعض بيوتها ومرافقها وسرقوا شبكة الكابلات الكهربائية الخارجية المغذية للوحدات السكنية ، .. وهكذا لم تعد المنطقة صالحة للسكنى إلا بعد إجراء صيانة شاملة لا شك أنها ستستنزف قدرا إضافيا من الأموال العامة.
مصدر مسؤول في المديرية العامة لمشروعات الإسكان بوزارة الإسكان أكد بأن المساكن الكائنة في قرية بطوينة ببلدة الدوح بولاية المضيبي والبالغ عددها 58 وحدة سكنية تم إنشاؤها في إطار برنامج الوحدات السكنية الذي يهدف إلى تحقيق الاستقرار الاجتماعي للأسر المستحقة.
كما أشار المصدر إلى أن الوزارة عندما انتهت من بناء تلك المساكن في عام 2011م قامت بالتنسيق مع الجهات المختصة لتحديد المواطنين المستحقين لتلك المساكن في تلك القرية وتم نشر عدة إعلانات عبر الصحف المحلية إلا أنها لم تتلق أية طلبات للحصول على المساكن ومع الوقت أصبحت مهجورة وخلال تلك الفترة من شغورها تعرضت للعبث والتخريب وتم سرقة الكابلات الكهربائية حيث إن التخريب طال المرافق العامة كالشبكة الخارجية للتيار الكهربائي التي تغذي الوحدات السكنية ، وبلغ عدد الوحدات التي تعرضت للعبث والتخريب (8) وحدات سكنية.
أضاف المصدر بأنه في سبيل تسريع توزيع تلك المساكن تم تشكيل لجنة مختصة أسندت إليها مهمة استعجال توزيع الوحدات السكنية لمن تنطبق عليهم شروط الاستحقاق وإجراء الصيانة اللازمة لها ، وقامت الوزارة مرة أخرى بنشر العديد من الإعلانات في الصحف المحلية لتوزيع المساكن من جديد على المواطنين.
واختتم المصدر قوله بأن وزارة الإسكان وبعد تحديد أسماء المواطنين المستحقين سوف تقوم بإجراء صيانة شاملة لتلك المساكن وتوصيل الخدمات إليها حتى لا تتعرض للسرقة والعبث مرة أخرى.

إلى الأعلى