الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / استخدام نظم المعلومات الجغرافية في اختيار مواقع الاستزراع السمكي بمسندم
استخدام نظم المعلومات الجغرافية في اختيار مواقع الاستزراع السمكي بمسندم

استخدام نظم المعلومات الجغرافية في اختيار مواقع الاستزراع السمكي بمسندم

الأول من نوعه في السلطنة وبتمويل من صندوق التنمية الزراعية والسمكية

تنفذ وزارة الزراعة والثروة السمكية ممثلة في دائرة تنمية الاستزراع السمكي بالمديرية العامة لتنمية الموارد السمكية وبتمويل من صندوق التنمية الزراعية والسمكية مشروع لاختيار مواقع الاستزراع السمكي باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية وهو أول مشروع من نوعه في السلطنة وممول من صندوق التنمية الزراعية والسمكية. وقد تم اختيارمحافظة مسندم لهذا المشروع كونها من أفضل المواقع لأنشطة الاستزراع السمكي بطريقة الأقفاص العائمة نتيجة لتواجد الأخوار العميقة المحمية فيها وذات مياه عالية الجودة.
وتحدث المهندس داود بن سليمان اليحيائي مدير دائرة تنمية الاستزراع السمكي ومدير مشروع لاختيار مواقع الاستزراع السمكي باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية عن المشروع وأهميته وأهدافه ونتائجه المتوقعة ودوره في تطوير نشاط الاستزراع السمكي في السلطنة حيث أوضح المهندس داود اليحيائي قائلا: يعتبر مشروع التنمية المستدامة لقطاع الثروة السمكية والاستزراع السمكي في محافظة مسندم باستخدام نظم المعلومات الجغرافية والذي يتم تنفيذه حاليا من قبل دائرة تنمية الاستزراع السمكي بالمديرية العامة لتنمية الموارد السمكية وبتمويل من صندوق التنمية الزراعية والسمكية هو الأول من نوعه في القطاع السمكي في السلطنة والذي يقوم باستخدام نظم المعلومات الجغرافية وتقنيات التخطيط المكاني (Spatial planning) كأداة حديثة في إدارة وتنمية قطاع الثروة السمكية بشكل عام والاستزراع السمكي بشكل خاص.
وأضاف المهندس مدير تنمية الاستزراع السمكي : يعتبر إختيار مواقع الاستزراع السمكي من أهم عوامل نجاح أي مشروع للاستزراع السمكي ويرتبط اختيار الموقع بعدة عوامل يجب أخذها في الاعتبار لضمان نجاح المشروع ومنها الخصائص البيولوجية الفيزيائية والاقتصادية الاجتماعية للموقع ونظام الاستزراع المتوقع استخدامه في المشروع والنوع المستزرع وقد تتضمن الخصائص البيولوجية كلا من جودة المياه مثل : درجة الحرارة والأكسجين المذاب والملوحة وتركيز الملوثات أو نوعية التربة المستخدمة مثل الانحدار وثبوتية التربة ودرجة استيعاب وبقاء الماء والكيمياء والمناخ مثل كميات هطول الأمطار وتوزيعها ودرجة حرارة الهواء وسرعة الرياح والرطوبة أما بالنسبة للخصائص الاجتماعية الاقتصادية ، فقد تتضمن القوانين الإدارية والتنافسية في استغلال الموارد وظروف السوق المحلي مثل : الطلب على الموارد السمكية وسهولة الوصول الى السوق والبنية الأساسية وتوفر الخبرة والمعرفة التقنية.
وعن أهمية المشروع قال: يتضمن أعمال هذا المشروع بناء قاعدة بيانات مكانية آخذين بعين الاعتبار جميع العوامل المساهمة في إنجاح واستدامة هذا القطاع في محافظة مسندم وتحديد مواقع الانزال السمكي ومواقع الصيد بالضاغية ومواقع الأنشطة المساندة لقطاع الصيد مثل مواقع تجفيف الأسماك ومصانع التجهيز السمكي في المحافظة وربطها بالبنية الأساسية المتوفرة وأعداد الصيادين واحتياجاتهم تمهيدا لوضع تصورات حول امكانيات توسيعها لتلبي المتطلبات المستقبلية لتطوير قطاع الثروة السمكية في المحافظة، وربط هذه المواقع بالمواقع المقترحة لإقامة مشاريع الاستزراع السمكي، حيث إن هذه الانشطة المساندة تعتبر مهمة في اختيار مواقع الاستزراع السمكي من حيث مدى توافر البنية الاساسية ومن المؤمل أن يكون هذا المشروع نموذج ناجح للتطبيق على باقي محافظات السلطنة بعد انتهائه. كما سينتج عن المشروع تحديد المواقع المناسبة للاستزراع السمكي وتحديد الطاقات الانتاجية لكل موقع، والانواع السمكية المناسبة للاستزراع السمكي بهذه المواقع.
تقنيات متطورة
وفي سؤال عن التقنيات المستخدمة في المشروع وامكانيات الاستفادة منها في تحقيق أهداف المشروع قال: يمكن لتقنيات نظم المعلومات الجغرافية أن تقوم بدمج جميع هذه البيانات وتحليلها بطرق مختلفة تتضمن تصميم النماذج والقيام بوظائف تحليلية ومخرجات متعددة مما يسمح باتخاذ قرارات أكثر فعالية كما يساهم هذا الموضوع في تسهيل عملية اختيار المواقع وتوفير المعلومات للمستثمرين الراغبين في إقامة مشاريع استزراع سمكي مما يؤدي الى توفير الوقت والجهد والتكاليف. كما أن استخدام هذه التقنيات يعني وجود نظام حديث وآلية متطورة لدى الوزارة لتقديم خدماتها في هذا المجال والوفاء بمتطلبات ادارة قطاع الاستزراع بناء على النهج الايكولوجي (Ecosystem Approach to Aquaculture). وتدعم منظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) حاليا هذه التوجه في بلدان العالم وتدعوها الى تطبيق هذه التقنيات في اطار الادارة المستدامة لقطاع الاستزراع السمكي. ونحن في السلطنة، فإن الوضع مناسب جدا كون القطاع في بداياته، مما يعني ان اختيار الانسب للمواقع سوف يساهم في نجاح المشاريع، حيث إن دول كثيرة تستخدم هذه التقنيات حاليا لاعادة توزيع مشاريع الاستزراع القائمة بناء على نتائج مسوحاتها.
أهداف المشروع
وحول أهداف المشروع قال: يهدف المشروع إلى تحديد المناطق المناسبة للاستزراع السمكي في محافظة مسندم وتحديد وتقييم العوامل البيوفيزيائية والاجتماعية ـ الاقتصادية المرتبطة بالصناعة والتي تؤثر على تنمية الاستزراع التجاري في المحافظة وتحديد الأنواع المناسبة وفقاً للشروط والمتطلبات المحلية وتحديد السعة الاستيعابية للأخوار وفقاً للظروف المحلية وتحديد استراتيجيات فعالة من خلال تقييم الموارد والادارة لاتخاذ القرار المناسب حول الموقع الأمثل وتحديد جميع مواقع الانزال السمكي ومواقع الصيد بالضاغية ومواقع تجفيف الاسماك ومصانع تجهيز الاسماك في محافظة مسندم باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية وبناء نموذج للتنمية المستدامة للاستزراع السمكي يمكن تطبيقه على باقي محافظات السلطنة.
منهجية المشروع
وعن منهجية المشروع قال: يقوم المشروع على عمل زيارات ميدانية دورية لجمع البيانات البيئية والميدانية من اخوار وسواحل مسندم ومن ثم ادخال هذه البيانات في برامج نظم المعلومات الجغرافية وتحليلها. وعليه، ولاستخدام احدث التقنيات في هذا المجال، تم التعاقد مع مركز الاستشعار عن بعد ونظم العلومات الجغرافية بجامعة السلطان قابوس كاستشاري في هذ المشروع كون المركز مجهز بهذه التقنيات وبه الكوادر البشرية المتخصصة في هذا المجال.

النتائج المتوقعة
وأوضح المهندس مدير تنمية الاستزراع السمكي أن أهم النتائج المتوقعة للمشروع وضع استراتيجيات فعالة من خلال تقييم وادارة الموارد، يمكن من خلالها تحسين عملية اتخاذ القرار بالنسبة لاختيار المواقع المناسبة لتطير قطاع الاستزراع السمكي ووضع قوائم بالأنواع السمكية المناسبة التي يمكن استزراعها والتقنيات المناسبة لهذه الانواع وذلك طبقا للظروق المحددة، بالإضافة إلى الإنتاجية القصوى المتوقعة من كل موقع وتحديد مواقع الانزال السمكي ومواقع الصيد بالضاغية ومواقع مصانع التجهيز السمكي وربطها بمواقع الاستزراع السمكي المحتملة ووضع توصيات للإدارة تستخدم كنموذج لاستخدام هذه الطريقة في المساعدة في عملية اتخاذ القرار وفي تقليل التأثيرات البيئية والاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بالتوسع في أنشطة الاستزراع السمكي وتدريب الكوادر العمانية على استخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية في مجال ادارة وتخطيط تنمية الاستزراع السمكي.
وأضاف: كما أنه من المؤمل ان يستمر المشروع لمراحل اخرى بعد انتهاء هذه المرحلة لتغطية باقي محافظات السلطنة الساحلية الاخرى والتي توجد بها العديد من المواقع التي تصلح لاقامة مشاريع الاستزراع السمكي. كما انه من المؤمل ان ينتج عن المشروع تصور شامل لإقامة وحدة لاستخدامات نظم المعلومات الجغرافية في ادارة قطاع الاستزراع السمكي بالوزارة.

إلى الأعلى