الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / توقعات بطفرة عقارية بدول الخليج لاستيعاب 57 مليون نسمة خلال 3 أعوام

توقعات بطفرة عقارية بدول الخليج لاستيعاب 57 مليون نسمة خلال 3 أعوام

دبي ـ (د ب أ): توقع خبراء عقاريون وباحثون اقتصاديون أن تشهد دول الخليج طفرة عمرانية كبيرة خلال الأعوام القليلة المقبلة، مدفوعة بتزايد النمو السكاني وتدفق الأيدي العاملة الوافدة، وارتفاع حركة السياحة.
وأفاد تقرير صدر حديثا بأن “عدد سكان دول الخليج يرتفع بمعدل سنوي مركب نسبته 5ر2%، ومن المتوقع أن يستمر هذا المعدل حتى عام 2018، ليصل إلى 57 مليون نسمة”.
وأشار التقرير الذي أصدرته شركة الأبحاث “البن كابيتال” إلى أن “النمو السكاني القوي يسهم في ارتفاع الطلب على العقارات السكنية والتجارية ومنشآت التسوق والضيافة والرعاية الصحية والترفيه والبنية التحتية في دول الخليج”.
وذكر مستثمرون عقاريون وخبراء اقتصاديون لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن حجم المشروعات العقارية التي ستشهدها دول الخليج خلال الأعوام القليلة المقبلة يقدر حجمها بمليارات الدولارات لمواكبة الزيادة السكانية والارتفاع المتزايد في الحركة السياحية.
وقال المستثمر العقاري معتز الخياط إن “الدراسات الحديثة حول أوضاع قطاع البناء والتشييد في دول الخليج تبعث على التفاؤل، خاصة وأنها تتحدث عن نمو اقتصادي كبير خلال الأعوام القليلة المقبلة”.
وأضاف :”هناك توقعات بطفرة كبيرة بسوق الإنشاءات في الإمارات خلال الأعوام القليلة القادمة ناتج من الانتعاش الاقتصادي، ومناخ الاستثمار المتحرر، وتطبيق قوانين التنظيم العقاري المتقدمة، وازدهار مشاريع البنى التحتية المخطط لها في إطار الرؤية الاستراتيجية للدولة لعام 2021″.
وتابع الخياط :”ستشهد قطر نموا كبيرا في قطاع الإنشاءات لمواكبة النمو السكاني والفعاليات الكبرى التي تستضيفها الدوحة”.
أما في السعودية “فيسهم الارتفاع الشديد في السياحة الدينية إلى زيادة الإنفاق الحكومي على قطاعات الفندقة والتسوق والبنية التحتية، ما يقود إلى زيادة في النشاطات الإنشائية الخاصة بتلك القطاعات في المستقبل القريب”.
وقال الخياط :”دول الخليج تستثمر مليارات الدولارات في تطوير المطارات وشبكات النقل العام، وقطاعات التجزئة والفنادق والترفيه، لاستيعاب الحركة السياحية المتزايدة إلى جانب استيعاب الأيدي العاملة الوافدة”.
ولفت إلى وجود عدة تحديات ستواجه قطاع الإنشاءات في الخليج، منها “توفير الأيدي العاملة الماهرة، ونقص المواد الخام المستخدمة في أعمال البناء، وارتفاع حدة المنافسة في هذا القطاع، وهو ما قد يؤدي إلى خفض هوامش أرباح شركات المقاولات”.
وأشار الخياط إلى أن الشركات العقارية الناجحة تدرك هذه التحديات وأنها بدأت التركيز على جذب ودعم الأيدي العاملة الماهرة وتوفير مواد البناء بشكل دائم بحيث لا تتأخر المشروعات ويتم تسليمها في الوقت المحدد.
وفي السياق، توقعت دراسة أجرتها شركة “تريجرانيت”، المتخصصة في إدارة العقارات أن تشهد منطقة الخليج ارتفاعا في حركة الإنشاءات العقارية بنسبة تصل إلى 60% خلال السنوات السبع المقبلة.
وقال فيليب إفانس المدير التنفيذي للشركة إن دبي ستشهد زيادة في حجم المشروعات العقارية بنسبة تتعدى 25% مع اقتراب معرض إكسبو الدولي.
وأجرت شركة فيدار للاستشارات العقارية دراسة بحثية توقعت من خلالها الانتهاء من إنشاء 60 ألف وحدة سكنية جديدة في دبي خلال السنوات الخمس المقبلة .
وقال جيسي دونز الرئيس التنفيذي للشركة :”من المخطط أن تشهد دبي مشروعات ضخمة في مجال الخدمات الفندقية والبنايات السكنية في مناطق عمرانية جديدة لتخدم معرض إكسبو الذي سيقام في منطقة عمرانية غير مأهولة حاليا”.
إلى ذلك، قالت الباحثة الاقتصادية سمينا أحمد إن دراسة حديثة أفادت بأن صناعة البناء والتشييد في سلطنة عمان تشهد نموا قويا، وتزايدا في مشروعات البنية التحتية التي تخطط لها الحكومة، إلى جانب إقامة العديد من المشروعات الفندقية وإنشاء المباني السكنية الخاصة والتجارية لاستيعاب الزيادة السكانية والسياحية.

إلى الأعلى