الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / إعلان تفاصيل النسخة الثانية من جائزة ريادة الأعمال لعام 2015م
إعلان تفاصيل النسخة الثانية من جائزة ريادة الأعمال لعام 2015م

إعلان تفاصيل النسخة الثانية من جائزة ريادة الأعمال لعام 2015م

الجائزة تهدف إلى النهوض بريادة الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر

كتب ـ عبدالله الشريقي:
أعلنت الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة” عن انطلاق النسخة الثانية لجائزة ريادة الأعمال لعام 2015 م وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في بمبنى المجلس الأعلى للتخطيط كما تم الكشف عن فئات الجائزة والشروط العامة والحلقات التوعوية المقرر تنفيذها في جميع محافظات السلطنة وموعد التسجيل للجائزة.
وتهدف جائزة ريادة الأعمال إلى النهوض بريادة الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر لتصبح مساهم فعال في توطين الوظائف واقتصاد متنوع يعتمد على المعرفة والابتكار، كما تهدف إلى تعزيز ثقافة ريادة الأعمال في المجتمع العماني وتطوير أداء وتنافسية المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وتشجيع التميز والتنافسية والابتكار وتوفير بيئة ملائمة لتبادل الخبرات في مجال الريادة وتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وخلال المؤتمر أعلن طارق بن سليمان الفارسي الرئيس التنفيذي لصندوق الرفد رئيس جائزة ريادة الأعمال لعام 2015م عن انطلاق فعاليات الجائزة في نسختها الثانية بعد النجاح الكبير الذي حققته في نسختها الأولى من عام 2014م.
وقال: تم استخلاص نتائج كثيرة من النسخة الأولى أدت الى إدخال إضافات من شأنها تطوير الجائزة لتشمل أكثر عدد ممكن من رواد الأعمال من خلال إبراز نجاحاتهم ومشاريعهم المتميزة وأيضا ابراز تميز الجهات الحكومية والخاصة بدعم رواد الأعمال ..موضحا أن هذه النسخة بنيت على أسس معايير الجودة والتميز وهناك من المختصين من اوكلت لهم ادارة الجودة بها حرصا على بناء جائزة تتماشى مع ارقى المعايير العالمية في ريادة الأعمال.
وأكد الفارسي على أن هناك حملة توعوية تسويقية لرواد الأعمال بالسلطنة لابراز أهمية هذه الجائزة من ناحية زيادة ثقافة العمل الحر وابراز رواد أعمال ناجحين في السلطنة وهناك برنامج متكامل تم تخصيصه للجائزة وسيكون التركيز خلال نسخة الجائزة لهذا العام على الجودة، متوقعا زيادة اعداد المشاركين من قبل رواد الأعمال في النسخة الثانية لجائزة ريادة الأعمال لعام 2015 أكثر من عدد المشاركين في النسخة الاولى من الجائزة التي حظيت بـ 581 مشاركة.
وأوضح الفارسي قائلا: من أهم أهداف الجائزة تتمثل في إيجاد بيئة تنافسية بين رواد الأعمال وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال والتشجيع على الإبتكار والتميز وتقدير جهود الشخصيات الطبيعية والإعتبارية التي ساهمت في تطوير ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وأشار الفارسي خلال المؤتمر الصحفي إلى أنه في إطار تنفيذ قرارات ندوة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المنعقدة بسيح الشامخات خلال يناير من عام 2013م وخاصة فيما يتعلق بـ ” تخصيص جائزة سنوية بمستوى عال تستهدف المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والجهات والأفراد الداعمين لها وتنفيذها اعتبارا من 2014م”.
من جانبهما قدم كلا من بدرية بنت عبدالله الهنائية مدير جائزة ريادة الأعمال وفهد بن سعيد الحارثي عضو لجنة الجائزة عرضا حول الجائزة لهذا العام أوضحوا من خلاله بأن هناك حلقات توعوية ستبدأ في الـ 10 اغسطس الجاري، حيث لن تكون تعريفية فقط وانما بناء قدرات وتعزيز التنافسية من خلال التدريب على آلية الاجابة على المعايير والتعريف بآليات الفرز بما يضمن رفع مستوى التنافسية بين مختلف المؤسسات والجهات وستشمل أيضا مختلف محافظات السلطنة.
وقالوا: ان المرحلة الثالثة ستكون في 6 سبتمبر القادم وهي مرحلة التسجيل أما المرحلة الرابعة فهي في الاول من نوفمبر القادم وهي مرحلة التقييم أما المرحلة الخامسة وهي التحكيم وستكون في الت 10 من ديسمبر 2015م أما المرحلة السادسة فسيتم الاعلان عن الفائزين والذي سيقام في يناير من العام 2016م أما المرحلة السابعة والاخيرة ستكون خلال عام 2016م وهو برنامج دعم الفائزين.

فئات الجائزة
وأضافوا: حافظت الجائزة لهذا العام على الفئات الرئيسية وهي جائزة الريادة وتشمل أفضل رائدة أعمال وأفضل رائد أعمال وأفضل فكرة مشروع وأفضل مبادرة اعلامية أفضل مبادرة تعليمية، أما جائزة ريادة العمال للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشمل أفضل مشروع من المنزل وأفضل مؤسسة متناهية الصغر وأفضل مؤسسة صغيرة تشمل “قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات” وأفضل مؤسسة متوسطة وتشمل “قطاعات الصناعة والتجارة والخدمات” أما جائزة الداعمين لريادة الأعمال فتشمل افضل جهة تمويلية مصرفية وافضل جهة تمويلية غير مصرفية وافضل مبادرة تطويرية وافضل دعم من الشركات الكبرى “الشركات الحكومية والقطاع الخاص” وافضل جهة حكومية داعمة.
موضحين في العرض بأن الجائزة لهذا العام حافظت على الفئات الرئيسية وهي جائزة الريادة وجائزة الريادة للمؤسسات وجائزة الداعمين للريادة ولكن تم التعديل بالفئات الفرعية استنادا الى نتائج مؤشرات الاداء بالنسخة الاولى وتم استحداث فئات اخرى اكثر جودة تناسب الجهات الخاصة والحكومية وفقا للمبادرات المطروحة وطبيعة عمل تلك الجهات وتم فصل عمومية الجوائز للجهات لتصبح اكثر تخصصية بما يساعد المقيمين والمحكمين على قدرة قياس الاداء الحقيقي لمبادرة محددة دون الحاجة للتركيز على الجهة ككل.

الشروط والمعايير
تتضمن نسخة هذا العام تغيرا جذريا بالشروط وعاما بالمعايير التي وضعت على اساس نموذج التميز الاوروبي والتي ستكون اداة تقييم وليس فقط مشاركة للراغبين بالمنافسة على الجائزة بما يمكن المختصين من تحليل المشروع من مختلف جوانبة وفقا لتلك المعايير وايضا حصول المشاركين على ذلك التقييم لمؤسساتهم بختام الجائزة لتكون مباشرة ارشادات تطويرية لهم مستقبلا. وهنا تم الاستعانه بجميع ملاحظات المحكمين والمقيمين والمشاركين ونتائج النسخة الاولى بالاضافة الى مقارنة جوائز مشابهة دوليا وتحليل مواطن التطوير.

التسجيل والتقييم
ما يميز التسجيل بهذه النسخة بالاضافة الى كونة الكترونيا هو اضافة آلية التواصل بما يؤكد المشاركات من خلال النظام وتبسيط الاجراء وما رافقة من تعديل الاستمارات بما يتناسب وفئات الجائزة.
اما نظام التقييم فيختلف هذا العام في المنهجية المحددة له حيث كانت النسخة الاولى تعتمد مباشرة على تقييم كافة المشاريع المشاركة التي اكملت الاجابات اما المنهجية بهذه النسخة فهي اكثر جودة اتجهت الى تحليل النظام للاجابات ووضع الاجابة ضمن الاوزان المحددة لكل معيار وهناك درجة محددة تقابل هذا الوزن بحيث ستفرز المشاركات المتأهلة لمرحلة المقيمين وفقا لشروط محددة.

الخلاصة
النسخة الثانية من جائزة ريادة الأعمال أحدثت تغيرا جذريا بالاتجاه نحو التركيز على الجودة والاستناد على أسس التميز العاملية وخروجها عن الاطار الاعتيادي العام وهو ما يلاحظ بشكل واضح في معايير الجوائز وفئاتها وكل هذا التغيير هو نتيجة قياس الاداء لنسخة 2014م مما مكن المختصين من وضع اطار يتناسب مع المتغييرات بالمجتمع المحلي ووفقا لقدراتهم وأيضا التوعية بأهمية أن تكون ريادة الأعمال تركز على جودة الاداء والنمو والتطور. حيث من المتوقع أن تحظى نسخة هذا العام بمشاركة اوسع ودعم اكبر من مختلف المؤسسات والجهات الحكومية منها والخاصة بما يساهم في تعزيز ثقافة ريادة الأعمال وتقدير الشخصيات المبادرة والمساهمة بهذا المجال وتنفيذا لرؤية جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فيما يخص قطاع ريادة الأعمال للعمانين واثر هذه المؤسسات بالاقتصاد الوطني.

إلى الأعلى