الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الكشف عن تفاصيل البطولة الخليجية للشباب والناشئين للبولينج
الكشف عن تفاصيل البطولة الخليجية للشباب والناشئين للبولينج

الكشف عن تفاصيل البطولة الخليجية للشباب والناشئين للبولينج

تستضيفها صالة مركز عمان للبولينج
سعيد القتبي: الاستعدادات قائمة لإنجاح استضافة فعاليات البطولة

متابعة ـ بدر الزدجالى:
كشفت اللجنة العمانية للبولينج امس في مؤتمر صحفي عن تفاصيل استضافتها للبطولة الخليجية للشباب والناشئين التي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 6 إلى 15 من الشهر الحالي على صالة مركز عمان للبولينج حيث اقيم المؤتمر الصحفي بقاعة المؤتمرات بمبنى اللجنة الاولمبية العمانية والاتحادات الرياضية بحضور الشيخ سعيد بن راشد القتبي رئيس اللجنة العمانية للبولينج ومدرب المنتخب الوطني للناشئين والشباب ناصر الهطالي وابراهيم السالمي مدير الاتصالات المجتمعية بمؤسسة الزبير بأن المؤسسة وعدد من وسائل الاعلام.
وتم خلال المؤتمر الصحفي التطرق إلى استضافة السلطنة لهذه الحدث الخليجي الذي يقام للمرة الاولى لهذه الفئة والتي تأتي ضمن برنامج مسابقات اللجنة التنظيمية الخليجية للبولينج حيث سبق وان استضافت السلطنة وبنجاح بطولة الرجال للبولينج التي اقيمت بمسقط في نهاية عام 2013 وخرجت بتنظيم جيد واشادة كبيرة من قبل اللجنة التنظيمية الخليجية والمنتخبات المشاركة. وقد اوكلت اللجنة التنظيمية الخليجية السلطنة لاستضافة هذه البطولة في نسختها التاسعة للشباب والثانية لفئة الناشئين بعد نجاح استضافة بطولة الرجال وسعت خلالها اللجنة العمانية للبولينج إلى تهيئة كل جوانب النجاح من اجل انجاح هذه الاستضافة واخراجها بالصورة المثالية كما حدث في بطولة الرجال.
وتشهد البطولة مشاركة جميع المنتخبات الخليجية في الفئتين وهي منتخبات السلطنة والسعودية والكويت وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة يتنافس خلالها المشاركون على عدد من الفئات وفي نهاية البطولة سيتم تحديد بطل كل فئة بعدد الميداليات.
قائمة المنتخب
تمثل قائمة المنتخب الوطني المشاركة في البطولة الخليجية للبولينج والتي تم اختيارها بعد برنامج بدءا من شهر مارس الماضي وشهد توقفا لفترات وشهد البرنامج الاعداد ثلاث مراحل تم خلالها تقليص اعداد اللاعبين حيث شهدت المرحلة الاولى تواجد 38 لاعبا في الفئتين تم تقليصها تدريجيا واستقر الجهاز الفني للمنتخب على القائمة النهائية للمنتخب حيث يمثل منتخب الشباب كل من حسن الخروصي منهال اللواتيا وعمار الرواحي وعلي الزكواني وحسان الرواحي وازور الحديدي فيما يمثل منتخب الناشئين كل من عيسى الجهوري وعبدالله المسروري ومهيما الحديدي وحسام البلوشي ومحمد الجهوري.
دعم اعلامي كبير للبولينج
وفي بداية المؤتمر الصحفي رحب الشيخ سعيد بن راشد التقبي بجميع وسائل الاعلام الحاضرة لتغطية هذا المؤتمر الصحفي واشاد خلالها بالجهود الكبيرة التي بذلها الاعلام العمانية خلال السنوات الماضية بتغطية كافة انشطة اللجنة العمانية للبولينج وكذلك النجاح الكبير لتغطية البطولة الخليجية للرجال التي اقيمت بالسلطنة والتي حظيت هي الاخرى بإشادة كبيرة من قبل المنتخبات الخليجية المشاركة في تلك البطولة من خلال حجم التغطية الاعلامية سواء عبر الصحف المحلية والتي فردت لها صفحات ومساحات جيدة وكذلك التغطية التليفزيونية بنقل حي ومباشر لافتتاح البطولة بالاضافة إلى التغطية اليومية عبر مختلف البرامج والنشرات الاخبارية بالاضافة إلى التغطية الاذاعية من مختلف القنوات وهذا بدوره ساهم في الترويج الجيد للبطولة واحداث نقلة نوعية جيدة لها كونها تقام للمرة الأولى على ارض السلطنة.
وقال القتبي اننا نعول الكثير على وسائل الاعلام في تغطية هذه البطولة والتي تم تدشن حملتها بدءا من هذا المؤتمر الصحفي ومن ثم انطلاقة البطولة ونطالب جميع وسائل الاعلامية مواصلة هذا التعاون الكبير بين اللجنة ووسائل الاعلام المختلفة لتغطية البطولة بالصورة المثالية.
نرحب بالاستضافة
وتحدث بعدها القتبي عن استضافة السلطنة لهذا الحدث حيث اشار الى ان اللجنة العمانية للبولينج رحبت بالقرار الصادر من قبل اللجنة التنظيمية الخليجية للبولينج لاستضافة هذه البطولة والتي نعتز بإقامتها على ارض السلطنة وذلك لإبراز قدرات السلطنة على مثل هذه الاستضافات من خلال توفر البنية الاساسية لها وابراز القدرات البشرية العمانية من ذوي الخبرة في تنظيم مثل هذه المسابقات الاقليمية والقارية وهذه الاستضافة بدورها تخدم وبشكل كبير تطوير اللعبة مستقبلا من خلال بناء القاعدة الاساسية وتعزيز قدرات وامكانيات المراحل السنية للمنتخبات الوطنية والتي نعول عليها الكثير للمستقبل لبناء منتخب متكامل عبر منتخب الناشئين والشباب بالاضافة إلى اهداف اخرى رسمتها اللجنة من اجل استضافة هذه البطولة ومنها توسيع قاعدة اللعبة وبشكل اكبر واستقطاب اعداد كبيرة من اللاعبين مستقبلا وخاصة من لاعبي المراحل السنية وقد شهدت البولينج العمانية خلال السنوات القليلة الماضية مشاركة جيدة واستقطابا كبيرا للاعبين لممارسة هذه اللعبة من خلال الانشطة المحلية التي اطلقتها اللجنة من المسابقات المفتوحة ودوري عام السلطنة للأندية وهي احدى البطولات الجديدة والتي تخص الاندية وكذلك تنظم اللجنة لعدد من المسابقات الخاصة بالاندية من درع الوزارة بالتعاون مع وزارة الشؤون الرياضية بالإضافة إلى مسابقة العيد الوطني وهناك عدد اخر من المسابقات التي سيشهدها هذا الموسم بالإضافة إلى دعم لاعبي المنتخبات الوطنية للمشاركة في البطولات الخارجية وعلى حسب البرامج التي تم اعدادها مسبقا.
استعدادات كبيرة
وتطرق رئيس اللجنة العمانية للبولينج بعدها إلى الاستعدادات القائمة لاستضافة هذه البطولة حيث اشار إلى ان اللجنة اكملت ولله الحمد جاهزيتها لاستضافة البطولة حيث تم تجهيز مقر اقامة الوفود واللجان العاملة بها بفندق رمادا وستكون منافسات البطولة على صالة مركز عمان للبولينج وتم تجهيز الجوانب الفنية لهذه البطولة من اعداد الصالة بما يتوافق بالجوانب الدولية لمثل هذه الاستضافات من عملية التزييت وكذلك الجوانب الفنية الأخرى وتم كذلك تجهيز وسائل النقل للمنتخبات الوطنية بالإضافة إلى عملية استقبال البعثات المشاركة وتجهيز اطقم التحكيم والمشرفين الفنيين للبطولة وسوف يشرف على تلك الجوانب الفنية للبطولة اللجنة الفنية التابعة للجنة التنظيمية الخليجية للبولينج بالإضافة إلى التجهيزات الأخرى لحفل تسليم الميداليات وتتويج المنتخبات في نهاية اليوم الاخير للبطولة وتجهيز كل ما يتعلق بالجوانب التنظيمية والاعدادية للبطولة وكل ذلك سيقوم به فريق عمل متكامل من اصحاب الخبرة من قبل اللجنة العمانية للبولينج.
شكر للقطاع الخاص
واشار القتبي إلى ان اللجنة سعت جاهدة في هذه البطولة إلى البحث عن شركاء لها عبر شركات القطاع الخاص وتم عملية التنسيق منذ فترة جيدة لايجاد الشركاء ونجحنا ولله الحمد في ايجاد عدد من تلك الشركات من قبل القطاع الخاص والمتمثل في الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال ومؤسسة الزبير والشركة العمانية للاتصالات عمانتل ومياه برزمان ونثمن الجهود الكبيرة من قبل تلك الشركات على دعمها ورعايتها لهذه البطولة وسوف يكون هذا التعاون مثمرا ان شاء الله وسوف يتم ابراز العلامة التجارية لتلك المؤسسات والشركات خلال الحملة الدعائية والاعلامية التي تم تهيئتها بشكل قبل واثناء البطولة.
الاعتماد على الذات
وقال الشيخ سعيد بن راشد القتبي رئيس اللجنة العمانية للبولينج اننا اعتمدنا على انفسنا في استضافة هذه البطولة دون تحمل وزارة الشؤون الرياضية اي دعم مالي ونحن بدورنا نتفهم تلك الأوضاع وفي نفس التوقيت نثمن دعم وزارة الشؤون الرياضية على دعمها الكبير للجنة العمانية للبولينج للاستضافات السابقة وكذلك مشاركات المنتخبات الوطنية الخارجية وبدورها قدمت لنا الوزارة حزمة من المساعدات اللوجستية لدعم هذه الاستضافة ونسعى نحن في اللجنة العمانية للبولينج بعد تلك السنوات إلى اشهار اللجنة إلى الاعتماد على الذات في مثل هذه الاستضافة ونسعى جاهدين إلى ايجاد دعم مالي لتغطية نفقة هذه الاستضافة دون تحمل اللجنة اية اعباء مالية وذلك بإيجاد شركاء من قبل القطاع الخاص.
تأسيس منتخب
وفي الختام قال القتبي اننا نعول الكثير على منتخب الناشئين في هذه المشاركة للاستفادة منها والخروج بالنتائج المرضية وهدفنا هو تأسيس منتخب قادر على تمثيل السلطنة في السنوات القادم وترحيل تلك العناصر إلى المنتخبات الوطنية ونتمنى تعاون الجميع من اجل انجاح هذه الاستضافة.
برنامج اعداد المنتخب
وانتقل الحديث بعدها إلى مدرب المنتخب الوطني ناصر الهطالي للشباب والناشئين والذي تحدث عن برنامج اعداد المنتخب وكذلك الهدف الأساسي لتشكيل هذا المنتخب الوطني حيث قال اننا نشكر اللجنة العمانية للبولينج على هذه الاستضافة والاهمام بقطاع المراحل السنية والذي يعد مستقبل البولينج العمانية وكذلك الجهود الكبيرة التي تبذلها اللجنة بإقامة مختلف المسابقات المحلية خلال الموسم الرياضي والتي شهدت انتعاشا كبيرا.
واضاف ان برنامج اعداد المنتخب قد بدأ منتصف شهر مارس من العام الحالي من خلال تجميع اكبر عدد من اللاعبين الهاوين والممارسين للعبة من المراحل السنية وذلك بعد اختيار الانسب منهم في المرحلة الأولى من برنامج الإعداد واستمر البرنامج في المرحلة الاولى من الإعداد إلى نهاية شهر ابريل الماضي من خلال تدريب اللاعبين الخطوات الاساسية والتعريف بأسس وقوانين اللعبة وكيفية التطبيق عبر الشرح النظري والعملي وفي المرحلة الثانية شهدت توقف لمدة شهر لاداء اختبارات الفصل الدراسي الثاني لجميع المشاركين ومن ثم استأنف المنتخب برنامج التدريبي في المرحلة الثانية بدءا من منتصف يونيو حيث تم فصل اصحاب المواهب والمتميزين في تطبيق الخطوات الاساسية الاولى حيث تم اختيار افضل العناصر حيث كان العدد الاولي بمشاركة 38 لاعبا تم اختيار 20 لاعبا لاستكمال المرحلة الثانية وتم خلالها اعطائهم جرعات اضافية لتطبيق الخطوات الاساسية للعبة وانتقل بعدها الجميع إلى المرحلة الثالثة والاخيرة وشهدت مشاركة عدد 12 لاعبا في فئة الناشئين و9 لاعبي في مرحلة الشباب حيث تم خلال هذه المرحلة التركيز على قراءة الخطوط وحارة اللعب وكيفية التعامل كل رمية مع مختلف الوضعيات وكذلك معرفة المواصفات الفنية لمختلف انواع كرات الرمي واماكن الوقوف للتصويب سواء للرمية الاولى او الرمية الرمية المكملة مع عدم اهمال الجانب النفسي للاعبين وتهيئتهم لدخول جو المنافسة ومع نهاية المرحلة تم اختيار عدد 6 لاعبين لكل فئة منهم اربعة لاعبين اساسيين واثنين في قائمة الاحطياط.
تركيز كبير للمرحلة القادمة
واشار إلى ان الفترة القادمة من برنامج الاعداد وقبل انطلاقة البطولة سوف يشهد تركيزا كبيرا على عدد من الجوانب المهمة ومنها التهيئة النفسية للاعبين والتعود على طرق معينة للعبة بالتزييت والمعتمد للبطولة ومعرفة مواصفات الكرة حيث تم تخصيص كرات لكل لاعب وسوف تكون الحصص التدريبية بمعدل ثلاث ساعات يومية خلال الايام القادمة للبطولة.
منتخب جديد للناشئين والشباب
وتحدث ناصر الهطالي ان مشاركة المنتخب للمراحل السنية هي الاولى من نوعها لمنتخبات السلطنة ونعول على هذا المنتخب الكثير ليكون المنتخب الاول مستقبلا من خلال الاهداف المرسومة من قبل اللجنة العمانية للبولينج لبناء القاعدة الاساسية والسليمة للمنتخبات الوطنية وهناك مؤشرات جيدة لتطور اللاعبين مستقبلا وخاصة لمنتخب فئة الشباب الذي يملك عددا من العناصر الجيدة والتي نعول عليها بتقديم مستويات جيدة في هذه البطولة ونحن ندرك جيدا المنافسة القوية التي ستشهدها البطولة والامكانيات الجيدة التي تمتلكها المنتخبات الخليجية المشاركة في البطولة والتي استعدت بشكل جيد وتلك المنتخبات هي نتاج ترحيل طوال السنوات الماضية حيث شهدت فترت اعداد تلك المنتخبات لقرابة خمس سنوات بينما المنتخب العماني هو حديث العهد وجميع اللاعبين يشاركون للمرة الاولى في مثل هذه البطولات ويملك لاعبونا العزيمة الكبيرة بتحقيق نتائج مشرفة للبولينج العمانية في هذه البطولة.
دعم القطاع الرياضي
أكد ابراهيم السالمي مدير الاتصالات المجتمعية بمؤسسة الزبير بأن المؤسسة ضاعفت من تواجدها ودعمها للقطاع الرياضي في السنتين الاخيرتين وذلك ايمانا من المؤسسة بأن العائد سيكون لهذا الوطن وشبابها الطموح موضحا ان المؤسسة أبدت رغبتها للرعاية والدعم لهذه البطولة خصوصا بأنها تضم فئتين مهمتين وهما الناشئون والشباب حيث يعدان الفئتيان هما النواة الاساسية للمنتخبات الوطنية. واختتم السالمي شكره للجنة العمانية للبولينج على جهودها الكبيرة في نشر واتساع رقعة الممارسين لرياضة البولينج الذي تتميز بشعبية كبيرة بين فئة الشباب.

إلى الأعلى