الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / بداية قوية لقاربي الموج مسقط والطيران العُماني فى منافسات إكستريم سنغافورة
بداية قوية لقاربي الموج مسقط والطيران العُماني فى منافسات إكستريم سنغافورة

بداية قوية لقاربي الموج مسقط والطيران العُماني فى منافسات إكستريم سنغافورة

الموج مسقط في المرتبة الثانية فى الترتيب العام

حاز قارب الموج مسقط على المرتبة الثانية في الجولة الأولى من نسخة هذا العام من سلسلة سباقات الإكستريم بعد فوزه في 9 سباقات من بين 29 سباقا وإثر منافسة قوية ضد النظير اللدود والشرس الفريق السويسري المعهود “ألينجي” والذي فاز بالمركز الأول بفارق 24 نقطة عن الموج مسقط. بينما تطلّع فريق الطيران العُماني للجولة الثانية من السباق التي ستقام في مسقط شهر مارس القادم.

وأعرب لي ماكميلان ربّان القارب العُماني: “سعيدون جدا بوصولنا إلى مرتبة الصدارة في وقت مبكّر، خصوصا وأن هدفنا منذ البداية الوصول إلى المراكز الثلاثة الأولى”. وأشار ماكميلان إلى أن المرحلة القادمة ستكون صعبة في المدن التالية إلا أن الفريق يتطلّع كثيرا لإقامة الجولة الثانية في مسقط وإلى ذلك الحين سيعمل الفريق على التركيز على كيفية كسب نقاط أكبر والمحافظة على لقب البطولة هذا العام.

وتضم تشكيلة فريق الموج مسقط وجوها جديدة منها سارة إيتون الحائزة على ميداليتين أولمبيتين ذهبيتين والتي قالت: “كان ترتيب الفريق في اليوم الأخير الثاني وقد سعى كلّ فرد إلى المحافظة على هذا الترتيب، وأنا سعيدة جدا بما تحقق. لقد كان الفريق في يزداد قوة يوما بعد يوم وسعيدة بالإبحار مع بقية أفراد طاقم الفريق خصوصا وأن الظروف في سنغافورة متقلّبة جدا جعلت من السباقات اختبارا حقيقيا أمام الطاقم”. وأضافت إيتون أن سباقات الإكستريم هي رياضة تتطلّب العمل الجماعي واتّخاذ القرارات الصعبة مؤكّدة على عزم الفريق وتصميمه على تحقيق نتيجة أكبر في جولة مسقط.

وخلال السباق الأخير تمكّن ماكميلان من المناورة ضد الفريق النيوزلندي عزّزت من مكانة الفريق وتشبّثه بالمركز الثاني، حيث أشاد البحّار ناصر المعشري الذي يعود للإكستريم هذا العام بعد انقطاع لفترة أن تلك الخطوة تنمّ عن الرغبة الأكيدة لدى فريق الموج مسقط هذا العام. وقال المعشري: “فعلنا ما بوسعنا حتى اللحظة الأخيرة وكان من حسن حظنا أن وصلنا إلى المركز الثاني في الترتيب العام. سعيد جدا بهذه النتيجة، وأتطلّع إلى المنافسة في المياه العُمانية حتى نبني على أدائنا الذي قدّمناه في سنغافورة”.

أما عن الأحوال الجوية التي رافقت سباقات اليوم الرابع والأخير في سنغافورة فقد تمثّلت في أمواج عالية إلا أنه لم يكن هناك أية حوادث تذكر بين القوارب على عكس الأيام التي سبقت، والتي على الرغم من قوتها إلا أن جهود إصلاحات القوارب فور نهاية السباقات أعادت كافة الفرق المشاركة إلى خط البداية مرة أخرى لإكمال السباق على النحو الطبيعي يوم الأحد.

أما فريق الطيران العُماني الذي يقوده البحّار البريطاني روب جرينهالج فقد جاء في المرتبة التاسعة بإجمالي نقاط مساوي لفريق جازبروم الروسي ولكن بفارق نقاط تصل إلى 33 فقط عن المرتبة الرابعة ما يجعل من فرصة التقدّم إلى مراتب أعلى ثمينة وممكنة حسب تصريح جرينهالج الذي قال: “سعيد بالأداء الذي قدمناه اليوم لكن هناك الكثير من المواطن التي يجدر بنا تحسينها وتطويرها خاصة وأننا على علم بنقاط الضعف التي يجدر بنا تصحيحها والتركيز عليها. نتطلّع الآن إلى عودة المنافسة في السلطنة الشهر القادم لنحقّق نتائج أفضل، ونحن بحاجة إلى التركيز على سرعة الانطلاقة فبقية العناصر كسرعة القارب والسيطرة عليه جيدة”. وأشار إلى أن النتائج التي حقّقها الفريق كانت جيدة في معظم الأحيان إلا أن الحظ لم يكن حليف الفريق لصعوبة السباقات في سنغافورة ولاحتدام المنافسة بين الفرق المشاركة”.

أما بالنسبة للمتألق بفريق الطيران العُماني مصعب الهادي فهو يتطلّع لأن يحطّ الحدث الرياضي رحاله في مسقط بتاريخ 19 من الشهر القادم كونها إحدى المحطّات المهمة بالنسبة له، حيث قال: “الجولة الأولى كانت صعبة المراس لأننا فريق مكوّن من تشكيلة جديدة وقد واجهنا مخاطر الارتطام بالقوارب الأخرى. ننتظر إقامة الحدث في مسقط بشغف وشوق كبيرين حتى نثبت جدارتنا وأداءنا أمام جماهير المتابعين في السلطنة”. هذا وستكون الجولة الثانية في مسقط خلال الفترة من 19-22 من مارس المقبل، كما ستجوب الفرق بعدها مجموعة من العواصم الوجهات العالمية الجديدة هذا العام منها سيدني بأستراليا وساينت بيترزبيرج بروسيا.

إلى الأعلى