الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / سيف الهنائي يرسم لوحة عمرانية متناغمة بـ”ألوان تونس”
سيف الهنائي يرسم لوحة عمرانية متناغمة بـ”ألوان تونس”

سيف الهنائي يرسم لوحة عمرانية متناغمة بـ”ألوان تونس”

“36″ صورة فوتوغرافية تجسد عراقتها وأصالتها التاريخية

كتب – خالد بن خليفة السيابي تصوير- راجن
افتتح مساء أمس الأول في مقر الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بحي الصاروج بالقرم معرض “ألوان تونس” للمصور الفوتوغرافي سيف بن ناصر الهنائي، الذي حمل عنوان “ألوان تونس” تحت رعاية صاحب السمو السيد محمد بن سالم آل سعيد رئيس دائرة المراسم بوزارة الخارجية وحضور سعادة طارق الأدب سفير الجمهورية التونسية في السلطنة.
ضم المعرض 36 صورة فوتوغرافية عن الجمهورية التونسية جسدت العراقة والأصالة التاريخية لهذا البلد من خلال العمران التونسي الذي يحكي بحد ذاته قصصا جميلة نسجتها الأيام وبقيت شاهدة على العصر ليومنا هذا.
هذه الصور حملت عناوين ” بائع الياسمين، بنزرت، القيروان، مدخل دار، شرفة الحمامات، مدخل النجمة الزهراء، سوق القيروان، جامع الزيتونة، دار سبيستيان، معمار تونسي، بهو تونسي، الوان من تونس، مرجوم، وجه من المدينة العتيقة”

جولة
في بداية المعرض كانت هناك كلمة ترحبية من المصور الفوتوغرافي سيف الهنائي رحب فيها بالجميع وقدم الشكر لجمعية الفنون التشكيلية لاحتضانها معرض”ألوان تونس” وشكر جميع من ساهم في إنجاح هذا المعرض. بعدها قام راعي المناسبة بجوله حول صور المعرض برفقة المصور سيف الهنائي والسفير التونسي سعادة طارق الأدب وفي الختام قام المصور سيف الهنائي بتقديم هدية تذكارية لراعي المناسبة.

وعن فكرة اختيار ثيمة “ألوان تونس” قال المصور سيف الهنائي: تونس بلد جميل يتميز بجمال الألوان وهناك علاقة حميمة بين الألوان والإنسان التونسي وهذا الترابط الجميل بين هذا البلد المفعم بروح الجمال جعل مني أن أختار هذه الثيمة.
وأضاف: تونس الخضراء بلد الجمال حيث تتزاوج الألوان لتشكل لوحة تسبي الفؤاد وتأسر الألباب حيث تشده بزرقة السماء الصافية والبحر الساكن تدعوك خضرة الرياض بكل تغنج ودلال، ثم ما تلبث إلا أن تحلق بين أورقة المعمار وأزقة المدن العتيقة المسكونة بعبق الماضي ورائحة الياسمين.
وقال: إن بلدا بهذا الجمال يدعوك للسباحة في غور تفاصيله دون استئذان وحيث إنه من الاستحالة الوقوف على جميع جماليات الألوان المرتسمة على لوحة العمران التونسي غير أن ما لا يدرك جله لا يترك كله، من هنا أتى معرض “ألوان تونس” وهو كبطاقة دعوة مفتوحة للإبحار في روعة الألوان من قلب تونس الخضراء.
وخص المصور سيف الهنائي”الوطن” بتصريح فقال: حصلت على دعوة من تونس عام 2009م ووجدت كل الود والترحيب من الأشقاء في تونس الخضراء وبعد زياراتي لبعض الأماكن السياحية والأثرية عزمت أن أكرر الزيارات، وبعد زيارتي الأولى كررت السفر إليها أربع مرات آخرها عام 2014م وجمعت صورا كثيرة تحكي عن هذا البلد المفعم بالجمال وقررت أن أقدم بعضا من هذا الجمال بهذا المعرض “ألوان تونس” وهدفي إيصال رسالة للمتلقي أن تونس بلد يحمل من جمال الطبيعة ما يكفي ومن عراقة الحضارات الشيء الكثير وأقدم دعوة لزيارة تونس الخضراء.
بينما تحدث سعادة طارق الأدب سفير الجمهورية التونسية فقال: “العلاقة بين سلطنة عمان وتونس هي علاقات قديمة وراسخة وقوية ومتنوعة على جميع المستويات خاصة على المستوى التواصل بين الشعبين، وعلى المستوى الثقافي والتاريخي والحضاري هذا فضلا عن مجالات التعاون الأخرى ومثل هذه التظاهرات تساهم في تجديد الوصال وتعزيز عرى التواصل وأواصر الأخوة بين الشعبين العماني والتونسي.
وأضاف: الفرد العماني هو شخصية مطلعة وناضجة والدليل الحضور الكبير بهذا المعرض “ألوان تونس”وهذا يدل أن في هذا البلد تقديرا للفن والفنان في كل المجالات.
وقال: نستوحي من عنوان المعرض ما يعطي فكرة وانطباعا عن بعض الملامح الثقافية في تونس، والألوان هي رموز وهذا المعرض كانت الألوان الطاغية عليه هي الأبيض والأزرق والأخضر وهي ألوان تونس، ألوان الصفاء والخصوبة، وألوان الحياة إن جاز التعبير.
وأضاف أيضا أتمنى أن نرى تظاهرات مستمرة عمانية تونسية في البلدين وحد علمي قبل عامين كانت هناك أيام عمانية في تونس وحصلت على نجاح كبير جدا خاصة عند أوساط الشعب التونسي نظرا للمحبة والتقدير المتبادل بين الشعبين.
واختتم حديثه بقوله: هناك نية بين عمان وتونس لتعزيز مثل هذه التظاهرات. ما شدني في سلطنة عمان هو الحراك الفني الجميل وعمان تملك فنانين كبارا خاصة في الفن التشكيلي وفي التصوير الضوئي والنحت وحتى في المسرح والواضح أيضا أنه توجد تجارب جدية في الشعر والأدب وهي تجارب تعتبر مميزة جدا”.

مشاركات وإنجازات
على صعيد الإنجازات التي حصل عليها سيف الهنائي وهو من مؤسسي نادي التصوير في السلطنة عام 1993م “جمعية التصوير الضوئي حاليا” في البداية تم تكريمه في عام الشباب سنة 1993م لمساهماته في مجال التصوير الضوئي وحصل على الجائزة الثانية في مسابقة التصوير الضوئي، التي أقامتها الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بمناسبة احتفالات السلطنة باليوبيل الفضي 1995م.وحصل على الجائزة الأولى في مسابقة التصوير الضوئي السنوية، التي نظمتها الجمعية العمانية للفنون التشكيلية في 1999م. وحصل على الجائزة الثانية في مسابقة التصوير الضوئي السنوية والتي نظمتها جمعية الفنون التشكيلية في 2002م. بينما حصل على الميدالية البرونزية في مسابقة بينالي الأبيض والأسود الدولية، والتي نظمها الاتحاد الدولي لفن التصوير ضمن مجموعة أعمال مقدمة باسم السلطنة في الصين عام 1999م. وحصل كذالك على الميدالية الفضية بنفس المسابقة عام 2001م في ايطاليا، وحصل على الجائزة الثانية في مسابقة آل ثاني للتصوير بقطر عام 2004م. وأيضا تم اختياره من قبل الجمعية العمانية للفنون التشكيلية في عام 2014م ضمن مجموعة من الفنانين للمشاركة في المعرض الطائر عبر أجنحة الطيران العماني وذلك بهدف ترويج الفنان التشكيلي والضوئي العماني دوليا.
شارك سيف الهنائي في تحكيم العديد من مسابقات التصوير الضوئي داخل السلطنة وخارجها، ومن المعارض التي شارك بها ” معرض في هولندا عام 1993م وفي ملتن بيرج بالمانيا عام 1996م .وأيضا في تكساس بأميركا عام 2002م، وفي إكسبو سرقسطة بأسبانيا عام 2008م، والحمامات بتونس عام 2009م، وفي القاهرة عام 2010م، وفي سيؤول بكوريا الجنوبية عام 2011م، وآخر مشاركة للهنائي في جنيف بسويسرا عام 2015م.

جدير بالذكر أن المعرض سيستمر حتى غدا الخميس .

إلى الأعلى