الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / قراقع يحذر من نوايا إسرائيل استخدام التغذية القسرية للأسير علّان

قراقع يحذر من نوايا إسرائيل استخدام التغذية القسرية للأسير علّان

ارتفاع عدد المضربين في سجون الاحتلال

القدس المحتلة :
حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع من استخدام التغذية القسرية بحق الأسير المضرب عن الطعام المحامي محمد علان، من سكان نابلس، والذي دخل يومه الخمسين من الاضراب المفتوح احتجاجا على اعتقاله الاداري ويقبع في مستشفى سوركا. في حين أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن عدد الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي أرتفع إلى سبعة أسرى.
وقال قراقع، في بيان صحفي، هناك نوايا إسرائيلية لبدء تطبيق قانون التغذية القسرية على الأسير علان، بدلا من الاستجابة لمطالبه، بهدف كسر إضرابه وعزيمته. وأشار إلى أن إسرائيل قد ترتكب جريمة بحق الاسير علان اذا ما اقدمت على ذلك، مطالبا الاطباء في إسرائيل بعدم المثول والتعاطي مع هذا القانون القاتل، والذي اعتبر تشريعا للتعذيب ومخالفا لآداب وأخلاق مهنة الطب وللقانون الدولي الانساني. وفي نفس السياق وصف محامي الهيئة يوسف نصاصرة الذي زار الاسير علان في المستشفى وضعه بالحرج جدا بسبب الاضراب، ورفضه تناول المدعمات وإجراء الفحوصات الطبية، وقال إنه يعاني من ضعف في الرؤية وصعوبة في النظر، ويتقيأ الدم بشكل مستمر، ولا يتسطيع الحركة والتنقل، ولا يتحرك الا على عربة خاصة. وأكد أنه لا يستطيع الوقوف بشكل مستمر ويشعر ببرد شديد، وقد هبط وزنه بشكل كبير، وانه مقيد على السرير. ووجه الأسير علان مناشدة عاجلة الى رابطة علماء فلسطين في العالم من أجل إصدار فتوى حول اذا كانت وفاته وإصراره على مقاومة الإطعام القسري تعتبر أمرا جائزا شرعا ام لا، وأنه مصر على استمرار إضرابه حتى لو ادى الى استشهاده. وفي السياق، ذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان صحفي وصل (الوطن) نسخة منه، أن ثلاثة أسرى انضموا إلى قائمة الأسرى المضربين عن الطعام ابتداء من الأول من الشهر الجاري. وفيما يلقي قائمة أسماء الأسرى المضربين كاملة: الأسير المحامي محمد علان المضرب عن الطعام منذ 16 يونيو الماضي ضد سياسة الاعتقال الإداري. الأسير الأردني عبد الله أبو جابر المضرب منذ 19 يوليو الماضي مطالبا بالإفراج عنه الى الأردن. الأسير موسى صوفان المضرب عن الطعام منذ 19 يوليو الماضي ضد عزله. الأسير عبد الرحمن عثمان المضرب منذ نحو 20 يوما احتجاجا على عزله وحرمانه من زيارة ذويه منذ نحو عامين. الأسير عبد المجيد خضيرات الذي بدأ اضرابه عن الطعام في الأول من الشهر الجاري ضد اعتقاله الإداري. الأسير خيري ضراغمة الذي بدأ اضرابه في الأول من الشهر الجاري احتجاجا على إهمال وضعه الصحي. الأسير همام ضراغمة وهو شقيق الأسير خيري وبدأ اضرابه عن الطعام في الأول من الشهر الجاري تضامنا مع شقيقه.
من جانب اخر، أكد محامي نادي الأسير، أن الأسير عبد الرحمن عثمان من نابلس، علق إضرابه المفتوح عن الطعام والذي استمر مدة 25 يوماً، وذلك بعد تحقيق مطلبه والسماح له بالاتصال بعائلته. وذكر النادي في بيان صحفي، أن الأسير عثمان معتقل منذ عام 2006م ومحكوم بالسجن المؤبد وسبع سنوات، وهو محتجز في عزل سجن ‘ايشل’ منذ عامين كما أنه محروم من زيارة العائلة.

إلى الأعلى