الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد .. نقطة السر الجودة

نبض واحد .. نقطة السر الجودة

مازال الأداء المؤسسي في مؤسساتنا الحكومية يعاني من ضعف مستمر في الإنتاجية ويبحث عن نفسه من أجل النهوض به في مستوى الجودة العالية ، وبالتالي يتطلب التكاتف جميعا بسلة واحدة في معالجة هذا التحدي وهو تحقيق عنصر الجودة بالمؤسسات الحكومية من خلال مسطرة المتابعة الدقيقة بعناصر التشخيص والتقييم من قبل خبراء ومختصين بواسطة عقد المؤتمرات والندوات الوطنية عن طريق أوراق العمل والبحوث العلمية بين فترة زمنية وأخرى ، بهدف التوصل إلى الحلول الناجعة له ، لكونه إن لم يتم تداركه خلال فترة زمنية قياسية ، قد يشكل مستقبلا منعطفا تنازليا في مستوى الإنتاجية في الأداء بالعمل ، ولاسيما مهما حاولنا الصمت والتجاهل فترة من الزمن حول عنصر جودة الأداء بمؤسساتنا الحكومية، فمؤشراتهما وإطاراتهما ونتائجهما تفرض علينا هذا الواقع في ضعف الأداء وبالتالي من الصعب أن نتوصل إلى حلول جذرية نظرية نتيجة تراكمات وترسبات سابقة بمؤسساتنا الحكومية ، في غياب تطبيق مراحل الجودة الشاملة في بعض مؤسساتنا الحكومية وبالتالي ينبغي العمل في تحريك مسطرة المتابعة في تطبيق مراحل الجودة الشاملة الأربعة في المؤسسات الحكومية وهي”مرحلة الفحص والتفتيش، مرحلة مراقبة الجودة ، مرحلة تأكيد الجودة ، ومرحلة إدارة الجودة الشاملة ومن منطلق هذه المراحل نتساءل هل هذه المراحل الأربعة بتوسعاتها وشروطها ومبادئها تتوافق معاييرها بمؤسساتنا الحكومية المتواجدة ؟ ، ومن هذا المنطلق نناشد الجهات التشريعية والتنفيذية تفعيل مرجعية وطنية لمراحل الجودة الشاملة للمؤسسات الحكومية وفق معايير دولية متفق عليها عالميا بهدف رفع كفاءة العاملين في المؤسسات الحكومية من خلال بوابة التدريب على رأس العمل وفق إحصائيات وبيانات العاملين فيها بهدف العدالة في تلك المؤسسات ، من خلال عدم التجني على موظفين آخرين في مجاملة موظفين آخرين بتلك المؤسسات ، وتحسين القيمة المضافة فيها ووضع الحلول المناسبة للتغلب على عقبتي ضعف إنتاجية الموظف بمؤسسته الحكومية ، وكذلك عقبة الموظفين غير المنتجين مقارنة مع الرواتب التي يستلموها من خزينة الوطن.

حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى