الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المصور أحمد الطوقي ينتزع المركز الثالث في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك السنوية 2015
المصور أحمد الطوقي ينتزع المركز الثالث في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك السنوية 2015

المصور أحمد الطوقي ينتزع المركز الثالث في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك السنوية 2015

من بين “18″ ألف صورة على مستوى العالم

كتب ـ خالد بن خليفة السيابي:
انتزع المصور العماني أحمد الطوقي المركز الثالث بمسابقة ناشيونال جيوغرافيك السنوية 2015م بنسختها الـ”27 ” بمشاركة 18 ألف صورة من مختلف العالم وهذا إنجاز جديد يضاف إلى إنجازات المصورين العمانيين المستمرة على الصعيد الدولي.
وتحدث الطوقي عن هذه المشاركة الدولية حيث قال: “جاءت مشاركتي في مسابقة ناشيونال جيوغرافيك السنوية ٢٠١٥م باقتراح من زميلي المصور هيثم الفارسي لإعجابه الشديد بالصورة وتفاؤله الكبير بإمكانية فوزها، وقمت بالاشتراك بها عن طريق الموقع الإلكتروني للمسابقة، وحصلت الصورة على ما يقارب ٧٣٠ صوتا للمشاهدين وتم اختيارها من ضمن اختيار المحررين، و تم اختيارها أيضا لتكون في الخبر الرسمي للإعلان عن المسابقة في الموقع الإلكتروني لناشيونال جيوغرافيك. بعدها تأهلت الصورة للتصفيات النهائية وهذا بحد ذاته أعتبره إنجازا كبيرا لي وذلك لكثرة الصور المشاركة وعددها 18 ألف صورة وقوة التنافس بينها.
وأضاف أحمد الوقي: في 3/8/2015م تم إعلان النتائج عن طريق الراعي الإعلامي للمسابقة وهي القناة التلفزيونية الأميركية CBS وتم عرض تقرير تلفزيوني يتحدث عن عدد الصور المشاركة في المسابقة من مختلف دول العالم وعددها 18 ألف صورة، كما استعرض التقرير مجموعة من الصور المتأهلة للتصفيات النهائية ، وتم عرض تقرير لجنة التحكيم أثناء تقييم الصور واختيار الفائزين وفي نهاية التقرير تم إعلان عن الصور الفائزة للفائزين.

حديث الصورة
يظهر في الصورة الفائزة للطوقي تناثر الغبار والإثارة والواضحة في بداية سباق عرضة البوش ببلدة الظاهر بولاية بدية، ويهدف سباق عرضة البوش إلى استعراض قوة وجمال الإبل المتسابقة ومهارة الركبان في التحكم بها من كبار وصغار السن، وتم التقاط الصورة بالاقتراب من الجمال بما يقارب “المتر” وتم الإمساك بالكاميرا ووضعها في الأرض لالتقاط أكبر قدر من الغبار المتناثر. وتصوير هذا المشهد يتطلب حذرا كبيرا من جانب المصور لما فيه من الخطورة الكبيرة وذلك لصعوبة التنبؤ بحركة الجمال وخصوصا عند بداية السباق فهناك احتمالية كبيرة لتغيير اتجاهها نحو الجمهور.
والفوتوغرافي أحمد الطوقي مصور محترف وعضو الجمعية العمانية للتصوير الضوئي وعضو الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي، بدأ التصوير في عام 2007 وفي عام 2008 انضم لنادي التصوير الضوئي وفي 2009م تفرغ للتصوير كمصور محترف.
قدم المصور أحمد الطوقي العديد من الدوارات والحلقات التدريبية النظرية والعملية في التصوير الضوئي وبرامج تحرير الصور في جمعية التصوير الضوئي وغيرها من الجهات الحكومية والخاصة كالوزارات والكليات والجامعات بالإضافة إلى قيامه بتحكيم العديد من مسابقات التصوير المحلية.

أساسيات التصوير الرقمي
ألف الطوقي كتاب أساسيات التصوير الرقمي وهو أول كتاب عماني متخصص في دروس التصوير الضوئي للمبتدئين وفيه تم التطرق لتاريخ التصوير والتعريف بالكاميرا الرقمية والعدسات والتعريض والتكوين وأنواع التصوير كتصوير المناظر الطبيعية وتصوير الوجوه وتصوير الماكرو وغيرها من المواضيع.
شارك الطوقي في العديد من المشاريع الوطنية أبرزها مشاركته في مشروع المتحف الوطني وذلك بقيامه بتصوير العديد من المواقع التراثية والتاريخية في مختلف أنحاء السلطنة ابتداء من محافظة مسندم وانتهاءً بمحافظة ظفار واستمر العمل لمدة سنتين.

مشاركات وإنجازات
للطوقي العديد من الإنجازات المحلية والاقليمية أبرزها الفوز بالمركز الأول في مسابقة الفجيرة للتصوير ٢٠١٥م والفوز بالميدالية الذهبية في مسابقة آل ثاني للتصوير 2010م والمركز الأول في المسابقة السنوية لجمعية التصوير الضوئي 2009م والمركز الأول في مسابقة وزارة السياحة 2010م والمركز الأول في مسابقة أجمل صورة لسباق طواف عمان 2010م، بالإضافة إلى فوزه بالميدالية الفضية مع جمعية التصوير الضوئي في بينالي الأبيض والأسود للاتحاد الدولي لفن التصوير.
يذكر أن الجمعية الجغرافية الوطنية هي شركة أميركية مقرها واشنطن تعد من أكبر المنظمات العلمية غير الربحية في العالم، تأسست عام 1888م. وهذه المنظمة متخصصة في الجغرافيا والعلوم التطبيقية والدعوة للحفاظ على البيئة والثقافة الإنسانية. وتصدر مجلتها المشهورة بـ39 لغة عالمية والتي صدر عددها الأول في عام 1888م بالإظافة إلى بثها 5 قنوات فضائية.

إلى الأعلى