الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يصعد من هجمته بالداخل المحتل ويهدم 18 منشآة بالاغوار
الاحتلال يصعد من هجمته بالداخل المحتل ويهدم 18 منشآة بالاغوار

الاحتلال يصعد من هجمته بالداخل المحتل ويهدم 18 منشآة بالاغوار

جرافات إسرائيلية تدمر “العراقيب” للمرة الـ87
إخطارات بالهدم شمال الخليل وسلوان

رسالة فلسطين المحتلة – من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
هدمت أمس قوات الاحتلال الاسرائيلي، 18 منشآه سكنية وزراعية في قرى العقبة، ويرزا، والميتة، بالأغوار الشمالية، بحجة البناء دون ترخيص. بينما دمرت آليات اسرائيلية قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف في النقب المحتل، وهدمتها بالكامل للمرة الـ87. يأتي ذلك فيما هدمت قوات الاحتلال منزلا قيد الإنشاء في مخيم العروب شمال الخليل، وأخطرت بهدم 20 منزلا آخر في المخيم، تزامنا مع اخطارات بإخلاء منزليْن فلسطينيين في بلدة سلوان جنوبي الأقصى لصالح الجمعيات الاستيطانية.
من جانبه، قال رئيس مجلس قروي العقبة سامي صادق لمراسل وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، إن المنشآت التي هدمت في ساعة مبكرة من صباح أمس، كانت تستخدم لأغراض زراعية وتخزين الحبوب وتربية المواشي، حيث طالت عمليات الهدم عددا من بركسات الدجاج والمنشآت الزراعية التي تعود لمواطني القرية، كما قامت باقتلاع عمود كهرباء داخل القرية، ومن ثم توجهت إلى خربة يرزا المقابلة، وقامت بهدم منشأة للأغنام بالخربة، مسببة خراب ودمار بالممتلكات العامة والخاصة للقرية، التي تتعرض لتهديدات مستمرة بالإزالة لمبانيها ومنشآتها. واشار الى ان قرارات سابقة اتخذت من قبل الاحتلال لهدم هذه المنشآت التي يملكها بعض سكان القرية. بدروه، قال مسؤول ملف الاغوار في محافظة طوباس معتز بشارات، إن قوات الاحتلال هدمت 18 منشآه سكنية وزراعية وحيوانية وبركسات في ثلاث قرى فلسطينية، هي: العقبة، ويرزا، والميتة، بحجة البناء دون ترخيص، مؤكدا ان هذه العائلات تقطن في المنطقة منذ عشرات السنوات . واضاف بشارات ان قوات الاحتلال ترافقها جرافات عسكرية وقوات ما يسمى بالإدارة المدنية الاسرائيلية قامت باقتحام عدة مناطق في الاغوار عند الساعة السادسة والنصف من صباح الاربعاء، وشرعت بعمليات الهدم لـ 4 بركسات زراعية وحيوانية اضافة الى منزل سكني من الباطون تعود ملكيتها الى خمس عائلات في قرية العقبة، كما هدمت تسع منشآت منها بركسات وخيما سكنية تعود ملكيتها الى 4 عائلات في الميتة، وفي قرية يرزا هدمت 5 منشآت منها بركسات حيوانية وخيما تعود ملكيتها لثلاث عائلات هناك.
من جهته، أدان محافظ طوباس والأغوار الشمالية ربيح الخندقجي، ما أقدمت عليه قوات الاحتلال من عمليات هدم، في قرية العقبة، وخربة يرزا بالأغوار الشمالية، مشيرا إلى ‘أن جرائم الاحتلال ومستوطنيه لن تثني الشعب الفلسطيني وقيادته على المضي قدما في تحقيق حلم لشهداء والأسرى بالحرية والاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف’. جدير بالذكر، ان قرية العقبة الواقعة على اطراف السفوح الشرقية المطلة على منطقة الاغوار الشمالية تعرضت خلال العقدين الماضيين الى عمليات هدم مستمرة من قبل قوات الاحتلال طالت عددا كبيرا من المساكن والمباني والمنشآت.
وفي النقب الفلسطيني المحتل، اقتحمت جرافات الاحتلال ظهر امس الاربعاء، قرية العراقيب، وهدمتها بالكامل للمرة الـ87. وقال الناشط سليم العراقيب لوكالة “صفا” الاخبارية الفلسطينية إن جرافات الاحتلال اقتحمت القرية وحاصرتها، وأرغمت سكانها على الخروج من منازلهم، ثم هدمت منازلها بالكامل. وأكد أنه وللمرة الأولى لم تدخل ما تسمى بوحدة “يوأب” الاحتلالية، سياراتها في مقبرة القرية، التي يلجأ إليها سكان القرية في كل عملية هدم. وأفاد أن سكان القرية يعيدون بناء منازلهم من جديد، رغم عودة جرافات الاحتلال المحتمة لإعادة الهدم. ويتعرض النقب لمخطط تهجيري كامل، تريد من خلاله “إسرائيل” إخراج أهالي قرى لا تعترف فيها، من أراضيهم، وتجميعهم في قرية واحدة تسمى “شقيب السلام”، تمهيدًا لمصادرة هذه الأراضي.
وفي الضفة المحتلة، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلا قيد الإنشاء في مخيم العروب شمال الخليل، وأخطرت اصحاب 20 منزلا آخر في المخيم، بحجة البناء غير المرخص. وأفادت مصادر أمنية فلسطينية لـ(الوطن)، بأن قوات الاحتلال هدمت أساسات بناء منزل في العروب، تعود ملكيته للفلسطيني خالد جمال المغربي؛ بحجة البناء في منطقة (ج) وبغير ترخيص. كما هدمت قوات الاحتلال منزلا في بلدة بيت أمر شمال الخليل. وأفاد المنسق الإعلامي للجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان محمد عوض، بأن جرافات الاختلال هدمت منزلا مبنيا من الطوب والصفيح على مساحة 60 مترا، مملوكا للمواطن الفلسطيني عزمي محمد سالم العجلوني، ويؤوي عائلة مكونة من 8 افراد. ويقع المنزل في منطقة خربة القط الواقعة بين بلدتي بيت امر وحلحول، والقريب من معسكر لجيش الاحتلال على مدخل مستوطنة ‘كرمي تسور’. علما أن صاحب المنزل لم يتلق أي إخطار من قبل لوقف العمل فيه.
الى ذلك، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 7 منشآت زراعية في قرية العقبة شرق محافظة طوباس شمال الضفة الغربية. وقال رئيس المجلس القروي سامي صادق إن المنشآت التي هدمت في ساعة مبكرة من الصباح، كانت تستخدم لأغراض زراعية وتخزين الحبوب وتربية المواشي. وأشار الى أن قرارات سابقة اتخذت من قبل الاحتلال لهدم هذه المنشآت التي يملكها بعض سكان القرية. جدير بالذكر، أن قرية العقبة الواقعة على اطراف السفوح الشرقية المطلة على منطقة الأغوار الشمالية تعرضت خلال العقدين الماضيين الى عمليات هدم مستمرة من قبل قوات الاحتلال طالت عددا كبيرا من المساكن والمباني والمنشآت.
وفي القدس المحتلة، أخطرت سلطات الاحتلال، بإخلاء منزليْ المقدسيين عبد الله وصبري أبو ناب، في حي ‘بطن الهوى’ من الحارة الوسطى في بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى المبارك حتى تاريخ الحادي عشر من شهر أغسطس الجاري لصالح الجمعيات الاستيطانية. وقال المتضرر عبد الله أبو ناب لـ(الوطن) إن العائلة تنتظر تاريخ 11-8-2015 على أعصابها بعد تلاعب محاكم الاحتلال والحكم لصالح الجمعيات الاستيطانية بعد معركة دامت 12 سنة في محاكمه؛ بزعم أن الجمعيات الاستيطانية تملك الأرض المقام عليها منازل الفلسطينيين منذ عام 1882 وتدعي وجود كنيس يهودي عليها في ذلك الوقت. ولفت إلى أن منزل شقيقه مكون من طابقين، ومنزله من طابق تقطنهما عائلتان مكونتان من 12 فرداً منذ جذر العائلة أي من مئات السنوات، مشدداً على أن المستوطنين لا يملكون أي إثبات لملكية الأرض إلا أنهم اعتمدوا على التزوير والتلاعب وانحياز قضاء الاحتلال لهم على حساب حياة المواطنين الفلسطينيين.
من جانبه، أفاد عضو لجنة الدفاع عن حي ‘بطن الهوى’ في سلوان زهير الرجبي لمراسلتنا إن لجنته اجتمعت مع عدة محامين وبصدد تجميع الأوراق التي تثبت ملكية المقدسيين وحقهم الأصلي في حيهم، مشيراً إلى نيتهم السفر الى تركيا لجمع الأوراق من العهد العثماني والملاحقة عبر المحاكم لآخر رمق لإفشال المؤامرة التي ستقضي بتهجير 36 عائلة من الحي. وتابع: ‘ الجمعيات الاستيطانية تدعي ملكية أرضاً بمساحة 5 دونمات ومئتي متر مربع يقطن عليها نحو 36 عائلة مكونة من حوالي 1300 نسمة وجميع المنازل مخطرة بالإخلاء او الهدم لصالح الجمعيات الاستيطانية.’ وحذر الرجبي من استهداف حي ‘بطن الهوى’ الواقع جنوبي الاقصى والذي اقام عليه الاحتلال عشرات البؤر الاستيطانية منها ‘بيت يوناثان’ و’بيت العسل’ و3 شقق لعائلة ابو ناب سربت حديثاً وغيرها الكثير.

إلى الأعلى