الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / مشروع عمان للإبحار يتطلع إلى إبهار الجماهير وتحقيق أرقام قياسية جديدة
مشروع عمان للإبحار يتطلع إلى إبهار الجماهير وتحقيق أرقام قياسية جديدة

مشروع عمان للإبحار يتطلع إلى إبهار الجماهير وتحقيق أرقام قياسية جديدة

استعدادا للمشاركة في أسبوع كاوس الشراعي في المملكة المتحدة

المشاركة في ثلاث فئات من القوارب بالإضافة إلى الخيمة السياحية التي تستقطب آلاف الزوار

يستعد مشروع عمان للإبحار للمشاركة في فعاليات أسبوع كاوس الشراعي لعام 2015م الذي يقام خلال الفترة من 8 إلى 15 أغسطس، وسيتضمن ذلك المشاركة في سباقات الأسبوع بالإضافة إلى إقامة الخيمة السياحية التي تستقطب آلاف الزوار وتعرفهم بالمقومات السياحية والاستثمارية للسلطنة. ويطمح المشروع أن تكون قواربه الشراعية أول من يقطع خط النهاية في السباقات التي سيشارك فيها، وبشكل أخص في سباق تحدي أرتميس بتاريخ 13 أغسطس وسباق رولكس فاستنت بتاريخ 16 أغسطس، حيث يطمح أن يحقق رقماً قياسياً جديداً يضاف إلى سجل إنجازات السلطنة.
يعمل مشروع عمان للإبحار بشكل مكثف مع وزارة السياحة من أجل الترويج للسلطنة في عدد من الأسواق المهمة في القارة الأوروبية مثل المملكة المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وذلك من خلال المشاركة في الفعاليات الشراعية ذات الصيت العالمي واستهداف الزوار من أجل تعريفهم بالسلطنة. وعن المشاركة في أسبوع كاوس قالت سلمى الهاشمية، مدير عام التسويق والفعاليات في مشروع عمان للإبحار: “يُعد سوق الممكلة المتحدة من أهم الأسواق التي تستهدفها السلطنة، بل يتفوق هذا السوق في الحقيقة على الأسواق الأخرى مثل ألمانيا والولايات المتحدة من حيث أعداد الزوار القادمين إلى السلطنة، وتعد الخيمة السياحية التي تنظمها وزارة السياحة بالتعاون مع مشروع عمان للإبحار وسيلة مثالية لجذب الزوار وتعريفهم بالسلطنة وإمكاناتها السياحية والثقافية والاستثمارية، كما وجدنا من خلال خبرتنا في السنوات الماضية أن الزوار يحبون ركوب القارب مسندم، لذلك فنحن نتطلع إلى البناء على السمعة الطيبة التي أسسناها خلال الأعوام السابقة”.
ستكون الخيمة السياحية العمانية التي تستمر فعالياتها طوال أيام الأسبوع محطة جذب لآلاف الزوار، وسيحظون بفرصة لتجربة الضيافة العمانية والتعرف على السلطنة ومقوماتها السياحية والاستثمارية، وذلك من خلال المنشورات، واستضافتهم داخل الخيمة وتقديم التمر والقهوة العمانية بالإضافة إلى إطلاعهم على بعض الحرف التقليدية كالنسيج، وإعطاءهم فرصة لتجربة النقش بالحناء. كما تحتوي الخيمة على أركان مخصصة للتعريف بالتنوع الطبيعي والجغرافي للسلطنة مثل الطبيعية الجبلة للجبل الأخضر والصحراوية من خلال رمال آل وهيبة، والبيئة الخضراء من خلال محافظة ظفار والحياة المدنية في العاصمة مسقط.
وبالنسبة للسباقات، خاض القارب العماني مسندم من فئة (مود70) في عام 2013م سباق رولكس فاستنت ولكنه جاء في المركز الثالث من بين القوارب متعددة البدن، وفي عام 2014م استطاع تحقيق رقمين قياسيين عالميين أولها في السباق الافتتاحي لأسبوع كيل ، ثم في سباق النجوم السبعة للإبحار حول بريطانيا وأيرلندا، وفي هذا العام أضاف القارب إنجازاته بتحقيق رقم قياسي جديد في سباق الإبحار حول جزيرة أيرلندا، ويتطلع القارب أن يتوج هذه الإنجازات بإحراز رقم قياسي جديد في سباق رولكس فاستنت الذي ينطلق من ميناء كاوس إلى مدينة بلايموث مروراً بصخرة فاستنت المشهورة، ثم سيسعى إلى إحراز الصدارة في تحدي أرتيميس 2015م حول جزيرة وايت.
تجدر الإشارة إلى أن القارب مسندم قد شارك في سباق العام الماضي، ولكنه لم يصل إلى منصة الشرف، لذلك فإنه يسعى هذا العام وبالتحديد في تاريخ 13 أغسطس إلى كسر الرقم القياسي السابق في تحدي أرتيميس المسجل عام 2012م والذي سجله فريق فونيكا في ساعتين وإحدى وعشرين دقيقة. وسيحظى اثنان من كبار الشخصيات الذين سيتم الإعلان عنهما لاحقاً بالركوب على متن القارب مسندم تماشياً مع روح السباق التي تحتفل بالشخصيات المشهورة.
وإلى جانب الترويج السياحي، تسهم المشاركات في مثل هذه السباقات في إيجاد منصة مثالية لتدريب البحّارة العمانيين في الميدان، وعن ذلك قال البّحار داميان فوكسال، أحد الأعضاء الأساسيين في طاقم القارب مسندم: “نأمل أن تكون هناك قوارب أخرى من فئة المود70 لتكون منافسة قوية. أمضينا على متن القارب مسندم ثلاث سنوات الآن وأسسنا فريقاً عمانياً اكتسب خبرة واسعة وأصبح قوياً في المنافسات. كل عام نبحر بعدد اكبر من البحّارة العمانيين، وعدد أقل من البحّارة الأجانب، وهو أمر مشجع يشير إلى التطور الذي حققه الفريق العماني”. وأضاف داميان: “يعد سباق رولكس فاستنت وسباق تحدي أرتيميس من أهم الفعاليات في روزنامة السباقات للقارب مسندم المتبقية لهذا العام، بالإضافة إلى سباق البحر المتوسط بنهاية العام، ونأمل أن نبني على النجاحات التي حققناها حتى الآن وأن نضيف نجاحات أخرى عليها”.
ولعل سباقي فاستنت وتحدي أرتيميس من أقوى التحديات التي سيخوضهما البّحار العماني فهد الحسني طوال الموسم، وعن ذلك قال فهد: “هذا الأسبوع مثالي لأنه يحمل ما نتطلع إليه من تحديات، وقد تكون في سباقاته فرص كثيرة للزوار من رجال الأعمال لتجربة الإبحار، ولكنها في الوقت ذاته تتضمن تحديات كثيرة بسبب قصر المسافة نوعاً ما وكثرة المتسابقين الذين يصل ععدهم إلى 400 قارب، ويتعين علينا تحقيق أعلى سرعة مع توخي الحذر في الوقت ذاته وضمان سلامة القارب والركاب”. وأضاف فهد: “هذه تجربة مثالية ومفيدة جداً لأي فريق محترف، وسباق رولكس فاستنت بالتحديد سباق مختلف تماماً عن السباقات الأخرى، وسنسعى إلى الوصول إلى خط النهاية قبل الجميع والظفر بشرف الصدارة”.
وعلاوة على المشاركة من خلال فريق القارب مسندم، سيشارك مشروع عمان للإبحار في فئة قوارب الجي80 بفريق نسائي بالكامل من أجل صقل قدرات البحّارات العمانيات في ظروف جوية قوية وإعدادهم لخوض غمار السباقات الأصعب في المستقبل. وسيكون بصحبة الفريق النسائي العماني كلاً من البحّارة البريطانية الأولمبية ماري روك والأولمبية سارة أيتون من فريق الإكستريم، حيث ستكون ماري روك قائدة الفريق، أما سارة أيتون فستشارك ضمن الجلسات التدريبية لبضعة أيام لنقل خبراتها إلى البحّارات العمانيات. وفي فئة أس.بي20 سيشارك مشروع عمان للإبحار ببحّارين عمانيين من أجل صقل مهارتهما في المنافسة ضد فرق من مختلف دول العالم.

إلى الأعلى