الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / إيران تنفي قيامها بإزالة آثار أبحاث نووية

إيران تنفي قيامها بإزالة آثار أبحاث نووية

الأمم المتحدة ـ وكالات: نفت إيران أمس الخميس سعيها إلى تنظيف أحد مواقعها العسكرية من أي آثار لأبحاث على أسلحة نووية، وذلك قبل عمليات تفتيش دولية مرتقبة. وفي بيان، نفت البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة “بشدة” وأكدت “رفضها اتهامات لا أساس لها حول عملية تنظيف مزعومة في مجمع بارشين العسكري” قرب طهران، معتبرة أن هذه الاتهامات “تثير السخرية”. وجاء رد البعثة على معلومات صحفية نقلت عن أعضاء في الكونجرس الأميركي تأكيدهم أن أعمالا جرت في بارشين من شأنها تعقيد مهمة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ويلحظ اتفاق 14 يوليو التاريخي بين إيران والقوى الكبرى تمكين الوكالة الذرية من تفتيش مواقع عسكرية.
وعزت البعثة الإيرانية وجود جرافات في منطقة بارشين إلى “أشغال واسعة تهدف إلى إصلاح طريق” قريبة من الموقع. وأوضح البيان أن “مجمع بارشين يغطي مساحة مترامية جدا” تضم مباني إدارية وسكنية، مضيفا “من الطبيعي جدا أن يشهد (الموقع) أعمال بناء من وقت إلى آخر”. وإذ نددت بـ”حملة مسيئة” لتعطيل الاتفاق النووي، كررت البعثة أن إيران “لم تمارس أبدا نشاطا نوويا عسكريا ولم تمارس أبدا أي نشاط غير تقليدي يستدعي أن تخفيه على عجل”. ويشتبه بأن موقع بارشين شهد اختبارات لانفجارات تقليدية يمكن تطبيقها في المجال النووي، الأمر الذي نفته طهران باستمرار.

إلى الأعلى