الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / منوعات / الروبوت الصائد للذباب يساعد في علاج الزهايمر والشلل الرعاش

الروبوت الصائد للذباب يساعد في علاج الزهايمر والشلل الرعاش

كاليفورنيا ـ رويترز:استعان الباحثون في جامعة ستانفورد بأحدث روبوت صائد للذباب في العالم في تسريع وتيرة الإلمام بالتفاصيل العلمية لأمراض مثل الزهايمر والشلل الرعاش.
واستغل العلماء علوم الروبوت والكمبيوتر والكاميرات ذات السرعات الفائقة علاوة على مجموعة كبيرة من أجهزة الاستشعار للتعامل مع ذبابة الفاكهة ودراستها بدرجة عالية من السرعة والدقة.
ويتشارك الإنسان وذبابة الفاكهة في أكثر من 50 في المئة من الجينات المعروفة بتأثيرها على الاصابة بالامراض لدى البشر ما يجعل هذه الحشرات في غاية الأهمية في مجال البحوث الوراثية.
وقال مارك شنيتزر استاذ الأحياء والفيزياء التطبيقية بجامعة ستانفورد “ظلت ذبابة الفاكهة من الوجهة التاريخية نموذجا مهما لدراسة مختلف العمليات الحيوية وأسهمت في اكتشافات عظيمة مبكرة في مجال الوراثة ثم شاركت فيما بعد في مجالات أخرى”.
لكن جمع معلومات علمية من هذه الحشرة المتواضعة أمر بالغ الصعوبة نظرا لان تجهيز مخها الدقيق الحجم للدراسة يستنزف الكثير من الوقت والجهد.
وأضاف شنيتزر “طرحنا هذا الوضع على بساط البحث وبدأنا نمعن التفكير .. حسنا فان ذبابة الفاكهة توفر الكثير من المميزات ولديها مجموعة عظيمة من المفردات الوراثية. ومن جهة أخرى لا يزال هناك المزيد من الجهد البشري. ومع ظهور تكنولوجيا الروبوتات الحديثة يجب علينا ان نغير الوضع ليكتسب درجة من الميكنة في مجال لم تطأه قدما أحد من قبل”.
يعمل الروبوت من خلال إطلاق الذباب ناحية طبق وسط جو من الظلام الدامس حتى لا تهرب الحشرات ثم تتولى إبرة سحب تستعين بكاميرات تعمل بالأشعة تحت الحمراء بالامساك بالذباب ليبدأ الباحثون عندئذ في تصويرها وتجهيزها لمزيد من الدراسة. ويحدث كل ذلك في غضون ثوان دون الحاجة الى تخدير ذبابة الفاكهة.
يقول تشينج هوانج استاذ الاحياء بجامعة ستانفورد “يمكنك التعامل مع الذبابة على نحو دقيق دون الحاجة الى تخديرها وهذا يعني توفير مخ سليم لأغراض الدراسة”.
وقال “حتى في الذباب هناك العديد من الجينات المرتبطة بأمراض تصيب الانسان وهناك المزيد من نماذج الأمراض المتعلقة بالذباب والانسان ويعني هذا ان بالامكان استحداث الكثير من الأعراض.
وتتضمن هذه الأعراض تلك المتعلقة بأمراض تدهور الوظائف العصبية مثل الزهايمر والشلل الرعاش لكن الآن وبفضل الروبوت الصائد للذباب فقد تسنى للباحثين الحصول على فهم أفضل وبصورة أسرع.

إلى الأعلى