الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / التشكيلي الأردني فؤاد ميمي يتجه نحو “التعبيرية” بعد “الانطباعية” في “رحلة عواطف”

التشكيلي الأردني فؤاد ميمي يتجه نحو “التعبيرية” بعد “الانطباعية” في “رحلة عواطف”

يرسم المناظر الطبيعية والمعالم المعمارية وفق تدرجات لونية هادئة تبعث على التأمل والهدوء

عمّان (العُمانية):
لمفردة “الإلهام” حضورها القوي في أعمال التشكيلي الأردني فؤاد ميمي الذي يتّجه في أعماله المنفذة وفق تقنية الزيت على القماش، إلى رسم المناظر الطبيعية والمعالم المعمارية وفق تدرجات لونية هادئة تبعث على التأمل والهدوء.
هذا ما يظهر واضحاً في معرض ميمي الأخير “رحلة عواطف” الذي احتضنه جاليري نبض في عمّان، حيث تصوير المشاهد بأسلوب عفوي، والتركيز على تحليل التكوين الظاهري للمشهد بهدف الكشف عن جمالياته من جوانبه المتعددة.
فؤاد ميمي الذي بدت لوحاته في معارضه السابقة أقرب إلى الانطباعية، يتجه في هذا المعرض نحو التعبيرية، حيث تَبرز التفاصيل الدقيقة في الشكل موضوع اللوحة، مع حدود لونية رقيقة وتجاور مدروس في طبقات اللون الذي يمنحه الفنان طاقة تعبيرية مضاعَفة.
إلى جانب ذلك، يمنح الفنان ميمي الفضاءَ مساحة في أعماله لإثارة عين المتلقي ودفعه إلى التأمل في تكوينات جاذبة تسبح في فضاء يبدو غير محدود.
وميمي “يمتلك شخصية حساسة وعاطفة جياشة”، ومن يتعرف إليه “سيدرك أن جزءاً من روحه موجود داخل كل لوحة من لوحاته”.
يُذكر أن التشكيلي الأردني فؤاد ميمي من مواليد مدينة اللد في فلسطين، درس في كلية سانت مارتنز المركزية بجامعة الفنون في لندن، وأقام العديد من المعارض الفردية والجماعية، واقتنت أعماله مجموعة من المتاحف العربية والعالمية.
وبالإضافة إلى عمله في حقل التشكيل، عمل ميمي في مجال الإنتاج والإخراج التلفزيوني، وحاز فيلمه الوثائقي “فن الخط العربي” جائزة التاج الذهبي الأولى للأفلام والتلفزيون في مهرجان كازابلانكا بالمغرب.

إلى الأعلى