الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: الحكومة تعد بتحسين مسارات عملها

العراق: الحكومة تعد بتحسين مسارات عملها

بغداد ـ وكالات: وعد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أنه وحكومته سيتخذان جملة قرارات لتحسين المستوى المالي والسياسي وتصحيح مسارات العمل الحكومي، بعد أن شهد العراق تظاهرات ضد الفساد. وقال العبادي في كلمة ألقاها نيابة عنه مدير مكتبه مهدي العلاق، في مؤتمر أمس: “مجلس الوزراء عمل على إنشاء خلية أزمة مكونة من وزارات المالية والتخطيط وغيرهما لاتخاذ القرارات العاجلة لمعالجة الأمور السريعة التي تعيق المشاريع،سيكون هناك اجتماع لمجلس الوزراء لتصحيح مسارات العمل الحكومي، وستكون هناك جملة من القرارات لتحسين المستوى المالي والسياسي، وندعو إلى ضرورة مغادرة البيروقراطية لأن المرحلة لم تعد تحتمل الترهل نتيجة تراجع أسعار النفط”. ومن المنتظر أن يعقد مجلس الوزراء اليوم الأحد اجتماعا استثنائيا للنظر في مطالب المتظاهرين وتوجيهات المرجعية الدينية بخصوص توفير الخدمات للمواطنين والتصدي للفساد. على صعيد آخر كشفت شرطة محافظة ذي قار العراقية أمس السبت، عن قيام القيادي بتنظيم “داعش أبو أيوب العراقي، الذي اعتقلته قوة أمنية قبل يومين، بشنق نفسه داخل زنزانته شمال الناصرية، فيما أشارت إلى أن “العراقي” يحمل جنسيتين. ونقلت أمس قناة السومرية نيوز التليفزيونية العراقية عن قائد الشرطة اللواء حسن الزيدي قوله إن أبو أيوب العراقي أحد قيادات تنظيم داعش الذي اعتقلته قوة من الشرطة قبل يومين، أقدم على شنق نفسه داخل زنزانته بواسطة بطانية في مركز شرطة ناحية الفجر (118 كم شمال الناصرية)”. وأضاف الزيدي إن “الأجهزة الأمنية سجلت اعترافات العراقي بعد اعتقاله وتبين أنه يحمل جنسيتين منذ عام 2013، فضلا عن أنه كان مكلفا بواجب من قبل التنظيم لاستطلاع أهداف حيوية داخل المحافظة تمهيدا لاستهدافها”. وأكد أن “يقظة الأجهزة الأمنية أحبطت العديد من محاولات تسلل إرهابيين إلى المحافظة لخلخلة الأمن فيها”. وكشف مصدر أمني في مكافحة الإرهاب بمحافظة ذي قار، في وقت سابق من أمس السبت عن أن قوة أمنية تمكنت، قبل يومين، من اعتقال أحد قادة تنظيم داعش، ويدعى أبو أيوب العراقي، أثناء دخوله ناحية شمال الناصرية، مبيناً أن العراقي كان يقوم بعملية استطلاع الجسور بالمحافظة لمحاولة تفجيرها، بالتنسيق مع مجموعة تابعة له من أبناء الناصرية، أثناء المظاهرات وإلقاء التهمة على المتظاهرين.

إلى الأعلى