الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / (الأسواق) تهتز على واقع تخفيض العملة الصينية

(الأسواق) تهتز على واقع تخفيض العملة الصينية

باريس ـ وكالات: تسبب تخفيض العملة الصينية باهتزاز كبير أمس الأربعاء في الأسواق المالية العالمية القلقة من رؤية مؤشرات جدية تؤكد على وهن أحد محركات الاقتصاد العالمي. ففي واحد من الأسابيع التي بدت من الأكثر هدوءا هذا العام وفي عز فصل الصيف، كان لقرار بكين الثلاثاء خفض القيمة المرجعية لليوان بهدف إعادة إطلاق نشاطها المتباطىء، وقع المفاجأة غير السارة على الأسواق. المستثمرون لم يكن لديهم متسع من الوقت لهضم الخبر فيما الحكومة الصينية تقدم على مزيد من تخفيض عملتها بعد أن أكدت أمس على أن الأمر مجرد “خطوة فريدة”. وفي الأسواق العالمية امس الاربعاء كانت النتيجة واضحة وانعكس القرار الصيني سلبا على البورصات الآسيوية لتقفل طوكيو على تراجع بنسبة 1,6 بالمئة وهونج كونج على 2,38 بالمئة وشنغهاي على 1,06 بالمئة. ثم تلحق بها البورصات الأوروبية بعد تلقيها الضربة امس. وبدورها سجلت العملة الروسية تدهورا ليتجاوز الدولار الاميركي العتبة الرمزية لـ65 للمرة الاولى منذ نحو ستة اشهر. وبذلك تقترب العملة الروسية من ادنى مستوياتها هذا العام. وهذا التدهور الذي يزيد على 20% مقابل الدولار في اقل من شهرين، يثير التخوف من حصول اضطراب مالي جديد بعد ثمانية اشهر من ازمة ديسمبر بسبب تراجع اسعار النفط والعقوبات الغربية المرتبطة بالأزمة الأوكرانية. وفي بداية الجلسة ارتفع الدولار واليورو في بورصة موسكو الى اعلى مستوياتهما منذ فبراير ليسجلا على التوالي 65,25 روبل و72,48 روبل.
في المقابل تشهد سوق الديون السيادية التي تعتبر ملجأ تقليديا في حال الاضطراب، تدفقا للمستثمرين بحثا عن واحة أمان. وفي سوق سندات الخزينة بات أكثر من سهم مطلوبا اذ انه كلما ارتفع سعره انخفض معدل فائدته. ومن المفاعيل الجانبية لقرار تخفيض العملة الصينية تراجعت اسعار المواد الاولية وفي مقدمها النفط الذي تعد الصين من كبار مستهلكي الذهب الاسود. كذلك سوق الصرف لم تبق في منأى عن تبعات القرار الصيني الذي يضغط على عملات الدول الناشئة على غرار العملة الروسية التي سجلت تدهورا صباح الاربعاء. وقد ارتفع اليورو مقابل الدولار. ففي الساعة 11,30 (9,30 ت ج) تم تبادل العملة الاوروبية الموحدة ب1,1131 دولار مقابل 1,1042 دولار.

إلى الأعلى