الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام الأميركي يهبط لأدنى مستوياته في نحو 6 سنوات ونصف و”برنت” يغلق على استقرار

الخام الأميركي يهبط لأدنى مستوياته في نحو 6 سنوات ونصف و”برنت” يغلق على استقرار

الخام العماني يودع الأسبوع دون الـ”50″ دولارا للبرميل متراجعا بـ”89″ سنتا

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: ودع الخام العماني تداولات الأسبوع المنصرم دون الـ”50″ دولارا للبرميل، حيث بلغ سعر نفط عمان تسليم شهر أكتوبر القادم أمس 36ر49 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة أن سعره شهد انخفاضا بلغ 89 سنتا عن سعر أمس الأول الخميس الذي بلغ 25ر50 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر سبتمبر المقبل بلغ 56 دولارا و33 سنتا للبرميل، منخفضا بذلك 5 دولارات و51 سنتا مقارنة بسعر تسليم شهر أغسطس الجاري.
وانخفضت أسعار الخام الأميركي أمس الجمعة إلى مستويات لم تشهدها منذ مارس 2009 بفعل تراجع الطلب بسبب تباطؤ اقتصادات آسيوية ومع ارتفاع المخزونات الأميركية الذي أذكى المخاوف من وفرة المعروض.
وهبطت أسعار الخام الأميركي أمس الجمعة إلى أدنى مستوى لها في نحو ستة أعوام ونصف العام حيث أذكى ارتفاع المخزونات وغلق بعض المصافي المخاوف بشأن تخمة المعروض والاقتصاد الصيني.
وهبطت الأسعار بالفعل أكثر من 3% أمس الأول الخميس متأثرة بتقرير عن ارتفاع المخزونات في كوشينج بولاية أوكلاهوما ـ نقطة تسليم عقود الخام الأميركي الآجلة ـ بأكثر من 1.3 مليون برميل في الأسبوع الذي انتهى في 11 أغسطس الجاري.
وهبط الخام الأميركي إلى أدنى مستوى له أثناء الجلسة عند 41.35 دولار للبرميل وهو أقل مستوى له منذ الرابع من مارس 2009 قبل أن يتعافى إلى 42.13 دولار منخفضا 10 سنتات.
واستقر مزيج برنت الخام عند 49.21 دولار للبرميل دون تغير عن سعره عند التسوية السابقة ولا يزال قريبا إلى حد ما من أدنى مستوياته في 2015 الذي سجله في يناير عند 45.19 دولار للبرميل، وينتهي تداول عقود برنت تسليم سبتمبر أمس الجمعة.
وبات الخام الأميركي أضعف كثيرا من خام برنت القياسي لأسباب منها توقف بعض المصافي عن العمل والذي أضعف الطلب الأميركي، وأكبر هذه المصافي مصفاة بي.بي في وايتنج بولاية انديانا البالغة طاقتها 413 ألفا و500 برميل يوميا والتي عطلت ثلثي طاقتها الإنتاجية لإجراء أعمال صيانة قد تستغرق شهرا أو أكثر.
وقال جولدمان ساكس: إن انخفاض قيمة اليوان الصيني يفرض المزيد من الضغوط النزولية على أسواق السلع الأولية.
وقال بعض المحللين: إن الأسعار قد تشهد مزيدا من الانخفاض إلا إذا بدأ الإنتاج في التراجع وخصوصا في أميركا الشمالية.
وعلى صعيد الطلب ما زالت واردات الخام الصينية قوية حتى الآن مع استفادة السلطات من انخفاض الأسعار لتكوين احتياطات استراتيجية واستمرار المستهلكين في الإنفاق رغم تباطؤ الاقتصاد.

إلى الأعلى