الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: هادي يؤكد قرب سيطرة قواته على تعز واشتباكات عنيفة في إب والبيضاء
اليمن: هادي يؤكد قرب سيطرة قواته على تعز واشتباكات عنيفة في إب والبيضاء

اليمن: هادي يؤكد قرب سيطرة قواته على تعز واشتباكات عنيفة في إب والبيضاء

عدن ـ وكالات: قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إن القوات الموالية له في طريقها لاستعادة محافظة تعز من قبضة الحوثيين، وإن الحكومة لديها خطة لاستئناف الحوار السياسي في اليمن. ودعا الرئيس اليمني، الجيش الحكومي واللجان الشعبية لمزيد من الثبات في وجه من سماها القوى الانقلابية. وكشفت الحكومة اليمنية خلال اجتماع لها في مقرها المؤقت في الرياض أنها ستعلن خلال الأيام المقبلة عن مبادرة لاستئناف العملية السياسية لإيصال اليمن إلى بر الأمان على ضوء قرار مجلس الأمن الدولي. ودانت الحكومة حملة الاعتقالات التي طالت العشرات من معارضي الحوثيين، ودعت إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين بمن فيهم وزيرا الدفاع والتعليم المهني فورا، وحملت زعيم الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح مسؤولية الحفاظ على حياتهم. وفي سياق متصل، وصل محافظ البنك المركزي اليمني محمد عوض بن همام، ، إلى عدن، قادما من محافظة حضرموت ضمن خطة حكومية لتحويل مؤسسات الدولة الاقتصادية والمالية إلى عدن، وفق ما ذكرت مصادر يمنية. يذكر أن بن همام تمكن من الهرب من قبضة الحوثيين في العاصمة صنعاء، قبل 4 أيام ووصل إلى مسقط رأسه في محافظة حضرموت، بعد أن وضعه الحوثيون رهن الإقامة الجبرية. ميدانيا، لا تزال محافظة إب وسط اليمن، تشهد مواجهات عنيفة بين اللجان الشعبية وبإسناد التحالف العربي والحوثيين المدعومين بقوات صالح. كما شهدت المحافظة تفجير منازل لقيادات من اللجان التي تحاصر المدينة منذ 3 أيام ما دفع المحافظ المعين من الحوثيين إلى الاستقالة حيث تسعى جماعة الحوثي لاستعادة مديريتي الرضمة والفقر اللتين سقطتا بيد اللجان. وقالت مصادر صحفية يمنية إن الغارات استهدفت مواقع للحوثيين وقوات صالح أبرزها مبنى الأوقاف ومبنى الأمن على خط الثلاثين، كما هز دوي انفجارات عنيفة مدينة إب، وشوهدت أعمدة الدخان ترتفع بكثافة من على المواقع المستهدفة دون معرفة حجم الخسائر التي خلفتها تلك الغارات. وأضافت ذات المصادر أن اللجان الشعبية في مديرية الرضمة تقدمت نحو قرية الذاري أكبر معقل للحوثيين بعد مواجهات دارت بين الجانبين، وبسطت سيطرتها على تباب القرية. وفي تعز جنوب اليمن، أعلن الحوثيون استعادتهم مناطق متعددة منها مديرية صبر، فيما ذكرت اللجان مقتل خمسة حوثيين في منطقة الضباب، وفي البيضاء وسط اليمن أفادت مصادر يمنية بأن الحوثيين اجتاحوا مديرية السوادية. في غضون ذلك، شن طيران التحالف العربي سلسلة غارات على اللواء 26 الموالي لقوات المتمردين في مديرية السوادية بمحافظة البيضاء. وتأتي الغارات بعد قيام اللواء بقصف بالأسلحة الثقيلة على القرى في المنطقة ومواجهات مع الأهالي في المنطقة، أسفرت عن سقوط قتلى و جرحى. هذا واستهدف التحالف العربي مواقع للحوثيين في محافظة الحديدة غرب اليمن، واستهدف القصف تعزيزات للحوثيين وقوات صالح في الحديدة، كانت في طريقها إلى محافظة إب، كما طال قصف طيران التحالف أهدافا في الخط الساحلي بين زبيد والخوخه جنوب مدينة الحديدة. وعلى صعيد متصل، ذكرت صحف سعودية الجمعة 14 أغسطس أن عدة مقذوفات أطلقت من الجانب اليمني وسقطت على حي سكني في محافظة الحرث بالمملكة. وأفاد نائب المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان، الرائد محمد حسن آل صمغان، بأن فرق الدفاع المدني باشرت بلاغا عن سقوط مقذوفات من داخل الأراضي اليمنية، على أحد الأحياء السكنية بمحافظة الحرث، ما أدى إلى إصابة أحد المدنيين، مشيرا إلى أنه جرى نقله إلى المستشفى ليتلقى العلاج اللازم. وأردفت المصادر أن المدفعية السعودية قامت بقصف المناطق التي انطلقت منها المقذوفات، كما شنت طائرات الأباتشي وf15قصفا عنيفا على تلك المواقع. على صعيد اخر جدد طيران التحالف، امس الجمعة، غاراته الجوية على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بمدينة إب وسط اليمن. وقالت مصادر صحفية لوكالة الأنباء الالمانية (د.ب.ا) إن الغارات استهدفت
مواقع للحوثيين وقوات صالح أهمها في مبنى الأوقاف ومبنى الأمن على خط الثلاثين. وهز دوي انفجارات عنيفة مدينة إب، كما شوهدت أعمدة الدخان ترتفع بكثافة من على المواقع المستهدفة دون التأكد من الخسائر التي خلفتها تلك الغارات. وفي سياق آخر، ذكرت المصادر أن المقاومة الشعبية في مديرية الرضمه تقدمت نحو قرية الذاري أكبر معقل للحوثيين بعد مواجهات دارت بينهم. وأوضحت أن المقاومة سيطرت على تباب القرية كما قامت بتمشيطها للتأكد من تحريرها بشكل كامل من الحوثيين وقوات صالح. وتشهد مدينة إب منذ حوالي أسبوع مواجهات عنيفة بين الحوثيين والمقاومة الشعبية، حيث أعلنت المقاومة البدء في تحرير المدينة من قبضة الحوثيين وقوات صالح واستطاعت استعادة عشرة مديريات منهم.

إلى الأعلى