الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام رائع ومثير لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي
ختام رائع ومثير لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي

ختام رائع ومثير لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي

تتويج فريق أي أف جي موناكو بطلا وميسي فرانكفورت وصيفا وديلف تشالنج ثالثا
فوز قارب ديلفت تشالنج بالمركز الأول بالمرحلة الأخيرة وإقامة معرض مصاحب لحفل الختام

تغطية – خالد الجلنداني وفهد الزهيمي:
توج فريق القارب أي أف جي موناكو بطلا لسباق الطواف العربي للإبحار الشراعي في نسخته الرابعة التي أسدل الستار عليها عصر يوم امس وذلك في الاحتفالية التي اقيمت تحت رعاية معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وبحضور عدد من اصحاب المعالي الوزارء والسعادة بمقر مشروع عمان للإبحار بالموج مسقط وقد نال فريق القارب ميسي فرانكفورت مركز الوصافة وجاء فريق القارب ديلفت تشالنج في المركز الثالث وقد استهل حفل الختام بكلمة ألقاها عيسى بن سلطان الإسماعيلي مدير عام الفعاليات الرياضية بمشروع عمان للإبحار رئيس اللجنة المنظمة للطواف رحب فيها براعي الحفل والحضور وقال: انهُ لفخرٌ يتعالى، وسموٌ منيب، وسعادة عامرة تحتفي بنا ونحن نستقبل أسطول الطواف العربي للإبحار الشراعي في مسقط لختام نسخته الرابعة لعام ٢٠١٤ بعد ان ابحر الاسطول لمسافة ٧٦٠ ميلاً بحرياً مروراً باربعة دول خليجية و٨ مراسي حديثة مكتملة المرافق خلال ١٥ يوما وليلة، حيث نزداد يقيناً يوما بعد يوم بأن مياه الخليج تسابق ذاتها اشتياقاً لمرور اساطيل السفن الشراعية بقيادة ربابنةُ الخليج وهم يرددون صياحات اليامال قاطعين انفاسهم بالعهد لسبر اغوار البحار واميال المحيطات دون خوفٍ او وجلّ. وما الطواف العربي في جوهرهِ الا إحياءٍ لإرث تليد من ابجديات الإبحار الشِراعي، أرّخهُ لنا اجدادُنا في رحال سعيهم للربط بين ثقافات البشر وتعزيز التواصل بين حضارات الشرق والغرب ونشر السلام في زمن ليس ببعيد.
واضاف عيسى الإسماعيلي: ان للطواف العربي أهداف عديده، تجتمع نهايتها في تمكين شباب الخليج من ممارسة الإبحار الشراعي كرياضة محترفه، نطمح من خلالها تشريف دولنا الخليجية في الاستحقاقات الرياضية الدولية القادمة من خلال جذب اسماء رياضية محترفه توفر الخبرة لجيل الخليج الحديث وتساهم في صقل سواعدهم لتحاكي اشرعتهم معادلات الرياح.
كما تبرز اهداف الطواف في ايجاد منصة استثمارية للعلامات التجارية والشركات المحلية والدولية حيث تمكنها من الاستفاده من الحزم التسويقية التي تستهدف أربعة اسواق خليجية تنفرد بتسهيلات استثمارية جذابة.

محطات بحرية حديثة
وقال الإسماعيلي وتنفرد محطات توقف الطواف العربي بواجهات بحرية حديثة، مزوده بمرافق متكاملة مما يمنح الحدث صفه الترويج والربط بين هذه الواجهات لتعزيز الجانب السياحي على الصعيد الاقتصادي، لاعباً بذلك دورا ريادياً في خلق فرص الاستفاده التجارية لشركاء الاستضافة. حيث أثبتت المنطقة بانها منصة شتوية مثالية جديره بوضعها على التقويم الدولي السنوي لاستضافة الفعاليات الاقليمية والدولية في مجال الإبحار الشراعي.

تطور مستويات
وأكد عيسى الإسماعيلي ان مشاركة ستة فرق تمثل دول المنطقة وأوروبا لدليل على تطور مستويات الفعالية الفنية والادارية وباتت توازي الفعاليات الدولية، كما نطمح ان تتميز هذه الفعالية لتصبح الافضل في المجال نظراً لما نقدمه من تسهيلات جذابه، وخدمات رائعة، وضيافة عربية اصيلة امتازت بها منطقة الخليج العربي، مما يعكس تسامح الاديان والتفتح على حضارات الجانب الاخر من العالم.
وان للطواف العربي جنود ناشئين عُمانيين عملوا دون كللٍ او مللّ، رافعين حِمل المسؤولية بكل جدّ تحت لواء الاحترافية لتمثيل بلدهم من خلال عملهم الدؤوب، ولنا ان نتوجه لهم بالشكر الجزيل على قصارى جهدهم اثناء مراحل الطواف، والشكر موصول الى طاقم إدارة السباق الدولية والفريق الاداري وطاقم الدعم الفني واللوجستي والى اخواننا الإعلاميين ومؤسساتهم الإعلامية المحلية والدولية لتغطيتها المتميزه للحدث سنويا، والى كل من ساهم في نجاح الطواف العربي في نسخته الرابعة.

منافسة قوية
بعد ذلك القى ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لمشروع عُمان للإبحار المنظّمة للطواف العربي كلمة اشاد فيها بمستوى المنافسة التي احتدمت بين الفرق المشاركة وقال لقد سررنا بحجم المنافسة التي شهدتها نسخة هذا العام من الطواف العربي والتي شهدت مشاركة مزيج من المهارات ومستويات الإبحار من شباب وعناصر نسائية وأبطال دوليين وقد تحقّقت جميع الأهداف التي رسمها المشروع من هذا الحدث الرياضي في ظلّ جهودنا لتطوير رياضة الإبحار وإعادة إحياء الموروث البحري الذي عرفت به المنطقة منذ قديم الزمان. ولقد كان الطواف العربي فرصة ثمينة لإبراز المقوّمات السياحية التي تحظى بها المنطقة وإبرازها كوجهة صاعدة ومنافسة لديها من المقوّمات المتنوّعة الشيء الكثير”.

تتويج الفائزين
وبعدها قام معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية راعي حفل بتكريم الفرق الفائزة في البداية تم تكريم الفرق الحاصلة على المراكز الثلاثة الاولى في المرحلة السابعة والاخيرة من الطواف “المصنعة ـ مسقط ” حيث حصل على المركز الاول فريق ديلفت تشالنج ونال المركز الثاني فريق القارب أي أف جي موناكو وحصل على المركز الثالث فريق ميسي فرانكفورت.. وعلى مستوى الترتيب العام للطواف حصل فريق أي أف جي موناكو على لقب الطواف وجاء في مركز الوصافة فريق ميسي فرانكفورت وحل في المركز الثالث فريق ديلفت تشالنج.
بعد ذلك قدمت سعادة ميثاء بنت سيف المحروفية وكيلة وزارة السياحة رئيسة مجلس أدارة مشروع عمان للإبحار الشراعي هدية تذكارية لمعالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي راعي حفل ختام الطواف.

معرض الصور
وعقب حفل التكريم قام معالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية بزيارة معرض المصاحب الذي اقيم على هامش الحفل الختامي تم تنظيم معرض مصغّر يحتوي على أعمال وقطع فنية أبدعتها أنامل أطفال تتراوح أعمارهم في سن الثاني عشر، وقد جاء إقامة المعرض بعد تنظيم ورشة خاصّة للأطفال الموهوبين تشرف عليهم مجموعة بصمة مدرسة الأمل للصم ومدرسة التربية الفكرية لذوي الاحتياجات الخاصة وعددهم 15 ممن يستهويهم الفنّ والإبداع حيث أتيحت لهم الفرصة للتعبير عمّا يخلد في نفوسهم من خلال الرسم والتلوين وقد تمثلت الفكرة في أن يقضي الأطفال الصغار وقتا ممتعا في حلقة العمل التي أقيمت في مقرّ مشروع عُمان للإبحار من 16-18 فبراير الجاري وبرعاية بنك أي اف جي يتمرنون فيها على رسم لوحات تحت ثيمة معينة متعلّقة بالبحر وجمال الشواطئ والحياة البحرية تحت إشراف الفنّانة التشكيلية عالية الفارسية. وقد كان توقيت المعرض متزامنا مع لحظة وصول القوارب ما أتاح للبحارة والضيوف المدعوين للحفل الختامي والوفود المشاركة من مختلف الدول وكذلك موظفي عُمان للإبحار مجالا للإطلاع على اللوحات التي رسمتها وعبّرت عنها أنامل الأطفال في جو ترفيهي وتفاعلي.

إعادة أحياء التراث العربي
‫قال غاسي حميد الهاشمي، المدير العام المساعد للترويج السياحي بوزارة السياحة العمانية: “مما لا شك فيه أن الطواف العربي للإبحار الشراعي 2014م قد أسهم إلى حد كبير في إعادة إحياء التراث العربي العريق وتعزيز التمسّك بالثقافة والعادات الأصيلة، حيث اجتمع أفضل هواة رياضة الإبحار من جميع أنحاء العالم تحت سقف واحد للمشاركة في هذا الحدث الرياضي الكبير الذي لعب دوراً محورياً في الارتقاء بقطاع السياحة العمانية. ونتوجّه بأسمى آيات التهانئ والتبريكات لجميع الفائزين والمشاركين في المسابقة، آملين رؤيتهم جميعاً في الدورة القادمة. ولا يفوتني أيضاً أن أشيد بالفرق العمانية الذين رفعوا اسم الوطن عالياً في منافسة كبرى الفرق العالمية الأخرى. وأخيراً، أشكر منظمّي الحدث على جهودهم الحثيثة في إنجاح الطواف العربي للإبحار الشراعي 2014م”.
نهني كافة الفرق”.
قال جورج كاتسيابيس المدير التنفيذي لبنك أي اف جي الراعي الرسمي للحدث الرياضي: أودّ أن أهنّئ كافة الفرق على إتمامهم رحلة الطواف العربي وقطع مسافة تصل إلى 760 ميلا بحريا من المنامة إلى مسقط، وأخص بالتهنئة قارب أي اف جي موناكو الذي قاده الربّان الفرنسي سيدني جافنييه والذي قدّم أداءً رائعا ساهم في تحقيق فوزه في نسخة هذا العام.

إلى الأعلى