الجمعة 15 ديسمبر 2017 م - ٢٦ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ

مبتدأ

يخصص ملحق “أشرعة” في عدده اليوم ملفا خاصا حول وفاة الشاعر والناقد حمد الخروصي أحد أهم وأبرز كتاب “الملحق” في مجال الشعر الشعبي والبحث في التاريخ الشفي غير المادي، حيث قدم “الراحل” الذي وافته المنية يوم السادس من أغسطس 2015م إثر نوبة قلبية مفاجئة تعرض لها وهو في رحلته السياحية في سويسرا عن عمر ناهز الـ 39 عاما العديد من الرؤى والدراسات الأدبية في مختلف الأغراض الشعرية، كما قدم العديد من البحوث في شعر المنطقة الوسطى والتي لم يتطرق لها أحد من قبل،كما قدم العديد من القراءات النقدية والانطباعية والرؤى حول النصوص المشاركة في مختلف الملتقيات الأدبية التي تقام في السلطنة إضافة إلى المهرجانات الشعرية.
ويرصد الملف بعض النصوص الشعرية التي كتبها الراحل إضافة إلى تأبين اصدقائه له والتطرق إلى أهم المراحل الحياتية للشاعر وأهم الإبداعات الأدبية في محطات الشاعر، كما يقدم الملف عددا من النصوص الشعرية التي كتبها الشعراء في مجالي الشعر الشعبي والفصيح رثاء له، ويتصدر الملحق لوحة بورتريه رسمها الفنان التشكيلي سعيد الرويضي خصيصا لهذا العدد إذ نتوجه بالشكر الجزيل له لاستجابته السريعة وتعاونه المستمر مع الملحق.
ويعد الشاعر الراحل أحد أعمدة ساحة الشعر الشعبي في السلطنة ودول الخليج، حيث شارك مؤخرا في لجنة تحكيم برنامج “البيت” برفقة نجوم الشعر الشعبي الخليجي، كما يعد “الخروصي” الذي يترأس مجلس الشعر الشعبي العماني بالإنابة منذ أكثر من 4 سنوات، أحد أهم النقاد والباحثين في مجال الشعر الشعبي في السلطنة، وكان عضوا في اللجنة الرئيسية لندوة الشعر الشعبي العماني (الهوية والتطلعات 2011) ، والمشرف العام لمجلة وهج العمانية 2008 إلى 2010 (أول مجلة عمانية تهتم بالأدب الشعبي) ، وعضو لجنة تحكيم برنامج البيت، قناة سما دبي ( مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث) ، وكاتب بمجلة جواهر الإماراتية (- الشعر والوجود) منذ 2004 ، وله تحت الطباعة كتاب بعنوان “جذور الشعر الشعبي العماني ـ بحوث وقراءات ومقالات”.
كما شارك “الخروصي” في العديد من لجان التحكيم المحلية في الملتقيات الأدبية والمهرجانات الشعرية إضافة إلى العديد من المشاركات التي مثل فيها السلطنة بمشاركاته الخاصة التي تلتزم في طابعها بالأصالة والحداثة. ويعد الشاعر الراحل من الجيل المؤسس لحركة النقد الحديث في الشعر الشعبي العماني، وبرحيله فقد وسط الشعر الشعبي العماني والساحة الثقافية أحد أعمدتها في هذا المجال، وقد نعى كتاب السلطنة ودول الخليج وشعراؤها الراحل عبر وسائل التواصل الاجتماعي بمختلف أشكالها وقد عبر الجميع عن بالغ حزنهم لفقدان الشاعر العماني حمد الخروصي ( 1976 ـ 2015 ) .
وكانت آخر الرؤى والأفكار التي قدمها الشاعر الراحل لوزارة التراث والثقافة تصور متكامل لعمل بحثي ضخم بعنوان “حياة البادية المرويّة في محافظات الوسطى وجنوب وشمال الشرقية” يختص بالبحث الميداني لتوثيق حياة البادية المرويّة- غير الماديّة- في محافظة الوسطى ومحافظة جنوب الشرقية ومحافظة شمال الشرقية، والذي كان ينوي البدء به في الأول من أكتوبر المقبل.

إلى الأعلى