الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: انهيار الهدنة في الزبداني والفوعة وكفريا ..وعودة الاقتتال

سوريا: انهيار الهدنة في الزبداني والفوعة وكفريا ..وعودة الاقتتال

طهران: موقفنا الداعم لسوريا لم ولن يتغير أبدا

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
انهارت الهدنة في الزبداني والفوعة وكفريا. فيما استطاع تنظيم داعش محاصرة مدينة مارع معقل المعارضة المسلحة في حلب. وفي الوقت الذي اكدت طهران ان موقفها الداعم لسورية لم ولن يتغير أبدا. اعلنت موسكو انه لا يمكن ترك وضع سوريا كما هو. ذكرت مصادر مختلفة امس أن “الهدنة في الزبداني وريف إدلب انهارت قبل يوم من انتهائها”. مما أدى لتجدد المعارك بين الجيش السوري ومقاتلي “حزب الله” اللبناني من جهة، والمسلحين من جهة أخرى. وكانت مصادر اعلامية نشرت في وقت سابق امس مسودة الاتفاق بين الطرفين لوقف إطلاق النار في منطقة الزبداني (في ريف دمشق ) والفوعة وكفريا في ريف ادلب. ونصت مسودة الاتفاق على الإفراج عن أربعين ألف معتقل في سجون النظام، ويتم خروجهم بشكل مواز لخروج الراغبين من المدنيين والعسكريين من الفوعة. وتتضمن بنود المسودة وقف اطلاق النار في عدد من مناطق الجنوب منها الزبداني ومضايا، وفي الشمال الفوعة وكفريا، وإخراج كامل جرحى الجنوب إلى إدلب، وكامل جرحى الشمال إلى ساحل حماة. كما ينص مشروع الاتفاق على إخراج فوري لكامل الجرحى والمرضى السوريين من الزبداني ومضايا، ووقف إطلاق النار لمدة شهر قابلة للتمديد لحين انتهاء البنود الخاصة بإخراج الراغبين من المقاتلين والمدنيين، إضافة إلى المعتقلين. وينص كذلك على إدخال المواد الطبية الضرورية للحالات الطبية العاجلة في الطرفين، وتقديم قوائم كاملة للمدنيين الراغبين في تسوية أوضاعهم أو المغادرة، مع تحديد وجهة المغادرة. واعتبرت مصادر متابعة هذا الإتفاق (في حال إقراره) الخطوة الأولى على طريق التقسيم. ويذكر انها المرة الاولى التي تتم فيها المفاوضات حركة أحرار الشام من جهة ووفد ايراني بشكل مباشر من جهة اخرى. وقد اصدر اهالي الزبداني بيانا اكدوا فيه: ” أن أي اتفاق لوقف اطلاق النار وأي حل سياسي يجب أن يحفظ حقنا في البقاء بمنازلنا وحاراتنا وبساتيننا التي لا نقبل تسليمها لأي كان وضمن أي صيغة … من يريد الاستسلام أو الهروب من المعركة أو العودة لحضن النظام أو تشكيل إمارة خاصة به في مكان بعيد ، فليفعل ذلك باسمه هو، وليس باسم أهالي الزبداني … الذين لم ولن يفوضوا أحداً على إخراجهم من ديارهم ، ولن يكرروا ما حصل مع أهالي حمص …كما أننا ندين أي تفاهم إقليمي أو دولي مشبوه لتقاسم الهيمنة على سوريا الجريح” .
وفي سياق متصل سقطت قذيفة هاون امس بالقرب من منطقة كراجات العباسيين وسط العاصمة، كما سقطت عدد من طلقات الرصاص المتفجر فوق القصاع وباب توما ودمشق القديمة. وفي سياق متصل سقط قتلى وجرحى, امس, جراء سقوط قذائف صاروخية على أحياء الأعظمية والخالدية وسيف الدولة بمدينة حلب, وبينت (سانا), أن “3 أشخاص قتلوا وأصيب 21 آخرين بجروح جراء استهداف أحياء الأعظمية والخالدية وسيف الدولة بمدينة حلب بقذائف صاروخية”. و ذكر المصدر العسكري أن وحدات من الجيش “قضت على بؤر للتنظيمات الإرهابية في حياء حلب القديمة والليرمون وجمعية الزهراء وبستان القصر والراشدين4 وبني زيد ودمرت لها أسلحة وذخيرة ومرابض” تستخدم في استهداف الأحياء الآمنة بالقذائف. في ريف تدمر نفذ سلاح الجو غارات على أوكار وتجمعات إرهابيي تنظيم “داعش” بريف مدينة تدمر وكبدهم خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد الحربي. وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن الطيران الحربي “دمر آليات بعضها مزود برشاشات لإرهابيي تنظيم “داعش” وقضى على عدد من أفراده في ضربات جوية على أوكارهم وتجمعاتهم في محيط المقالع وغرب منطقة المثلث الاستراتيجي” بريف تدمر. بدوره سيطر تنظيم داعش أمس ، على قرية “تلالين” في الريف الشمالي من حلب، عقب مواجهات عنيفة لأكثر من أربع وعشرين ساعة داخلها مع فصائل المعارضة. واكدت مصادر ميدانية إن التنظيم إثر سيطرته على قرية “تلالين” أصبح يغطي محيط مدينة مارع نارياً بنسبة 80%، وذلك بسبب موقع القرية الاستراتيجي بالنسبة لمدينة مارع التي كان يسيطر عليها الجيش الحر.

إلى الأعلى