السبت 29 نوفمبر 2014 م - ٧ صفر ١٤٣٦ هـ
الرئيسية / المحليات / ناصر المعولي يدشن فعاليات أيام الحواضر والبوادي في محطتها الثامنة بمحافظة جنوب الباطنة
ناصر المعولي يدشن فعاليات أيام الحواضر والبوادي في محطتها الثامنة بمحافظة جنوب الباطنة

ناصر المعولي يدشن فعاليات أيام الحواضر والبوادي في محطتها الثامنة بمحافظة جنوب الباطنة

الرستاق – من سيف بن مرهون الغافري:
رعى مساء أمس معالي الشيخ ناصر بن هلال المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة حفل تدشين فعاليات أيام الحواضر والبوادي التي تنظمها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في محطتها الثامنة بولاية الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة بحضور سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ جنوب الباطنة وأصحاب السعادة ولاة المحافظة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأعضاء المجلس البلدي ومديري المؤسسات الحكومية والأهلية بالمحافظة .
بدأ الاحتفال بتلاوة مباركة من آيات الذكر الحكيم ، ثم لوحة ترحيبية بعنوان “عمان الهناء” ، كما قدمت فرقة بلابل الرستاق نشيدا بعنوان “وطني” ، ثم ألقى الدكتور محمد بن سعيد المعمري رئيس اللجنة المنظمة لأيام الحواضر والبوادي بمحافظة جنوب الباطنة كلمة رحب فيها براعي المناسبة والحضور ، ثم تحدث عن الأهداف التي تسعى وزارة الأوقاف والشؤون الدينية لتحقيقها من تنظيم مثل هذه الفعاليات التي تحط في رحالها في حاضرة محافظة جنوب الباطنة ولاية الرستاق ، حيث ترتكز أهدافها على عمق الأخلاق العمانية والتواصل بين الحواضر والبوادي وتعزيز الانتماء والهوية الوطنية والتوعية بالمسؤولية المشتركة حيث تتمازج الأنشطة والفعّاليات المقامة فيها على ألوان الحب لهذا الوطن الغالي واستنطاق المجتمع بما يتمتع به من قيم عريقة وأصالة حضارية وأخلاق رفيعة ، كما تهدف إلى تعزيز الأخلاق الرفيعة والسلوكيات الحميدة والقيم الإسلامية بين أفراد المجتمع والرقي بالشخصية الإنسانية من خلال تنوع الفعاليات والأنشطة التي تقام في هذه المحطة لتواكب متطلبات العصر وتخاطب جميع أفراد المجتمع على اختلاف فئاته وجنسياته وأديانه .
بعد ذلك تجول معالي الشيخ ناصر بن هلال المعولي رئيس جهاز الرقابة المالية والإدارية للدولة والحضور بين الأركان والفعاليات المقامة في المحطة الثامنة لأيام الحواضر والبوادي .
مشروع وطني
وقد أكد سلطان بن سعيد الهنائي خبير الوعظ والإرشاد بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية نائب رئيس اللجنة المنظمة بأن أيام الحواضر والبوادي تمثل مشروعا وطنيا كبيرا برؤية دينية علمية ثقافية تعده وتقدمه وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظات السلطنة بهدف تعزيز القيم والأخلاق وترسيخ الهوية والمواطنة الصالحة باستنطاقها من المجتمع العماني الذي يتمتع بحضارة عريقة وإرث تاريخي متين وأصالة قيمة فريدة ومنظومة أخلاقية متكاملة وطبع عفوي متسامح ، كل ذلك في قالب من مفاهيم العيش المشترك وأن الوطن للجميع مع تحميل الذات مسؤولية أن تبقى عمان في صدارة الأمم قيما وأخلاق وسفيرا للأخلاق الفاضلة بالعالم ، مشيرا إلى أن الإنسان العماني يكتسب من الشهادة النبوية الشريفة “لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك وﻻ ضربوك” قيمة حضارية ومسؤولية دينية تجاه الأخلاق فعلا وقوﻻ.
تأتي فعاليات أيام الحواضر والبوادي لتؤكد عبر ما يقارب من أربعين ركنا في تفاصيل متنوعة من منظومة الرؤية الشاملة للقيم والأخلاق والهوية التي تتطلب الإبداع في كل جانب وتستدعي المسؤولية والإحساس لنقل التجربة الحضارية العمانية للأجيال بوسائل العصر وتقنياته لتكون الأخلاق أساس كل عمل نزيه وشعار كل ابتكار وإنجاز يهدف لخدمة الإنسانية ويؤكد على روح الجدية في الشخصية العمانية التي تتطلع للإسهام في عولمة الأخلاق الفاضلة برؤية متوازنة تحقق للعالم السلام والأمن والعيش في إطار المنظومة القيمة الأخلاقية المزدانة بسماحة الإسلام وكماله في بناء الإنسان روحيا وجسديا وفكريا ليكون أخلاقا تمشي على الأرض .
أركان وفعاليات متنوعة .
من جانبه قال الدكتور سالم بن مبارك الرواحي مدير إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة جنوب الباطنة : فعاليات أيام الحواضر والبوادي تأتي تحت شعار “هويتنا مواطنة وأخلاق” وتتضمن العديد من الفعاليات في الجوانب الدينية والاجتماعية والثقافية والعلمية والفنية والتطوعية والفلكية ومعارض متخصصة من بينها وجود (13) ركنا وهي: ركن القران والسنة وركن السيرة النبوية وركن للغة العربية وركن للمجتمع الخيري وركن للسلامة المرورية وركن المصحف الشريف وركن الكتاب العماني وركن تقنية المعلومات وركن للخط العربي ، وأضاف كما تشتمل فعاليات أيام الحواضر والبوادي إلقاء عدد من المحاضرات من إعداد الكوادر الدينية بالمحافظة ومحاضرات باللغة العربية والاثيوبية ، مع وجود خيمة للنساء والرجال تنفذ فيها جميع الفعاليات والفقرات بالإضافة إلى فقرات فنية متنوعة ، بالإضافة إلى محاضرات عن القيم والأخلاق ، ودوره في المحافظة على العادات والتقاليد والموروث التاريخي والحضاري ، بالإضافة إلى حلقات عمل ومسابقات في فن الخطابة وإبراز الكوادر المبدعة في المحافظة من خلال ركن الاكتشافات والاختراعات ، وتقديم حلقات عمل ومسابقات في غرس محبة النبي – صلى الله عليه وسلم – في قلوب الناشئة ، وتعزيز أخلاقه وصفاته الحميدة .

إلى الأعلى