الجمعة 31 مارس 2017 م - ٢ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / انطلاقة قوية للقارب مسندم في النسخة الـ 90 لسباق رولكس فاست نت
انطلاقة قوية للقارب مسندم في النسخة الـ 90 لسباق رولكس فاست نت

انطلاقة قوية للقارب مسندم في النسخة الـ 90 لسباق رولكس فاست نت

بعد أسبوع حافل لعمان للإبحار في سباق كاوس الشراعي

بعد أسبوع حافل بالفعاليات الشراعية والسياحية خلال أسبوع كاوس الشراعي في المملكة المتحدة، انطلق القارب مسندم من فئة المود70 في سباق رولكس فاستنت لمسافة 600 ميل بحري من مدينة كاوس إلى مدينة بلايموث، وعلى متنه ثلاثة بحّارة عمانيين هم فهد الحسني وياسر الرحبي وسامي الشكيلي، بالإضافة إلى مدربهم الفرنسي سيدني جافنييه، والأيرلندي داميان فوكسال، والأسباني أليكس بيلا.
تأتي مشاركة القارب مسندم في هذا السباق استكمالاً للجهود المشتركة بين مشروع عمان للإبحار ووزارة السياحة للترويج للسلطنة في الأسواق الأوروبية مثل فرنسا، والمملكة المتحدة، وألمانيا، وإيطاليا. يُعد هذا السباق من أقدم السباقات الشراعية في بريطانيا، وتستقطب أعداداً كبيرة من المتابعين على القنوات الإعلامية المختلفة، ولذلك فهو منصة مواتية للوصول إلى أعداد كبيرة من المهتمين برياضات الإبحار الشراعي ولفت انتباههم إلى السلطنة كإحدى أبرز الوجهات السياحية والاستثمارية في المنطقة. وتعد نسخة هذا العام مميزة بفضل العديد الكبير من القوارب المشاركة منذ انطلاق السباق عام 1925م، حيث يشارك في السباق ما يقارب 370 قارباً من مختلف الفئات.
انطلق القارب مسندم صباح يوم الأحد في ظل رياح خفيفة قد تستمر لمدة يومين، مما حدا بالربان إلى وضع بعض الضوابط الصارمة على حمولة القارب، ومراجعة استراتيجية الإبحار، وكان الطاقم في أعلى مستويات الجاهزية لاختبار القدرات التكتيكية والصبر على التقلبات الجوية. وعن ذلك قال البحّار العماني فهد الحسني: “الظروف الجوية متقلبة لذلك سنلزم الجانب القريب من الساحل للاستفادة من نسيم البر، ولكن ذلك يعني أن علينا مقاومة التيارات المائية المعاكسة التي تأخذنا إلى الوراء. سنبذل كل ما لدينا بلا شك لأننا نخوض سباقاً عالمياً ونسعى إلى رفع علم السلطنة عالياً”.
وفي السياق نفسه علق الربان سيدني جافنييه عن أهمية هذا السباق وقال: “هذا سباق مشهور جدًا ويعتبر من أهم سباقاتنا لهذا العام، ولكن الرياح الخفيفة تعني بأننا سنواجه وقتاً عصيباً في سبيل تكرار فوزنا الذي حققناه في هذا السباق قبل عامين”. وأضاف جافنيه عن أسلوب الفريق في تحقيق النجاح: “ستبدأ الرياح في التسارع عند اقترابنا من خط النهاية، مما يعني أن القوارب الصغير خلفنا ستحظى بفرصة للحاق بنا، ولكننا نعلم في الوقت ذاته أن العمل الجماعي وهدوء الأعصاب هو مفتاحنا للفوز وتقليص الأخطاء، وإلى جانب ذلك فنحن في القارب نركز على عنصر التعلم وصقل المهارات، لذلك فإن أولوياتنا تتركز في تعزيز العمل الجماعي والتواصل بين أفراد الطاقم، وإذا ما استطعنا تحقيق ذلك فإننا سنقدم أداءاً جيداً كفيلاً بتحقيقنا لمركز جيد”.
ولعل أهم ما يحفز طاقم عمان للإبحار للفوز في هذا السباق هو المنافسة القوية من الفرق الأخرى في فئة القوارب متعددة البدن، حيث تشارك في السباق أربعة فرق أخرى في فئة القوارب متعددة البدن، وهو أمر مهم لرفع المعنويات ومستوى المنافسة حسبما يقول الأسباني أليكس بيلا: “هذه النسخة التسعين من هذا السباق العريق، ولسنا حديثي العهد به فقد فزنا في هذا السباق قبل عامين وهو أمر يحسب في صالحنا. لدينا منافسون أقوياء هذا العام، وهو أمر محفز لنا، فهناك فريق برينس دو برتاني، وفريق سبين دريفت، وأتوقع أن نستغرق يومين للوصول إلى منطقة الصخرة بسبب الرياح الخفيفة، ومع كل ذلك فنحن مستمتعون بالمشاركة في هذا السباق مع هذا العدد الكبير من القوارب”. وختم أليكس حديثه بقوله: “بالتأكيد نسعى للتقدم على القوارب الأخرى والفوز بالسباق، ولكن في ظل هذه الرياح الخفيفة يمكن للحظ أن يقلب النتيجة في أي لحظة لصالح أي فريق”.

إلى الأعلى