الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يغتال فلسطينيا ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة والقدس
الاحتلال يغتال فلسطينيا ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة والقدس

الاحتلال يغتال فلسطينيا ويشن حملة قمع واعتقال بالضفة والقدس

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
اغتال جيش الاحتلال أمس الاثنين، فلسطينيا على حاجز زعترا جنوب نابلس. في ثالث حادث من نوعه في ثلاثة ايام في الضفة الغربية المحتلة. يأتي ذلك بينما شنت قوات الاحتلال حملة اعتقال وقمع نفذتها بأنحاء متفرقة من الضفة والقدس المحتلين.
وادعت مصادر اسرائيلية ان الشهيد الشاب الفلسطيني كان، حاول طعن احد جنود الاحتلال المتواجدين على حاجز زعترا مما اضطر أحد الجنود المتواجدين على الحاجز الى اطلاق النار عليه. وأفاد شهود عيان فلسطينيون في نابلس ان قوات الاحتلال اغلقت الحاجز امام حركة مرورهم وقد وصلت تعزيزات كبيرة من جنود الاحتلال الى الحاجز. إلى ذلك، أكدت مصادر في الهلال الأحمر، أن قوات الاحتلال منعت الطواقم من الاقتراب منه، وبقي ينزف حتى الموت، ونقل إلى معسكر ‘حوارة’. وفي هذا الاتجاه، شجبت الحكومة الفلسطينية اعدام قوات الاحتلال لمواطن فلسطيني على حاجز زعترة العسكري جنوب نابلس، واستهجنت ما تسوقه تلك القوات من مبررات واهية لتبرير إعدامه، مع أنه كان متوجها لطلب المياه فقط لإصابته بوعكة صحية، وشددت على أن قوات الاحتلال تقوم بإعدام المواطنين الفلسطينيين بحجج عديدة بعيدة كل البعد عن الحقيقة التي تتمثل بأن الاحتلال هو المسؤول عن مأساة الشعب الفلسطيني والجرائم التي ترتكب بحق أبناء الفلسطينيين. وطالبت الحكومة مؤسسات المجتمع الدولي لا سيما مجلس الأمن بتحمل مسؤولياتها الأخلاقية والقانونية في توفير حماية لشعبنا الفلسطيني في وجه الجرائم الإسرائيلية اليومية التي ترتكب بحق الفلسطينيين، وإلزامها بوقف تصعيدها العسكري الذي يستهدف جر المنطقة إلى دوامة من العنف لخدمة الأجندات السياسية الاستيطانية الإسرائيلية المتطرفة. من جانب اخر، اعتقلت قوات الاحتلال شابين فلسطينيين من بلدة تقوع شرق بيت لحم وسلمت اثنين آخرين بلاغين لمراجعة مخابراتها. وأفاد مصدر أمني فلسطيني بأن قوات الاحتلال اعتقلت فجرا الشابين أحمد سليم أحمد صباح (19 عاما)، وبراء جميل عبد صباح (19 عاما ) ، بعد دهم منزليهما وتفتيشهما. وأضاف المصدر ذاته أن الاحتلال سلم كذلك الشابين محمد جميل عبد صباح (22 عاما)، ومحمود علي صباح (20 عاما)، بلاغين لمراجعة مخابراته في مجمع مستوطنة ‘غوش عتصيون ‘ جنوب بيت لحم. وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فلسطينيين اثنين من المدينة جنوب الضفة الغربية. وأفادت مصادر أمنية فلسطينية بأن قوات الاحتلال داهمت المدينة واعتقلت المواطنين الفلسطينيين عبد الرحمن فوزي الخطيب، ومؤمن أيوب أحمد القواسمة بعد تفتيش منزليهما. كما داهمت هذه القوات عدة أحياء في مدينة الخليل، ونصبت حواجزها المفاجئة على مداخل بلدات سعير وحلحول شمالا، وفتشت مركبات المواطنين الفلسطينيين ودققت في بطاقاتهم الشخصية، ما تسبب في إعاقة تنقلهم. وفي السياق، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شقيقين بعد أن داهمت منزل ذويهما في بلدة سعير شمال الخليل. وأوضح مدير نادي الأسير في محافظة الخليل أمجد النجار، أن قوات الاحتلال اقتحمت الليلة قبل الماضية، منزل المواطن محمد عمر جرادات، واعتقلت نجليه لؤي (17 عاما)، وشقيقه قصي (16 عاما)، وطلبت من والدهما أن يقوم بتسليم نجليه صباح امس، حيث تم اعتقالهما في معتقل ‘عتصيون’. وكانت اعتقلت قوّات الاحتلال الإسرائيلي مساء امس الاول قاصرا في حيّ تل الرميدة بمدينة الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة. وأفادت مصادر فلسطينية لوكالة “صفا” الاخبارية أنّ قوّة عسكرية إسرائيلية اعتقلت الفتى سمير شبانة (15 عاما) بعد احتجازه في الحيّ، قبل نقله إلى مركز شرطة الاحتلال في مستوطنة “كريات أربع” شرق الخليل. ويكرر جنود الاحتلال انتهاكاتهم اليومية بحقّ السّكان الفلسطينيين في معظم الأحياء السكنية الواقعة في مناطق التّماس مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في قلب مدينة الخليل. وفي القدس اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس الاثنين شابًا مقدسيًا خلال اقتحام بلدة بيت حنينا شمال القدس المحتلة. وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب لـ “الوطن” إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الشاب عماد البكري في بيت حنينا من أجل اعتقاله، ولكنها لم تجده وسلمت ذويه استدعاءً للمقابلة المخابرات الإسرائيلية. وأشار إلى أن الشاب البكري سلم نفسه ظهر أمس في مركز تحقيق “المسكوبية” غربي المدينة. وفي سياق منفصل، شرع موظفو بلدية الاحتلال في ‫‏القدس بتحرير مخالفات للتجار في سوق القطانين المجاور للمسجد ‫‏الأقصى، بحجة إخراج البضائع في الطريق.

إلى الأعلى