الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ـ اليوم .. الملحق الثقافي في سفارة السلطنة بماليزيا يلتقي بالطلبة الجدد المبتعثين إلى ماليزيا
ـ اليوم .. الملحق الثقافي في سفارة السلطنة بماليزيا يلتقي بالطلبة الجدد المبتعثين إلى ماليزيا

ـ اليوم .. الملحق الثقافي في سفارة السلطنة بماليزيا يلتقي بالطلبة الجدد المبتعثين إلى ماليزيا

503 عدد الطلبة العمانيين الدارسين في ماليزيا
ـ الملحقية ترعى الطلبة العُمانيين رعاية أكاديمية واجتماعية بدءاً من تأمين المقاعد الدراسية والقبول حتى التخرج

صرح الدكتور خميس بن صالح البلوشي الملحق الثقافي في سفارة السلطنة بماليزيا أن عدد الطلبة العمانيين الدارسين في ماليزيا حتى هذا العام قد بلغ 503 طالبا وطالبة منهم 265 طالبا وطالبة مبتعثين من جهات مختلفة في السلطنة في تخصصات متنوعة تشمل التخصصات الهندسية والعلوم والتكنولوجيا، العلوم الادارية والاقتصادية والصحافة والإعلام بينما بلغ عدد الطلبة الدارسين على حسابهم الخاص والمسجلة أسماؤهم في الملحقية الثقافية العمانية 238 طالبا وطالبة وهذا العدد بازدياد مستمر نتيجة لتعاون الملحقية مع الطلبة الدارسين على حسابهم الخاص، بحيث تساعدهم في التواصل مع المكاتب المعتمدة للتسجيل في الجامعات بماليزيا كما تبحث الملحقية عن الجامعات التي توفر تخصصاتهم المطلوبة والمعتمدة اعتماداً كلياً من قبل هيئة الاعتماد الوطني الماليزي MQA وتعمل على تأمين قبول لهم والتواصل مع الطلبة مباشرة ووجهات عملهم في حين كان الطالب موفدا أو مجازا دراسياً من قبل جهة عمله وكل ذلك عن طريق البريد الالكتروني حتى تضمن الملحقية سرعة انجاز العمل ، وتجنب تأخير تسجيل الطلبة بالجامعات.
رعاية أكاديمية واجتماعية
وأشار الدكتور خميس بن صالح البلوشي الملحق الثقافي بسفارة السلطنة بماليزيا إلى أن الملحقية تقوم برعاية الطلبة العُمانيين الدارسين في ماليزيا رعاية أكاديمية، واجتماعية بدءاً من تأمين المقاعد الدراسية والقبول حتى التخرج حيث ترسل الملحقية لوزارة التعليم العالي بالسلطنة خطة الابتعاث الخاصة بالجامعات ذات التصنيف الممتاز وفق التصنيف الصادر من هيئة الاعتماد الوطني الماليزي MQA مع شروط التسجيل في هذه الجامعات، بحسب نوعية البرامج المطروحة من قبل الوزارة، ثم يتم عرض هذه الخطة على الموقع الالكتروني للوزارة من خلال مركز القبول الموحد بعد أن يقوم الطالب باختيار التخصص الذي يرغب بدراسته ورفع الوثائق المطلوبة عبر النظام الالكتروني لمركز القبول الموحد، ويأتي دور الملحقية في إرسال وثائق الطالب إلى الجامعات التي تناسب درجة تحصيله العلمي، ثم اصدار رسالة قبول له من قبل الجامعة للطالب بعد تأكدها أن الطالب فعلاً يحقق شروط التسجيل المطلوبة للالتحاق بالجامعة.
وثائق ضرورية
وأضاف: بعد ذلك تقوم الملحقية بإعلام الطالب عن طريق البريد الالكتروني بإسم الجامعة التي تم اختيارها له بما يناسب تخصصه وتحصيله العلمي، وما إن يتم إصدار رسالة قبول من قبل الجامعة للطالب، بعدها تطلب الملحقية من الطالب تزويدها بكافة الوثائق الضرورية لاستخراج رسالة الموافقة على التأشيرة. وبعد الحصول على رسالة الموافقة والتي يتم تسليمها للطالب عن طريق الوزارة، يأتي دور الطالب نفسه لمراجعة السفارة الماليزية في السلطنة للحصول على ختم Single Entry، ثم يتم التنسيق مع الوزارة لحجز تذكرة سفر الطالب بما يتناسب مع تاريخ بدء برنامجه الدراسي، وهنا ننوه على الطلبة ضرورة احضاره رسالة الموافقة على التأشيرة وكذلك رسالة القبول من الجامعة عند قدومهم لماليزيا وبعد قدوم الطلبة لماليزيا تقوم الملحقية بتوزيع استمارة (بطاقة الطالب) على جميع الطلبة لجمع كل المعلومات الهامة عن الطلبة ثم يتم مقارنة الاستمارة مع البيانات المدخلة على النظام الالكتروني للوزارة لتحديثها وكذلك اضافة أرقام التواصل مع الطالب في ماليزيا.
آليات المتابعة
وأشار الدكتور خميس البلوشي إلى قيام الملحقية بطلب التقارير الأكاديمية من الجامعات بشكل دوري حول الأوضاع الدراسية للطلبة، بعدها ترفع جميع التقارير الأكاديمية في ملفات الطلبة على النظام الالكتروني للوزارة (اساس) وذلك لإبقاء الوزارة على اطلاع تام بنتائج الطلبة وبسير دراستهم. فإذا كانت نتائج الطلبة متميزة تقوم الملحقية بإرسال خطابات شكر لهم على حسن سير دراستهم وتميزهم، كما يتم تكريم الطلبة المتفوقين سنوياً وذلك لزيادة تحفيزهم للمواظبة على الدراسة والمحافظة على مستواهم العلمي.
أما الطلبة الذين تكون نتائجهم متدنية يتم توجيه رسائل تنبيه لهم أن مستواهم التحصيلي المتدني قد يؤثر سلباً على مستقبلهم الدراسي في حال تقاعسهم أو زيادة ساعات تغيبهم عن الدراسة. كما تقوم الملحقية بإرسال تعميم على جميع الجامعات المبتعث إليها الطلبة بضرورة إبلاغ الملحقية في حال تغيب الطالب عن حضور المحاضرات لمدة يومين متتالين وذلك لاتخاذ الاجراءات المناسبة والاطمئنان على الطلبة ومتابعة سير دراستهم وتقوم الملحقية بإجراء زيارات ميدانية متكررة للجامعات التي يتواجد بها الطلبة المبتعثين، وتكرار هذه الزيارات يعتمد على عدد الطلبة في الجامعة، ونوعية الصعوبات التي قد تواجه الطلبة والتي قد تستدعى تدخل من الملحقية. كما أن الملحقية تقوم خلال زياراتها الميدانية بإعداد عرض مرئي تعريفي لكافة الطلبة المبتعثين والذي يتضمن معلومات عن ماليزيا ونظام الدراسة بها، وسبل العيش فيها بأمان، وعن آلية تحويل مخصصاتهم الشهرية، وطريقة فتح الحسابات البنكية، وشرح واف عن التأمين الصحي وكافة مزايا البعثة.
وفي حال تقدم الطالب بطلب تغيير مؤسسته التعليمية أو تخصصه تعمل الملحقية على تقديم النصح والإرشاد الأكاديمي له وتوجيه الطالب بما يتناسب مع متطلباته ومقدراته العلمية وذلك بعد الاطلاع الدقيق على نتائجه. كما تقدم الملحقية النصح والارشاد الأكاديمي وتوجيه الطالب في حال تقدم بطلب تغيير لمؤسسته التعليمية أو تخصصه، وذلك بما يتناسب مع متطلباته ومقدراته العلمية وذلك بعد الاطلاع الدقيق على نتائجه.
متابعة وتنسيق مستمر
تعد الملحقية بالتنسيق مع الجامعات برامج توعية لطلبتها حول كافة اجراءات التسجيل للبرامج واختيار السكن المناسب وغيرها من الأمور التي تهم الطلبة بالإضافة الى حرص الملحقية على ابتعاث الطلبة للجامعات ذات التصنيف الممتاز بعد التأكد من اعتماد هذه المؤسسات التعليمية من هيئة الاعتماد الوطني الماليزي ووزارة التعليم العالي الماليزي.
أما فيما يخص الطلبة الدارسين على حسابهم الخاص فإن الملحقية تعمل دائماً على التواصل معهم عن طريق وسائط الميديا و ووسائل الإعلان المختلفة والموقع الالكتروني للملحقية وتقديم النصح والارشاد لهم قبل البدء في التسجيل في أي برنامج دراسي أو مؤسسة تعليمية وذلك لتجنيب هؤلاء الطلبة خطأ التسجيل في مؤسسات تعليمية غير موصى بالدراسة فيها من قبل وزارة التعليم العالي بالسلطنة أو في برنامج غير معتمد من قبل هيئة الاعتماد الوطني الماليزي، ما قد يعرضهم لمشاكل عند المصادقة على شهاداتهم مستقبلاً من قبل دائرة الاعتراف والمعادلة بوزارة التعليم العالي.
ومن أهم التحديات التي تواجه الطلبة أن البعض منهم لا يزال يعيش في نمط الحياة المدرسية ولم يبدأ في الانخراط فعليا في نمط الحياة الجامعية، والذي يتطلب من الطالب الاعتماد على النفس والبحث عن المعلومة. قد ينجح البعض منهم بعد فترة من الزمن في التأقلم مع نمط الحياة المعيشية والدراسية الجديدة، لكن البعض الأخر قد يواجه صعوبة في التأقلم مع الانفتاح الاجتماعي والتنوع الثقافي الموجود في ماليزيا. فلا يستطيع على سبيل المثال التأقلم مع نظام الإقامة في سكنات الجامعات مع طلبة من جنسيات الأخرى، وخصوصاً أن الجامعات في ماليزيا تكثر فيها تنوع جنسيات الطلبة حيث أن ماليزيا أصبحت وجهة تعليمية لكثير من البلدان، على الطالب تعلم الصبر والتسامح وضبط النفس وتقدير الآخرين واحترام ثقافاتهم التي قد تبدو غريبة عليه. ومن المهم أن يفهم الطالب أن الغاية من ابتعاثه ودراسته خارج السلطنة هي ليست فقط للحصول على الدرجة العلمية وإنما التعرف على ثقافات وحضارات البلدان الأخرى والاستفادة من خبراتهم العلمية والعملية. كما أن من واجبه أن يقوم بتعريف زملائه الطلبة من مختلف البلدان عن حضارة وثقافة وعادات وتقاليد بلده. كذلك من التحديات التي قد تواجه الطلبة هي صعوبة الدراسة باللغة الإنجليزية. لكم مع هذا يتوجب على الطالب إلا ينظر إلى كل التحديات التي يتعرض لها من منظور ضيق وكأنها مشكلة لا يمكن حلها عليه يتعامل مع هذه التحديات على أنها فرصة لصقل قدراته في وضع الحلول وصنع القرارات.
خدمات بعد السفر مباشرة
تساعد الملحقية الطلبة خلال بداية فترة ابتعاثهم على الاقامة في فنادق (بكامل الخدمات) إن رغب الطالب بذلك، حيث تكون هذه الفنادق قريبة من جامعاتهم إلى أن يتم تخيير الطالب بين بالانتقال إلى سكنات الجامعة الداخلية أو سكنات خاصة تابعة لشركات الايجار وقريبة من محيط الجامعة يختارها الطالب بعد إعلام الملحقية وأخذ موافقتها على هذا السكن. حيث يشترط أن يتوفر في السكن خدمات الأمن والسلامة والأجواء الهادئة والجيدة للدراسة. كما يجب أن تتوفر في منطقة السكن كافة المستلزمات الحياتية الضرورية للطلبة. علاوة على أن الملحقية خلال بداية فترة الابتعاث تقوم باستقبال الطلبة من باب الطائرة مباشرة وذلك لإشعارهم بالطمأنينة والراحة النفسية. كما تقوم الملحقية بتوزيع دليل الطالب العماني في ماليزيا على جميع الطلبة في أرض المطار، وإعلام الطلبة بجميع طرق التواصل مع الملحقية، فهناك الموقع الالكتروني www.om-cao.com حيث تحث الملحقية الطلبة على ضرورة الدخول إلى الموقع لما يحتويه من معلومات ومواضيع هامة تفيد الطالب الموجود على مقاعد الدراسة أو الراغب بالدراسة في ماليزيا. كذلك يمكن للطلبة التواصل مع الملحقية عن طريق البريد الالكتروني العام للملحقية Info@om-cao.com حيث يتم الرد من خلاله على كافة استفسارات الطلبة بشكل يومي خلال ساعات العمل الرسمية من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الثالثة والنصف عصرا. كما يوجد رقم هاتف محمول متوفر على مدار 24 ساعة وهو 0060123043442، مخصص للتواصل المباشر مع الملحقية في الحالات الطارئة. كما يقوم المشرفين الأكاديميين في الملحقية في بداية فترة الابتعاث باصطحاب الطلبة الى الجامعة المسجلين بها مباشرة لإنهاء ترتيبات وإجراءات بدء التسجيل في الجامعة، وأيضا مرافقة الطلبة إلى برنامج اليوم التعريفي الأول المتوفر على مدى الأسبوع وذلك لتقديم الشرح الكافي والوافي للطلبة عن الجامعة وقوانينها وأقسامها وشروط السكن وغيرها.
تقوم الملحقية بالتنسيق مع وزارة العليم العالي في السلطنة بالحصول على رسائل قبول للطلبة المبتعثين في الجامعات الماليزية ومن ثم تعمل على استصدار رسالة موافقة التأشيرة وتزويد الطلبة بها. كما يقوم الملحق الثقافي بإجراء ندوة تعريفية (عرض تقديمي) عن ماليزيا والدراسة فيها والصعوبات التي قد تواجه بعض الطلبة، مع تقديم النصح والإرشاد لطلبة وتزويدهم بنسخة من دليل الطالب العماني الدارس في ماليزيا الذي يحتوي على إجابة لمعظم استفسارات الطلبة فيما يتعلق بالسكن، والتأمين الصحي، والجامعات وتكاليف المعيشة في ماليزيا ونصائح تهم الطالب في دراسته ومعيشته في ماليزيا…الخ.
أما عن برامج التوعية فإن الملحقية تنسق مع الجامعات لإعداد برامج توعية لطلبتها تغطي كافة المواضيع التي تشغل بال المبتعثين وذلك بوجود مشرف أكاديمي من الملحقية لتوضيح كافة الامور للطلبة. كما ستقوم الملحقية أيضاَ بإجراء برامج توعية لطلبتها عن كافة الخدمات والمساعدات التي توفرها الملحقية للطلبة وطرق التواصل مع الملحقية، كما سيتم تزويد الطلبة بمعلومات عامة عن البلد وعاداتها وتقاليدها. كذلك سيتم تقديم شرح للطلبة عن كافة الاستمارات التي يتوجب عليهم ملئها والية ملئها مثل استمارة الطالب، استمارة العودة من الاجازة السنوية…. وغيرها. بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل لطلبة عن نظام التامين الصحي في ماليزيا وكيفية استخدامه.
تقوم الملحقية بتوجيه طلابها إلى التسجيل في الجامعات ذات التصنيف الممتاز جداً وذلك وفق التصنيف الصادر من هيئة الاعتماد الوطني الماليزي MQA علما بأن الملحقية تقوم بإجراء زيارات ميدانية ودورية للجامعات الموصي بالدراسة فيها من قبل وزارة التعليم العالي في السلطنة للاطلاع على برامج الجامعات وخدماتها التعليمية والأكاديمية التي توفرها للطلبة وأيضاً للاطلاع على جودة البحث العلمي وجاهزية المخابر العلمية وأيضاً عقد اجتماعات مع الطلبة العمانيين في هذه الجامعات والاستماع لكافة مطالبهم وللتحديات التي تواجههم. وبالنسبة لتوزيع الطلاب على المؤسسات التعليمية فإن طلبة الابتعاث من الدفعة الأولى كانوا موزعين على ثلاث جامعات فقط. بينما في العام الحالي وبعد الزيارات الميدانية التي قامت بها الملحقية لمجموعة من الجامعات الماليزية، تم زيادة اعداد هذه الجامعات لتصبح عشرة جامعات وكلها ذات سمعة حسنة وضمن نفس المستوى التعليمي بحسب معايير الاعتماد الأكاديمي وممارسات ضمان الجودة بهيئة الاعتماد الوطني الماليزي MQA)).
أما بالنسبة لتكاليف المعيشة في ماليزيا فقد أوضح البلوشي أن مستوى المعيشة في ماليزيا مقارنة بالسنوات الماضية ارتفع ارتفاعا كبيرا؛ حيث أن الحكومية الماليزية في الأول من شهر إبريل 2015م فرضت ضريبة جديدة على كل الخدمات والبضائع تسمى (GST) وهي بنسبة 6%، بالإضافة انخفاض سعر العلمة الماليزية (الرنجت)؛ مما أدى إلى ارتفاع تكلفة سيارات الأجرة، وسعر المواد الاستهلاكية وخاصة في العاصمة كوالالمبور وضواحيها. ويختلف مستوى المعيشة في ماليزيا من منطقة إلى أخرى، وتعتبر العاصمة كوالالمبور الأغلى معيشياً قياساً ببقية المناطق، لذلك يعتمد مستوى الإنفاق على مكان دراسة وسكن الطالب. حيث تتراوح التكلفة الشهرية للمأكل والمشرب من 1500 إلى 2000 رنجت ماليزي تقريباً هذا في حال استطاع الطالب التأقلم مع أطعمة البلد والوجبات السريعة. ولكن إذا اعتمد الطالب بصورة مستمرة على المطاعم والمأكولات العربية فإن هذه المبالغ قد تكون غير كافية نظراً لارتفاع الأسعار بسبب الضريبة السياحية المرتفعة على تلك المأكولات والمطاعم. بالنسبة للمواصلات فإنه يوجد في ماليزيا شبكة قطار وحافلات ذكية تؤمن وصولاً سريعاً الى كافة مناطق كوالالمبور وما حولها وبتكلفة تصل إلى 200 رنجت في الشهر لاستخدام غير محدود على هذه الشبكة. ويمكن أيضا استخدام الحافلات الأخرى والميترو، أما التاكسي فقد ارتفعت كلفتها بصورة ملحوظة عن السنوات الماضية؛ وذلك بسبب ارتفاع سعر الوقود وارتفاع الضريبة.
أما بالنسبة للأمور المتعلقة بالسكن وتكلفة المعيشة في ماليزيا فإن الأمر نسبي ويعتمد على طبيعة حياة الشخص ولكن تكلفة المعيشة الوسطية لشخص غير متزوج تتراوح من 3500 إلى 4000 رنجت متضمنة الإقامة. أن من القوانين التي يجب أن يطلع عليها الطالب بشأن إيجار السكن سواءً السكن الداخلي للجامعات أو السكنات الخاصة المملوكة من قبل الشركات أو أفراد، هو أنه غالباً ما يطالب أصحاب السكنات بدفع مبلغ ما يسمى بالتأمين وهذا المبلغ يقارب قيمة إيجار ثلاثة أشهر في أغلب الحالات بالإضافة إلى دفع مقدم يقدر بما يقارب إيجار شهرين أو ثلاثة أشهر دفعة واحدة مع توقيع عقد إيجار بما لا يقل عن ستة أشهر كل هذه الأمور تسبب عبئاً مالياً على الطلبة وخاصة في بداية وصولهم إلى ماليزيا لذا تنصح الملحقية طلبتها بضرورة تعلم حسن التوفير وإدارة أمورهم المالية وضرورة التركيز على اقتناء وشراء الأساسيات.

إلى الأعلى