الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / دار الأوبرا السلطانية مسقط تستعد بزخم الفعاليات العربية والغربية وتحتفي بمرور 45 سنة على مسيرة النهضة المباركة
دار الأوبرا السلطانية مسقط تستعد بزخم الفعاليات العربية والغربية وتحتفي بمرور 45 سنة على مسيرة النهضة المباركة

دار الأوبرا السلطانية مسقط تستعد بزخم الفعاليات العربية والغربية وتحتفي بمرور 45 سنة على مسيرة النهضة المباركة

مع اقتراب شهر سبتمبر موعد انطلاق موسمها الجديد

“طربيات” يعنى بالطرب العربي يدشنه الفنان اللبناني وائل جسار .. أكتوبر المقبل

الاحتفال بمرور ثلاثين عاما على تأسيس الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية وعشرة أعوام على مهرجان العود

حضور “المقام العراقي” من خلال الفنانين حسين الأعظمي وبيدر البصري .. فبراير القادم

مسقط – العمانية:
تجري الاستعدادات الحثيثة في دار الأوبرا السلطانية مسقط مع اقتراب شهر سبتمبر الذي ينطلق فيه موسم الدار بزخم كبير من الفعاليات التي بدأت الدار رحلة الترويج لها محليا وعالميا. وتحافظ الدار خلال موسمها الجديد على زخم الفعاليات العربية والغربية وطرحت برنامجًا جديدًا أسمته “طربيات” يعنى بالطرب العربي يدشنه الفنان اللبناني وائل جسار أكتوبر المقبل. وضمن برنامجها الجديد ستحتفل دار الأوبرا السلطانية مسقط بمناسبة مرور 45 سنة على بدء مسيرة النهضة المباركة. وضمن برنامجها ستحتفل دار الأوبرا السلطانية هذا العام بثلاث مناسبات مهمة هي العيد الوطني الخامس والأربعين المجيد ومناسبة مرور ثلاثين سنة على تأسيس الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية وكذلك ذكرى مرور عشرة أعوام على مهرجان العود. ومن المنتظر أن تنظم الدار احتفالية كبرى بمناسبة العيد الوطني من خلال اختيار أبرز الألحان التي قدمت في المناسبات الوطنية عبر الملحنين والمطربين من مختلف الدول العربية. وستتم دعوتهم للحضور للسلطنة في تظاهرة كبرى.
ومن بين أبرز المشاركات العربية في الموسم الجديد مشاركة الفنان المصري هاني شاكر يوم 18 أكتوبر المقبل والذي سيحضر قبلها بيوم الحفل السنوي الخاص بمناسبة يوم المرأة العمانية وسيستمر مهرجان الموسيقى العسكرية العمانية على مدى ثلاثة أيام هذه المرة. وعربيا أيضا سيحيي الفنان اللبناني ماهر زين حفلاً على مدى يومين في ديسمبر المقبل تحت عنوان “أغان للإنسانية”ويأخذ الحفل السنوي “كلثوميات” هذا العام اتجاها عربيا أوسع من مصر حين تشارك فيه الفنانة السورية شهد برمدا والمغربية أسماء المنور. وتحتفي الدار هذا العام أيضا بالمقام العراقي من خلال الفنانين حسين الأعظمي وبيدر البصري في فبراير القادم. وتشارك أورسكترا فلسطين للشباب موسم الدار في مارس القادم. وتبدو فعاليات الموسم متنوعة جدا ومتوازنة بين العروض العربية والغربية وكذلك بين أعمال الأوبرالية وعروض الباليه، والسيمفونيات والحفلات الموسيقية، وبين الغناء والعزف المنفرد والجامعي وبين موسيقى الجاز والموسيقى العربية. وينطلق الموسم في شهر سبتمبر القادم بحفلة من الغناء الأوبرالي للتينور الشهير جوناس كاوفمان بمصاحبة الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية، يليه حفل خاص يحتفي بالذكرى الثلاثين لتأسيس الأوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية ويستمر الموسم مدة تسعة أشهر سيتم خلالها تقديم 41 عرضًا مختلفًا لتشكل 61 فعاليةً “باحتساب تكرار بعض العروض لأكثر من ليلة”. ويشتمل الموسم على عدد من الأعمال الأوبرالية وصفت خلال مؤتمر صحفي سابق بـ”المذهلة”. وفي الذكرى الرابعة لافتتاح الدار تعرض للمرة الثانية رائعة فيردي “أوبرا توراندوت” وهي الأوبرا التي افتتحت أولى الحفلات الرسمية لدار الأوبرا السلطانية مسقط في عام 2011. وسيكون عرض أوبرا توراندوت لهذا الموسم مذهلا، باستخدام الأزياء
والأكسسوارات نفسها التي استخدمت في السابق. وعرض توراندوت كان من إنتاج دار الأوبرا السلطانية مسقط ومقتنياته مملوكة للدار. وستقدم العرض فرقة “أرينا دي فيرونا” التي قدمت عرض عام 2011 وتستمر العروض الأوبرالية بعد ذلك لتقدم عروض للمؤلف الموسيقي الإيطالي دونيزيتي هي”لوسيا دي لاميرمور” و”إكسير الحب” و”ابنة الفيلق”، وكذلك أوبرا “أميرة” لكارداس لفرقة بودابست أوبريتا، ومأساة “فيرتر” لماسينيه لأوبرا فيينا الوطنية. وبالنسبة لبرنامج العروض العربية فيستمر في الموسم الجديد بتقديم فنانين ومؤدين من السلطنة وبقية الدول العربية ومن أبرز العروض العربية حفلة عازف البيانو سالم أشكر بمصاحبة فرقة أوركسترا بامبرج بقيادة قائد الأوركسترا كريستوف إخنباخ وسيحوي شهر مارس حفلة لأوركسترا فلسطين للشباب التي تعد أمسيةً ذات طابع خاص ومن بين الأربعة عشر عرضا عربيا ستكون هناك حفلة للفنان المصري هاني شاكر. أما المنشد العالمي ماهر زين فسيقدم حفلة تحمل عنوان “أغانٍ للإنسانية”.. كما يتضمن البرنامج العربي أيضًا حفلة “كلثوميات”، وسهرة مع فن المقام العراقي. كذلك سوف يحظى الموسم بفعالية الموسيقى العسكرية العمانية التي حققت شعبية واسعة لعروضها في المواسم الماضية بباحة الميدان الخارجية للدار. كما ستقدم فرقة باليه كوبا البارعة عرضها الكلاسيكي الآسر”دون كيخوته” في أكتوبر المقبل أما شهر نوفمبر فسيحمل عرض “بوشكين: نافورة الباشيسراي”والذي ستقدمه فرقة باليه وأوبرا بيرم الروسية. وستحمل إطلالة العام الجديد عروضًا شرقيةً بارعةً، منها عرض “طريق الحرير” لفرقة أورنينا بينما تقدم فرقة باليه لندن المرموقة نسختها الخاصة بها من باليه “القرصان”، وهو عرض عن عالم القراصنة، حيث الصراع بين الأسرى والسفاحين، وبين الحب والخيانة. ويحفل الموسم الجديد بالعديد من الحفلات الموسيقية والغنائية التي ستقدم فنانين يعتبرون من ألمع نجوم العصر، منهم الباريتون ديميتري هوروستوفسكي بمصاحبة أوركسترا كارلو فيليس الايطالية وعازفة البيانو هيلين جريمود، والسوبرانو سوندرا رادفانوفسكي بمصاحبة اوركسترا براغ الفلهارمونية فيما تشتمل عروض موسيقى الجاز مشاركة فرقة “بيونا فيستا سوشيال كلوب” الكوبية. ويعود هذا الموسم أيضا بعرض أوبرا “الناي السحري” التفاعلي للأطفال والذي حقق نجاحًا منقطع النظير في الموسم الماضي وسيعود استجابة لمطالب الجماهير، وسيساهم فيها هذه المرة أيضًا عدد من طلاب مدارس السلطنة، كما ستشمل العروض الثقافية فعاليات من أسبانيا وتركيا والصين مما يضفي لمسة جديدة على برنامج فعاليات الموسم وإلى جوار هذه العروض ستكون هناك فعاليات تعليمية وتثقيفية الطابع منها ندوة عن العود وندوة عن آلة الأرغن، فضلا عن حلقة عمل بمشاركة فنانين زائرين. ويشتمل الموسم أيضا فعاليات البيت المفتوح المعتادة، كما تستمر المحاضرات التي تسبق بعض العروض، وستكون الدار مفتوحة للزوار في ساعات محددة في الفترة الصباحية.

إلى الأعلى