الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: مجلس الأمن يتبنى خطة سلام جديدة

سوريا: مجلس الأمن يتبنى خطة سلام جديدة

دمشق ” الوطن”
تبنى مجلس الأمن الدولي أمس خطة سلام جديدة في سوريا. والبيان من 16 بندا، الذي صاغته فرنسا كان قيد التفاوض منذ ان قدم دي ميستورا لمجلس الأمن الشهر الماضي رؤيته الجديدة لعقد مباحثات سلام. ومبادرة السلام هذه، والتي من المفترض أن تنطلق في سبتمبر، تنص على تشكيل أربعة فرق عمل لبحث المسائل التالية: السلامة والحماية، ومكافحة الإرهاب، والقضايا السياسية والقانونية، وإعادة الأعمار. وطالب مجلس الأمن كافة الأطراف المعنية بالعمل على إنهاء الحرب عبر “اطلاق عملية سياسية بقيادة سورية تقود الى انتقال سياسي يلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري”. وتتضمن العملية السياسية “إقامة هيئة حاكمة انتقالية جامعة لديها كافة الصلاحيات التنفيذية، يتم تشكيلها على قاعدة التوافق المشترك مع ضمان استمرارية المؤسسات الحكومية”. ». وقال سفير فنزويلا لدى الأمم المتحدة رفاييل راميريز إن بلاده لا توافق على هذه الإشارات، وإن دعم مجلس الأمن لخطة تنتهك حق سوريا في تحديد مصيرها يشكل “سابقة خطيرة جدا”. لكنه أكد مساندتها لجهود دي ميستورا. اتهمت دمشق امس المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا بـ “عدم الحيادية” معتبرة تصريحاته الأخيرة “بعيدة عن الموضوعية والحقائق”، وذلك بعدما ندد دي ميستورا أمس بالقصف الجوي الذي استهدف سوقا بمدينة دوما بريف دمشق والذي أسفر عن سقوط المئات بين قتلى وجرحى. و نقلت (سانا), عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية, دون أن تسمه، قوله إن “ستيفان دي ميستورا يصرّ في تصريحاته الاخيرة على الابتعاد عن الحيادية في ممارسة مهامه كمبعوث خاص للامين العام للامم المتحدة الى سورية من خلال الإدلاء بتصريحات تبتعد عن الموضوعية والحقائق وتعتمد على ما تروج له الأوساط المعروفة بعدائها لسورية”. وأضاف المصدر “كنا نتمنى على المبعوث الأممي إن يدين ما جرى من قصف قامت به المجموعات المسلحة على مدن حلب واللاذقية ودرعا وقطع المياه والكهرباء عن مدينة حلب لأسابيع طويلة والمجازر التي ترتكبها التنظيمات كـ “داعش وجبهة النصرة” وباقي تنظيمات القاعدة في سورية. ميدانيا أعلن مصدر عسكري إحكام السيطرة على قرية التبة في منطقة اللجاة بالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية بتغطية من سلاح الجو على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في عدد من القرى والبلدات بريف درعا. وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدة من الجيش “نفذت خلال الساعات القليلة الماضية عملية اتسمت بالسرعة والدقة انتهت بالسيطرة على قرية التبة في منطقة اللجاة” شمال مدينة درعا بنحو 75 كم. وأشار المصدر إلى أن “الطيران الحربي وجه ضربات مكثفة على رتل آليات للتنظيمات الإرهابية في تل المال أسفرت عن تدميره بالكامل ومقتل العديد من الإرهابيين. وبين المصدر أن ضربات الجيش على تجمعات التنظيمات الإرهابية في بلدة الكرك الشرقي أسفرت عن “مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخائر”. في القنيطرة قالت مصادر ميدانية لـ سانا أن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية اشتبكت مع إرهابيين من “جبهة النصرة” هاجموا مدينة البعث من محوري الحرية والصمدانية الغربية. وأكدت المصادر “إحباط الهجوم بشكل كامل بعد إيقاع العديد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب وتدمير آلياتهم”. كما قضت وحدات من الجيش على إرهابيين من تنظيم “داعش” على الأطراف المتاخمة للبادية في الريف الشرقي لمحافظة السويداء.وذكر مصدر عسكري أن وحدة من الجيش “قضت على مجموعة إرهابية بكامل أفرادها في تل الصحن” على بعد نحو 40كم جنوب شرق مدينة السويداء.

إلى الأعلى