الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جمعية التصوير الضوئي تكرم الفائزين بمسابقة “يوم النهضة” في نسختها العاشرة
جمعية التصوير الضوئي تكرم الفائزين بمسابقة “يوم النهضة” في نسختها العاشرة

جمعية التصوير الضوئي تكرم الفائزين بمسابقة “يوم النهضة” في نسختها العاشرة

الهنائي “أولا” .. العجيلي “ثانيا” .. الحارثي “ثالثا”.. و”تقديريتان” للعامري والزدجالي

كتب – خالد بن خليفة السيابي :
احتفل عشاق العدسة والضوء في السلطنة مساء أمس بمقر جمعية التصوير الضوئي التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم، بتكريم المصورين الضوئيين الفائزين بالمراكز الأولى في محور مسابقة يوم النهضة في نسختها العاشرة عن محور “المناظر الطبيعية في عمان”، وقد أسفرت المسابقة عن فوز المصور عبدالرحمن الهنائي بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني “فنان الفياب” عبدالحكيم العجيلي، أما المركز الثالث فذهب إلى المصور حمد الحارثي، بينما حصل كل من “مجيد الفياب” ماجد العامري والمصور محمد الزدجالي على جائزة تقديرية”. وجاء تكريم الفائزين برعاية سعادة حبيب بن محمد الريامي، أمين عام مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم.

سحر الأماكن
بداية حفل الافتتاح كانت مع كلمة جمعية التصوير الضوئي، بعدها قام سعادة راعي الحفل بتكريم الفائزين، ثم جاب راعي الحفل والحضور أرجاء المعرض المصاحب، للاطلاع على الصور الفائزة والمعروضة، حيث تنوعت تفاصيل الصور الطبيعية وسحر الأماكن بين الجبال والسهول والعيون، وجميعها تمثل الطبيعة العمانية البكر، الممتدة من مسندم إلى صلالة. وقد جذب سحر “المناظر الطبيعية العمانية” المصورين العمانيين، فأبحروا معها إلى عوالم أكثر إبداعا وإشراقا. وقد تكونت لجنة تحكيم المسابقة هذا العام من المصور حسين بن جاسم البحراني وفنان الفياب قاسم بن محمد الفارسي والمصور الضوئي سالم بن حمد الوردي. وتلقت اللجنة (387) صورة وبلغ عدد المصورين المشاركين (101) مصور ضوئي وقد اختارت لجنة التحكيم عدد (45) صورة تمثل (32) مصورا ضوئيا.

مناظر رائعة ومعالم حضارية
وعن المعرض يقول أحمد البوسعيدي مدير جمعية التصوير الضوئي: هذا المعرض هو نتاج لمسابقة التصوير الضوئي التي تقيمها جمعية التصوير الضوئي سنويا بمناسبة يوم النهضة المباركة حيث تختار الجمعية محورا يخص السلطنة وما تزخر به من معالم ومناظر رائعة وخلابة، وأيضا من جوانب ثقافية وطبيعية وحضارية، حيث شهدت المسابقة خلال نسخها الماضية من المسابقة محاور عديدة ومختلفة تخص المعالم العمانية الخالصة.

مكسب يحمل معاني كبيرة
وللوقوف على تفاصيل الصور الفائزة التقت (الوطن) بالفائز عبدالحكيم العجيلي الحاصل على المركز الثاني بهذه المسابقة فقال: في البداية أنا سعيد بهذا الفوز الذي يعتبر مكسبا جميلا ويحمل معاني كبيرة بمسيرتي الفنية. وأضاف: شاركت بهذه المسابقة بأربع صور تم اختيار صورتين من قبل لجنة التحكيم، وهذه المشاركة هي الثانية لي بهذه المسابقة، بعد مشاركتي في العام الماضي. وهذه الجائزة التي حصلت عليها تعتبر الثالثة لي على المستوى المحلي، ليصبح رصيدي من الجوائز 15 جائزة، تنوعت بين المحلية والدولية بمسيرتي وأطمح لمزيد من التقدم.
وأضاف العجيلي: هذا العام عام مميز بمسيرتي حيث فزت شهر مارس من هذا العام بميدالية دولية ذهبية بمسابقة آل ثاني بدولة قطر. وحاليا أستعد لمجموعة من المسابقات المحلية والدولية ومنها مسابقة حمدان ومسابقة آل ثاني الدوليتان.

إلى الأعلى