الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يداهم ويعتقل فلسطينيين بالضفة والقدس المحتلين
الاحتلال يداهم ويعتقل فلسطينيين بالضفة والقدس المحتلين

الاحتلال يداهم ويعتقل فلسطينيين بالضفة والقدس المحتلين

حقوقيون: إسرائيل تكثف من استخدام القوة المفرطة ضد المدنيين

القدس المحتلة :
شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي، حملة مداهمات نفذتها بانحاء متفرقة من الضفة الغربية والقدس المحتلين، حيث اعتقلت فجر امس الأربعاء، ستة مقدسيين خلال اقتحام عدة أحياء وبلدات في مدينة القدس المحتلة. وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب إن قوات الاحتلال اعتقلت كلًا من يوسف الشاويش وطارق التميمي (18 عامًا ونصف) وهما من البلدة القديمة، وحذيفة شريتح من واد الجوز، ومحمد عدنان محمود (16عامًا) من قرية العيسوية. وأوضح أن قوات الاحتلال نقلت جميع المعتقلين إلى مراكز التوقيف والتحقيق بالمدينة، حيث سيتم عرضهم على قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية للنظر في تمديد اعتقالهم. وفي السياق ذاته، ذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين رأفت ومصطفى الشوا من بلدة ‫‏العيزرية شرق ‫‏القدس خلال مواجهات اندلعت في البلدة. وأوضح الشهود أن الشبان ألقوا الحجارة والزجاجات الفارغة أثناء مرور جيبات عسكرية إسرائيلية في شارع العيزرية، فيما رد عليهم الجنود بإطلاق قنابل الصوت. وفي الضفة المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة قبل الماضية، ثلاثة مواطنين فلسطينيين من محافظة نابلس. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن الفلسطيني محمد داوود اشتية، بعد مداهمة منزله وتفتيشه في بلدة سالم شرقا. وأضافت المصادر أن شرطة الاحتلال اعتقلت المواطنين الفلسطينيين فادي فرحان مليطات، وأحمد حمدي أبو حيط، على حاجز بيت فوريك شرق مدينة نابلس. وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا من بلدة يعبد جنوب غرب جنين. وذكرت مصادر أمنية لـ’وفا’، أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب مناضل يعقوب عبدالجبار انفيعات (24 عاما)، على حاجز عسكري مفاجئ نصبته على المدخل الشرقي للبلدة.
وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس مواطنين فلسطينيين من مخيم الفوار، وبلدة بيت أمر شمال الخليل. وأفادت مصادر أمنية فلسطينية بأن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن الفلسطيني شحدة زقوت (22عاما) من مخيم الفوار جنوب الخليل، كما اعتقلت الأسير السابق محمود خالد نايف إخليّل (21 عاما) عن جسر الأردن أثناء توجهه إلى الأردن وهو أسير سابق أمضى عاما في سجون الاحتلال.
وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الأربعاء، المواطن الفلسطيني شحدة محمد سلامة عوض (50 عاماً)، من قرية العوجا شمال محافظة أريحا. وأفاد نادي الأسير الفلسطيني، بأن قوات الاحتلال كانت قد داهمت القرية، وفتشت عدّة منازل فيها محدثة الخراب في محتوياتها، وبثت الرعب في نفوس سكّانها قبل أن تعتقل المواطن الفلسطيني عوض.
الى ذلك، اعتقل الجيش الاسرائيلي بالتعاون مع شرطة مستوطنة “معالي ادوميم” شابين فلسطينيين من بلدة العيزرية شرقي مدينة القدس ، بدعوى حيازتهما سلاح وفقا لما نشره موقع صحيفة “يديعوت احرونوت” الاسرائيلي. وأشار الموقع الى أن عملية الاعتقال جرت بعد العثور على بندقية من نوع “M-16″ ومخازن وذخائر للبندقية وقبعة للوحدات الخاصة التابعة للشرطة بحوزتهما ، وسيتم عرضهما اليوم أمام محكمة الصلح في مدينة القدس لتمديد اعتقالهما . من جهة اخرى اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا من بلدة بيت أمر شمال الخليل، أثناء توجهه إلى الأردن عبر معبر الكرامة. وقال الناطق الإعلامي باسم اللجنة الشعبية لمقاومة الاستيطان في بيت أمر محمد عوض، إن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير السابق محمود خالد نايف اخليل (21 عاما) على معبر الكرامة أثناء توجهه إلى الأردن. على صعيد اخر، قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على الحواجز العسكرية الثابتة والفجائية، تستهتر بأرواح المواطنين، وتفرط في توظيف القوة المسلحة المميتة ضد المدنيين الفلسطينيين. وأشار المركز، في بيان له، مساء امس الاول، إلى أنه خلال الأيام القليلة الماضية، قتلت قوات الاحتلال ثلاثة مدنيين فلسطينيين في ظروف مشابهة، لا تستدعي الإفراط في استخدام القوة المميتة، وادعت في الجرائم الثلاث أن الفلسطينيين كانوا يحاولون طعن جنود إسرائيليين. وأدان المركز بشدة هذه الجرائم الجديدة ‘التي تقدم دليلاً آخر على استمرار استخدام قوات الاحتلال للقوة المفرطة ضد المدنيين الفلسطينيين، واستهتارها بأرواحهم’. ودعا المجتمع الدولي إلى التحرك الفوري لوقف جرائم الاحتلال، مجددا مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة، بالوفاء بالتزاماتها الواردة في المادة الأولى من الاتفاقية التي تتعهد بموجبها بأن تحترم الاتفاقية وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، كذلك التزاماتها الواردة في المادة 146 من الاتفاقية بملاحقة المتهمين باقتراف مخالفات جسيمة للاتفاقية. وأكد أن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقا للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأرض المحتلة.

إلى الأعلى