الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اتحاد اليد يكمل مشواره في إعداد منتخب جديد لفئة الناشئين
اتحاد اليد يكمل مشواره في إعداد منتخب جديد لفئة الناشئين

اتحاد اليد يكمل مشواره في إعداد منتخب جديد لفئة الناشئين

في أولى مخرجات مراكز إعداد الناشئين

باسل السبكي:
تم تهيئة اللاعبين بطرق صحيحة وعلمية تخدم تطوير اللاعبين واللعبة

كتبت ـ زينب الزدجالية :
شهد مركز اعداد الناشئين تخريج اول دفعة من ناشئي كرة اليد بعد 4 سنوات من التأهيل والتدريب تحت اشراف كوادر فنية مؤهلة نجحت بتشكيل مجموعة جيدة من اللاعبين الذين انتقلوا قبل ايام الى عهدة الاتحاد العماني لكرة اليد لتبدأ هذه المجموعة مرحلة جديدة عبر الانتقال الى برنامج اخر من الاعداد والتهيئة للدخول في برنامج المنتخبات الوطنية وقد اعلن الاتحاد العماني لكرة اليد عن تشكيل منتخب الناشئين لكرة اليد باسماء وحلة جديدة يعول عليها لبناء قاعدة جديدة لكرة اليد العمانية وتأهيلها للانتقال بها تدريجيا الى منتخب الشباب ومن ثم الاول .
وتدخل كرة اليد تطورا كبيرا بعد النتائج الجيدة التي تحققت على مختلف الاصعدة وخاصة كرة اليد الشاطئية التي وصلت للعالمية لاكثر من مرة بالاضافة الى التدرج في النتائج الجيدة لكرة اليد للصالات حيث وصلت الى المركز السادس في اخر مشاركتها في دورة الالعاب الاسيوية بكوريا ويعول اتحاد كرة اليد برئاسة الشيخ سلطان بن حميد الحوسني واعضاء المجلس الكثير على هذه القاعدة الجديدة في كرة اليد والتي تم تأهيلها بشكل جيد خلال السنوات الاربع الماضية عبر مراكز اعداد الناشئين وبدوره ثمن الاتحاد العماني لكرة اليد تلك المخرجات الجيدة من اللاعبين حيث سيتم اكمال المشوار مع برامج مكثفة للاعبين استعدادا للزج بهم في اول مشاركة وهي التصفيات الاسيوية لكرة اليد والتي ستقام خلال الفترة القادمة.
نتائج إيجابية
قال باسم السبكي مدرب المنتخب الاول ومنتخب الناشئين حول هذا الموضوع : نحن سعيدون جدا بهذا النتاج الايجابي الذي قدمته لنا مراكز اعداد الناشئين وهذا الامر سيوفر علينا الكثير من الوقت والجهد في انتقاء وتدريب لاعبين ناشئين من البداية ، حيث يعتبر هؤلاء اللاعبون مهيئين بالطريقة العلمية الصحيحة من خلال الاعتماد على الركائز والقواعد الاساسية التي يبنى عليها كل لاعب ومن ثم تم تأهيله بالشكل المطلوب منه وهذا الامر الذي اثلج صدورنا نحن كجهاز فني ، حيث ان اللاعبين الذين تم ضمهم مؤخرا الى الاتحاد يملكون مهارات عالية تناسب مرحلتهم السنية ، مما سيضمن لنا سلاسة في العمل والسرعة في عملية الانتقاء الاخير لكي نضمهم الى منتخب الناشئين والذي سيضم 24 لاعب والذي ينتظره استحقاق اسيوي كبير ، حيث يعول الاتحاد كثيرا على هؤلاء اللاعبين في المرحلة القادمة .
وعن آلية الانتقاء فقد قال : تم خلال الفترة الماضية توقيع مذكرة تفاهم بين الاتحاد العماني لكرة اليد ومراكز اعداد الناشئين حول عملية الاستفادة من مخرجات المركز من خلال اعداد منتخب للناشئين للاعمار مابين 1998/ 1999 حيث تم اخيارهم عقب اقامة دوري للناشئين الذين تم اخراجهم من مراكز اعداد الناشئين ، حيث قمنا باختيار 30 لاعبا من الدوري الذي اقام العام المنصرم كما اننا الان بصدد عملية انتقاء 24 لاعبا يمثلون المنتخب في استحقاقاته ومنها التصفيات الاسيوية والمؤهلة الى كأس العالم 2016 ، علما بان عملية الانتقاء ستجرى من خلال اقامة دوري يوم 21 من اغسطس الجاري .واختتم باسم السبكي حديثه قائلا : نشكر وزارة الشؤون الرياضية على هذا المشروع الذي خدم فئة الناشئين في جميع الالعاب والذي يبشر بولوج منتخب للناشئين متميز ومعد بشكل صحيح في جميع الالعاب ، كما ان المركز يضخ للاندية لاعبين في مختلف الالعاب بعدما كانت تلك الاندية تمارس لعبة القدم فقط ، حيث فتح المركز الآن مجالا كبيرا لاستثمار طاقات اللاعبين في الامور التي تعود لصالح الاندية في مختلف الرياضات ، حيث ان هذا الامر سيساهم كثيرا في تقوية الدوري بشكل عام
والاندية بشكل خاص ، كما ستشهد لعبة اليد خلال الفترة القادمة طفرة كبيرة من خلال تطعيم المنتخب بلاعبين ناشئين سينتقلون الى مرحلة العموم بعد سنوات قليلة مما سيفتح باب الاحتراف امامهم ان شاء الله .
الفوج الأول
من جانب اخر قال سالم المفضلي مدير مراكز اعداد الناشئين حول مراكز اعداد الناشئين : بداية نحن سعيدون بتخريج الفوج الأول من اللاعبين الناشئين وخصوصا في لعبة اليد التي اصبحت الان مصب اهتمام عدد كبير من اللاعبين
وايضا الراغبين بممارستها نظرا لتوسع شعبية اللعبة في السلطنة ، كما انني سعيد جدا بالتعاون المثمر بين المركز والاتحاد العماني لكرة اليد الذي رحب بمخرجات المركز من خلال ضمه لمنتخب الناشئين والذي يعول الاتحاد عليه الكثير في الفترة القادمة من خلال المشاركات اللاحقة والتي سيخوضها المنتخب ، حيث انه ولله الحمد تربطنا مع الاتحاد علاقة عملية جيدة وعلى اثرها تم توقيع اتفاقية على اثرها يتم الاستفادة من مخرجات المركز خلال الفترة القادمة .
توزيع المخرجات للأندية
من جانب اخر تم توزيع بقية المخرجات على الاندية التي يرغب اللاعب الانتماء اليها حيث كان هناك تقبل كبير من تلك الاندية، حيث شارك نادي العروبة بتلك المخرجات بالاضافة الى وصول فريق نزوى بهم الى المربع الذهبي كل هذه الامور ، تضمن لنا نجاح المشروع وتحقيق بعض الاهداف التي كنا نصبو اليها من خلال زج لاعبينا في تلك الاندية ، حيث يعتبر هؤلاء اللاعبون اضافة متميزة للاندية وللعبة ايضا حيث ستشهد اللعبة انتشارا واسعا في انحاء السلطنة وهذا ما نبتغيه لان الاندية اصبحت تصب كل تركيزها على لعبة القدم دون الالعاب الاخرى ولله الحمد فالاندية متجاوبة معنا في هذا الامر ، كما اننا الان بصدد فتح مركز جديد بالبريمي من بداية العام الجديد .
سبعة مراكز
وعن مراكز اعداد الناشئين فقد قال : تقوم مختلف مراكزنا لاعداد الناشئين والتي يبلغ عددها الى الان 7 مراكز بتسهيل كافة الامور على الاتحاد والاندية من ناحية تأهيل اللاعبين وهذا الامر يحقق لنا التميز والتطور في رياضتنا العمانية، حيث ان المشروع يسعى الى تحقيق عدد من الاهداف العامة ومنها : إعداد الكوادر المؤهلة رياضيا والقادرة على العمل الرياضي في مجالي التدريب والممارسة الرياضية وفق منهجية علمية رياضية سليمة لتلبية حاجات المؤسسات الرياضية من الاتحادات والأندية .
بالاضافة الى تطوير التحكيم والممارسة الرياضية في السلطنة في مختلف الالعاب والتي ستؤدي الى حسن الانتقاء للناشئين ، وتنمية الصفات الإرادية والنفسية، والتحليل الحركي، وإعداد البرامج التدريبية قصيرة ومتوسطة المدى وطويلة المدى للناشئين .
إعداد لاعب لديه القدرة على اختيار توجهه الرياضي في مختلف الرياضات التي تناسب ميوله الرياضي وقدراته البدنية ضمن مقاييس واشتراطات وضعتها اللجان المشرفة على الموضوع في كل مركز ،كما اننا نقوم بتهيئة فئة الشباب لدينا من اجل تعويدهم على اقامة البطولات والمهرجانات التي تقام في السلطنة خلال الفترة المقبلة .
مشروع كبير
قال خالد عبدالباقي مشرف رياضي بمراكز اعداد الناشئين حول عملية تخريج الفوج الاول من لاعبي اليد : بلا شك بان يكلل تعب 4 سنوات بالنجاح امر يبعث السعادة في قلوبنا ، حيث انطلقنا بمشروعنا هذا من 2010 ولغاية 2014 ، حيث تم توزيع مخرجات اليد في الاماكن الصحيحة ، كما اننا نثمن الدور الكبير الذي قام به اعضاء مجلس ادارة الاتحاد العماني لكرة اليد والذي لم يتوان للحظة من ضم النخبة من اللاعبين الى صدره مما اسعدنا هذا التفاهم المثمر بين الوزارة والمركز والاتحاد ، حيث عمل اتحاد اليد بمنطقية وتفهم كبير في استقبال هذه المخرجات حيث اعد الاتحاد خطة فنية موثوقة من اجل استثمار قدرات ومخرجات هذه الفئة والتي ستخدم اللعبة بشكل كبير في شتى مشاركاتها ، حيث قمنا بضخ 30 لاعبا من اصل 140 لاعبا الى الاتحاد والذي سيتم انتقاء الافضل منهم عبر عدة اشتراطات ومعايير تخص الجهاز الفني التابع للاتحاد .
صعوبات المشروع
كما تطرق خالد عبدالباقي الى الصعوبات التي تعتري مشروعهم فقد قال : هناك عدد من الاتحادات التي ابدت تجاوبا مع المشروع ومنها الاتحاد العماني للكرة الطائرة والاتحاد العماني لكرة السلة، حيث اغلق الاتحاد المراكز الخاصة بالسلة والتي اقامها منذ فترة من اجل الاستفادة من مخرجات مراكز اعداد الناشئين الذي تقيمه الوزارة في مختلف انحاء السلطنة واعتبرها انها الطريقة المثلى من اجل اعداد منتخب ناشئين متكامل وجاهز وذي معايير متطورة ، كما ان هناك بعض الاتحادات كالسباحة والتي ارتأت من ان تقوم بهذه العملية ذاتيا دون تدخل الوزارة في شؤونها حيث اننا الان قمنا بتدريب ما يقارب 100 سباح في السباحة كما ان الحال مع الالعاب الفردية الأخرى كالعاب القوى ، والتي تستكمل مشروع التدريب وفق سياسة الاتحاد .
واختتم خالد عبدالباقي حديثه قائلا : نشكر الاتحادات كثيرا على تجاوبها وانجاح رسالة مراكز اعداد الناشئين والتي وضعت على عاتقها تدريب وتأهيل فئات الناشئين وضخهم الى الاتحادات والاندية من اجل الاستفادة من تلك المهارات حتى نشهد رياضة عمانية متطورة ، ولكن تبقى مسألة الاستفادة وتقبل تلك الكوادر تعيق من مسيرتنا الا اننا ماضون نحو تقديم الافضل للاندية ، كما اننا في متابعة مستمرة للكوادر التي اخرجناها ونوجد البديل للاستفادة من تلك القدرات الرياضية والتي يقبع بعضهم في المنازل نتيجة تفكير بعض الذين يرغبون في الانضمام اليهم .

إلى الأعلى