السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / جاهزية كبيرة لفريق عمان للكارتينج في سباق بي أن أل ببلجيكا
جاهزية كبيرة لفريق عمان للكارتينج في سباق بي أن أل ببلجيكا

جاهزية كبيرة لفريق عمان للكارتينج في سباق بي أن أل ببلجيكا

وسط مشاركة من مختلف دول العالم

يستعد فريق عمان للكارتينج المكون من المتسابقين سند الرواحي وعبدالله الرواحي وحسين علي وشهاب الحبسي ومحمد الحبسي اليوم لخوض حصص التجارب التأهيلية للمشاركين في منافسات الجولتين الخامسة والسادسة من بطولة “بي أن أل” والتي تقام في بلجيكا خلال الفترة من 21 وحتى 24 من الشهر الجاري في مختلف فئاتها، حيث سيتم تقسيم كل مجموعة قرابة 36 سائقاً، ثم سيتم تقسيم المتسابقين إلى 4 مجموعات أو أكثر ويتم توزيعهم على حسب الأزمنة التي يسجلونها ويتم دمج كل مجموعتين مع بعضهما لتتقابلا على المضمار، ومن هناك يبدأ المتسابقون بجمع النقاط من أجل التأهل للسباق الرئيسي للمجموعة الأولى A بعد غدا الاثنين وهو اليوم الأخير والذي يشارك فيه 34 متسابقاً، كما أن هناك للمجموعتين A و B سباقين قبل نهائيين ويمتد إلى 16 لفة وذلك من أجل تحديد مراكز الانطلاق للسباق الرئيسي في كل مجموعة ويشمل السباق الرئيسي على 22 لفة. حيث تنطلق صباح اليوم عند الساعة التاسعة وعشر دقائق حصص التجارب التأهيلية لجميع المتسابقين ولجميع المجموعات، إذ ستقام 6 حصص تجارب تأهيلية، الأولى الساعة 9.10، والثانية في الساعة 10.25، وحصة التجارب التأهيلية الثالثة الساعة 11.40، وحصة التجارب التأهيلية الرابعة الساعة 2.45، وحصة التجارب التأهيلية الخامسة الساعة 4 عصراً وحصة التجارب التأهيلية السادسة الساعة 5.15 وخصص لكل حصص 20 دقيقة. ويشارك أكثر من 100 متسابق من أفضل سائقي العالم في رياضة الكارتينج, ويتطلع متسابقو فريق عمان للكارتينج إلى تقدم عرض ومستوى جيدا في ظل المنافسة القوية التي يلقاها الفريق في هذه البطولة العالمية.
مرحلة انتقالية
وصف متسابق الفريق سند الرواحي والذي يشارك في فئة DD 2 بأن المشاركة في منافسات الجولتين الخامسة والسادسة من بطولة “بي أن أل” والتي تقام في بلجيكا خلال الفترة من 21 وحتى 24 من الشهر الجاري ستكون مفيدة للفريق. وأضاف الرواحي: أركز حاليا على المرحلة الانتقالية من سباقات الكارتينج إلى المشاركة في سباقات الفورمولا 4 والتي سوف أبدأ التدريب فيها مع بداية السنة المقبلة بإذن الله وبلا شك بأن هذه المرحلة مهمة لي، وكما هو معروف بأن الوصول إلى سباقات الفورمولا 4 لا بد من المشاركة في البداية في رياضة الكارتينج والتي تعتبر المحطة الأولى لأي متسابق للوصول إلى العالمية. ووصف متسابق فريق عمان للكارتينج سند الرواحي مضمار حلبة جنك البلجيكية بالصعبة لاحتوائها على العديد من المنعطفات التي تتطلب من المتسابق انتباه وتركيز عالي خصوصاً عند الدخول والخروج منها، مشيراً إلى أن المعسكرات التدريبية والمشاركات في البطولات المحلية التي شاركوا فيها في الدول الأوروبية كان مفيداً جداً لهم خصوصاً أن هذه الحلبة تتطلب من المتسابق لياقة بدنية عالية. وأضاف الرواحي: أمل أن أقدم المستوى المعروف عني وإن شاء الله سوف أعمل بكل طاقتي من أجل الوصول إلى مركز متقدم على الرغم من المنافسة الكبيرة في هذه البطولة بحكم مشاركة أفضل السائقين في العالم في هذه الرياضة. وقال أيضا: بلا شك المشاركة في هذه البطولة تعتبر تحديا كبيرا لي وكانت المنافسة كبيرة في هذا البطولة الكبيرة وقد اكتسبت خبرة من مشاركتي في البطولة في العام الماضي وسأعمل على تمثيل وتشريف السلطنة في هذه البطولة.
حلبة صعبة
أما سائق الفريق الآخر عبدالله الرواحي والذي يشارك في فئة السنيور فأوضح أن المشاركة في منافسات الجولتين الخامسة والسادسة من بطولة “بي أن أل” والتي تقام في بلجيكا خلال الفترة من 21 وحتى 24 من الشهر الجاري وبمشاركة 100 متسابق من أفضل سائقي العالم في هذه الرياضة والتي تنظمها اللجنة الدولية للكارتينج CIK وبإشراف الاتحاد الدولي للسيارات يعتبر شيئا جيدا، وجميع المتسابقين استعدوا جيداً لها كما أنني استعدت من خلال تدريباتي اليومية، واليوم سيكون يوما صعب في التجارب التأهيلية ولا بد أن أبذل قصارى جهدي من أجل تحقيق زمن متقدم يجعلني أحجز لي مركز متقدم ضمن المجوعتين الأولى أو الثانية وهو ما أسعى إليه.
زيادة خبرة
متسابق فريق عمان للكارتينج الأخر شهاب بن أحمد الحبسي والذي يشارك في فئة الميني والذي يشارك لأول مرة في البطولات الأوروبية للكارتينج فأكد على صعوبة البطولة حيث قال: أشارك لأول مرة في مثل هذه البطولات والتي كانت تحديا كبيرا لي بحكم مشاركة أفضل المتسابقين في رياضة الكارتينج من مختلف دول العالم، وبلا شك أن جميع المتسابقين المشاركين في هذه البطولات استعدوا جيداً لها كما أن لهم رصيد كاف من الخبرة في هذه البطولات، وفي نفس الوقت قمت ايضا بالاستعداد لهذه البطولة وذلك من خلال مشاركتي الأسبوع الماضي في سباق أوروبا للكارتينج والذي أقيم في النمسا وذلك بمشاركة 100 متسابق من مختلف دول العام، وعلى الرغم من النتائج المتواضعة التي قدمتها في هذه البطولة إلا أنني استفدت كثيرا من المشاركة فيها وآمل أن أقدم أفضل ما لدي في منافسات الجولتين الخامسة والسادسة من بطولة “بي أن أل” والتي تقام في بلجيكا خلال الفترة من 21 وحتى 24 من الشهر الجاري. وأضاف الحبسي: أشارك في هذا السباق من أجل الاحتكاك من أفضل المتسابقين في العالم وكسب الخبرة في مجال السباقات والاستعداد لبطولة “روتكس ماكس للكارتينج” والتي سوف تنطلق في الامارات العربية المتحدة في نهاية شهر سبتمبر المقبل والتي تتكون من 12 سباق.
تعليمات
من جانبها حرصت اللجنة المنظمة للسباق وبالتعاون مع لجنة الكارتينج الدولية (CIK) التابعة للاتحاد الدولي للسيارات (FIA) بتنظيم ندوة للتعليمات وعرض اجراءات السلامة للمتسابقين والمشاركين في البطولة وباللغتين الفرنسية والانجليزية وذلك من أجل توضيح جميع الأمور من قوانين وأنظمة معمول بها في هذه الجولة والبطولة وتذكيرهم بها مجدداً وهو ما يقومون به في كل جولة وسباق وتنبيههم بالعقوبات التي تحتسب عليهم في حال مخالفتهم القوانين والالتزام بها وبالوقت ومواعيد التجارب الحرة وحصص التأهيل والسباق الرئيسي لكل مجموعة وفئة.
جولة
استغل سائقو فريق عمان للكارتينج سند الرواحي وعبدالله الرواحي وحسين علي وشهاب الحبسي ومحمد الحبسي صباح أمس إلى جانب بقية المتسابقين ومدربيهم تواجدهم في الحلبة بالتعرف على مضمارها وأخذ عدد من الجولات مشياً من أجل التعرف على منعطفات الحلبة وخط التسابق على مضمارها الذي وصفوه بالصعب لاحتوائه على عدد من اللفات القوية والتي تتطلب من المتسابق نسبة تركيز كبيرة.
فريق فني جديد
من جانب آخر قام فريق عمان للكارتينج مؤخرا بتغيير الفريق الفني للصيانة، حيث كان الفريق السابق من الجنسية الانجليزية أما الفريق الفني الجديد فهو من الجنسية النهجارية والذي يتمتع بخبرة واسعة في مجال صيانه سيارات الكارتينج، ويقوم هذا الفريق بجهد مضاعف لصيانة سيارات المتسابقين طوال اليوم من الصباح وحتى انتهاء التجارب أو السباق, ويعمل الفريق على واصلاح أي خلل أو عطل في السيارة في زمن قياسي, كما يقوم الفريق الفني بالحديث مع المتسابقين بعد كل تجارب او سباق وذلك من أجل فهم عقلية المتسابق أو اعطائه بعض النصائح في السباق وكيفية قيادة السيارة بشكل أفضل ودون التعرض لأي عطل فني في كل سباق يخوضه السائق.

إلى الأعلى