الأحد 24 سبتمبر 2017 م - ٣ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / تركيا: مقتل 771 كرديا خلال شهر والانتخابات المبكرة أول نوفمبر

تركيا: مقتل 771 كرديا خلال شهر والانتخابات المبكرة أول نوفمبر

أنقرة ــ وكالات : ذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية التركية، أمس أن الجيش التركي قتل 771 كرديا منذ بدء حملته العسكرية الواسعة ضد حزب العمال الكردستاني قبل شهر واحد. فيما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن انتخابات تشريعية مبكرة في الأول من نوفمبر بعد فشل المشاورات لتشكيل حكومة ائتلافية إثر نتائج انتخابات يونيو.
وأوضحت وكالة أنباء الأناضول أن العدد الكبير من الغارات الجوية التي شنها الطيران التركي على القواعد الخلفية لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق أدى إلى مقتل 430 كرديا، بينما توفي آخرون متأثرين بجروحهم. وأكدت الوكالة، التي تستقي معلوماتها بشكل عام من مصادر الاستخبارات العسكرية، أن 260 مقاتلا كرديا قُتِلوا في العمليات البرية. وتتركز العمليات في جنوب شرق الأناضول الذي يشكل الأكراد غالبية سكانه ويشهد حركة تمرد منذ 1984. وشنت تركيا في 24 يوليو “حربا على حزب العمال الكردستاني و”داعش”، لكن عشرات الغارات التي تلت ذلك استهدفت الأكراد ولم تقصف تركيا “داعش” سوى ثلاث مرات.
سياسيا، قال الرئيس التركي أمام صحافيين عند خروجه من مسجد في اسطنبول “ان شاء الله ستصوت تركيا مجددا في انتخابات تشريعية جديدة في 1 نوفمبر”. واضاف انه سيلتقي رئيس البرلمان الاثنين لاتخاذ الاجراءات اللازمة. واضاف أردوغان “هل بامكان الرئيس أن يدعو الى انتخابات مبكرة بحسب الدستور؟ نعم بامكانه” قاطعا الطريق على اي تشكيك في هذا الامر. ويكون الرئيس بدعوته الى انتخابات جديدة، استخدم صلاحياته وتجاوز بندا آخر كان ينص على أن يبت البرلمان في الدعوة الى انتخابات جديدة. وفي هذه الظروف يجب ان تتولى حكومة انتقالية تضم ممثلين عن كل الأحزاب التي تشغل مقاعد في البرلمان، الحكم في انتظار اجراء انتخابات جديدة. وبعد انتخابات 7 يونيو حاول حزب العدالة والتنمية الاسلامي المحافظ الذي يحكم تركيا منذ 2002 ايجاد شريك لتشكيل ائتلاف حكومي بعد خسارته الغالبية المطلقة في البرلمان، لكنه فشل في تحقيق ذلك. وفي ظل هذه الأزمة السياسية، اطلقت تركيا الشهر الماضي هجوما عسكريا ضد متمردي حزب العمال الكردستاني ومسلحي “داعش”. وتركزت الحملة التركية بشكل أساسي على الأكراد.

إلى الأعلى