الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

من أنا ….

* القصيدة الفائزة بالمركز الأول بمجال الشعر الشعبي في مسابقة الملتقى الأدبي الـ 21 بنزوى .

من أنا…!؟
إلا ظلامٍ أجهله
من يا ترى إلي يعوضني ضياي!؟.
من أنا…!؟
غير الكلام ومابقى من أسلئة،
وحدي هنا والموت أعرج
والمدى مابه ملاذ إلا أنا،
وحدي
هنا
مالي سواي إلا أنا،
أشحذ من أحلامي عمر
والليل وحشة.
وشارعٍ مكتظ سوى من جرح واهي
من أنا…!؟
من وين ما صديت لي وجه..!!

أنا أكثر من جمع ضدين في واحد
أنا الأقرب إذا صار البعد موتي
وأنا الأبعد إذا صار اللقى أقرب
أنا موتي وميلادي
وعبدالنافلة والفرض
سجد للأرض قبلها
عرف أن الارض ذي رمز وان كل القُبل غاية
عرف إن الوجوه كثار لكن مابقى له وجه
عرف انه امتداد الامس للباكر
وأوما بالرحيل لغرفته عاجز
نسى ما قبل الارض.

أخاف الوقت
عمري سالفة من رمل
بخيل الوقت مايهدي عقارب ساعتي لحظة
أفتش عن أناي ولا(أنا) أعمق من أضدادي
أسولف لا حديث إلا مع أنفاسي
أسولفلي.. يصير الحرف أعمى مثل هذي الأنا وعمى

أنا الواقف على حد الرحيل ومانبت له ريش
تأخر ينشد اللحظة متى هذي السما تصفى!؟
يخون الصبر أحضان الأماني والمسافة طيش
ترى من يسرق الليله حلم.. قبل الصبح يغفى!

من أنا..!؟
إلا ظلامٍ أجهله
من يا تَرَى إللي يعوضني ضياي؟

محمود بن خميس الجنيبي
______

خَلاص

* القصيدة الفائزة بالمركز الثاني

صَحاري تكتسح حرفي
ويتشكّل على طيني ضياع وْ تِيه
واتْجرّع سراب الحرف
أتْجرّع
وأتْجرّع
ويفنى بعدها صوتي
ولا ألقى معي مخرج سوى إنّي /
أطيح فصومعَة ليلي
أجرّد هالجسد منّي
وأبحر في فضا روحي ..
أدوّر لي على مفرق
نجم قطبي
يوصّلني
إلى ذاك الطّريق هناك
ياخذني
إلى موتي …

مَدد يا موت لا شفنا وَهَم هذا الزّمن امْتَد !
نعانق جُودك المُطلَق وتحيي قَلبنا الصّوفي
نفارق ننفصل نرحَل ولكن حبّنا يشتَد !
مَدد يا موت ما غيرك لأرواح العشق يُوفي ..

***
وْ لا دريت ..
ولا دريت وش حصل لي ..
كنت أدوّر عن خَلاصي
قمت اناجي
يا خَلاصي
يا خَلاصي /

صرت اشُوف إنّي عيونك
وانّ كل هالكون وجهك !
واشعر إنّي /
غبت فيك وغبت عنّي
وْما ألاقيني بنفسي !
وْآتماهى معْك و أرحَلْ ..
وعن دروب الوهم أفنى
وْأيقنك إنك حقيقه
وانّك أعظم حبّ عشته !

***

تهجّدت الرّحيل
لا خَلاصٍ ينتشلني
غير ذكْرك /
ماي حرفك
يرتويني /
يعتلي بي
واندرج في سلّمٍ بْلحن جارح
ينتشيني .. خلف أسوار الحَياة

سارة بنت عوض العلوية

__________

(كنز الكلام)

* القصيدة الفائزة بالمركز الثالث

يعبر الشاعر مسافات المعاني والكلام
يختصرها .. يختزل أصعب لغاته في قصيدة..!
بينَ صدْر وْعجْزَ، ينفث همَّ، ويْلملم حطام
بين وزن وقافية، يفقد (شعور) ويستعيده
ب الخيال المحْض، يبني البيت ويصفّ الرخام
(يبني) أبياته ب إيده، (يهدم) أبياته ب إيده..!
يمشي الشاعر وحيد ومنطوي وسط الزحام
ما معه إلا قلم وأوراق وحروف وجريدة
في حياته، هُو وَليّ الأبجدية، والإمام
صلّت حْروف اللغة خلفه بلا دين وعقيدة..!
ما نزع ثوب الحلال وْما نزع ثوب الحرام
زاهد الدنيا…وأكثر من ملك دنيا رغيدة
يوم قدّم خطوته للخلف..! واصَل للأمام..!
التناقض بين حريّاتَه وْأغلال قيده
يصْنع الشاعر لِ نفسه كلّ حاجة، يا سلاااام:
امرأة، منزل، وطن، وأطفال وأحلامٍ عديدة
يصنَع لْ نفسه زمن آخر، مدى آخر، مقام
يهذِي الدرويش بين أحجاره ويلمس حديده!
يقدر الشاعر يكلّم كلّ حاجة، ب انسجام
الطبيعة، والأماكن، والمسافات البعيدة
يقدر يْضاحك صياح الديك..!، وأنغام الحمام
يقدَر يغرّد مع العصفور ويردّد نشيده
يهْمِس ب إذن الصحاري: ما بكت عين الغمام؟
يهمس ب إذن الفجر: ما كانت الليلة سعيدة؟
يعترف للشمس عن حرّ الحزن والانهزام
يعترف للثلج عن برد الدماء اللي بْ وريده..!
الشّعر: آخر قبس من نور، في درب الظلام
يمسكه من: حرفه الأول إلى: صادر بريده
لو يموت الشاعر ويترك معه كنز الكلام
يكفِيْ يوم يورِّث القارئ (مفاتيح القصيدة)..!

حمود المخيني

_________

العاصمة الخالدة

* القصيدة الفائزة بالمركز الرابع

لا عانق الليل روحك ذابت اركانه
يا وهج نجمٍ تلاشت خلفه الاضوا *
تقواك غيمٍ يوضّي الفجر وآذانه
حتى سجد في ثراك الطهر يا نزوى
يا مشرق العلم “نهج السلم عنوانه”
يا ما لجا لك فقيه ن يطلب الفتوى
نواة الاسلام، ساحاته، و عمدانه
ساس الشريعه على مر الزمن يقوى
كم حاكمٍ عاش بك ما خلَ ميزانه
منهاجه العدل، والايمان، والتقوى
وكم عالمٍ زاهد الدنيا بإيمانه
كنتي له الام والالهام و المثوى
نزوى، المكان، المكين، الجوهر، الدانة
شهباك قصه على لسان الفخر تروى
تاريخك اللي حفره المجد ف لسانه
يطريك بين الملا.. يطريك بالنجوى
لا ضاق موطن.. يشوفك اكبر اخوانه
قدوته في عالمٍ مزحوم بالبلوى
من بين طينك، و حاراته ،و جدرانه
فكرٍ يفوح،، امتزج مع ريحة الحلوى
و ناسٍ عليها الكرم ما صك بيبانه
من منبع العلم والإبداع تتقهوى
دايم عليك النظر، و الشعر، واوزانه
حتى الثقافه لقت في طينتك مأوى
في عصر الاسلام كنتي خير ربانه
يا العاصمه الخالده في قلب من يهوى
دامك حفظتي عهود الله سبحانه
يا الطاهره.. كل هالالقاب ما تسوى
قدرك عظيمٍ تجلَى، وارتفع شانه
انتي الحضارة وانتي المجد يا نزوى

راشد الشعبني
__________

بذره

* القصيدة الفائزة بالمركز الخامس

يتيمه ما ثمر عمري من جذوعي سوى أحزان
عناقيد الفرح تنفض بقاها العالقة فيني
يتيمه وكلّهم حولي يدسّوا بخطْوتي خذْلان
يتيمه رغم / نبع الما / ألين اليوم يسقيني
يثور الوجد ف ضلوعي، وعبره في عيوني تبان
زرعْني الياس في أرضٍ م يُنبت طينها طيني
تضج بداخلي صرْخة سنين.. وتخْفت الألوان
من عيوني ويمليها سواد الما ويعميني
ويكْسي نبرتي صمت المقابر ، ما بقالي لسان
عجزْت أنطق بكلمة حق. قبل تسيل من عيني

تدفـّــْيني
دموعي الساخنه .. بحرْقه
وتنْدا شفّتي الزّرقه!
وأْحاكي باطن الجدران
أسولفها !!
عن همومي ،،، عن الحرمان
أنا ماني يتيمة أهل
يدين أمّي زرعتني بجهل
فأرضٍ ما تبي مثلي
ولا ذنـــبي
أسير وينعكس دربي
ولا ذنْبي
ألوذ الصبر
ويكتبني شتات العمـر
يتيمة (حب)
يتيمة (قلب)
وتخْذلها سكيك ودرب
تعوّدت ألفظ البسمة من شفاهي
بلا حسبان
وكلّي ممتليّه أحْزان

رسمت الحلم في باب السّما وم تشرّعت بيبان
أهيم بواقعي المنسي ،وأْكفّن باطن يديني
فسلت الحب، واسْتطنوا سنيني ، وعرّوا الجنحان
من ألوان الفرح، ما ذقتها أفراح عشريني
أغار من الشفاه ألّلي خفاها من الضّحك شبعان
وانا أتجرّع الكلمه ، وجوع الصبر يهريني
حياتي في قفص حلمي ،وموتي أعبر القضبان
وجفني يمطر بسحبه ،ويذرفني ويسقيني
خذوني من رحم حلمي ، هدوني للألم قربان
واْنا أعْرك رمد حزْني ، وْعن الدنيا أخبّيني
يزفّوا فرحتي ، والدرب شوك ، وزغْرده وأشْجان
وتنزفني الشوارع ,يجرحوني بنصل سكّيني
أصحّي عزفي الْموْجع على قيثارة الحرمان
واْطبْطب ع الجروح الوآرفه، واعْجز أصحّيني
تعبت أكذب ي قلبي باكر تدلّيني العنوان
وقلبي منْزرع ف أقصى البعيد وما ثمر فيني

نسمة بنت تعيب البلوشية

إلى الأعلى